سلو (سْلُّو) حلوى مغربية شهيرة تحضر في مناسبات كبيرة كشهر رمضان والأفراح والأعياد.[1][2] تبدو كعجين رقيق، مكوّن أساساً من مزيج الطحين المُحمص واللوز والسمسم وسكر وزبدة. يختلف تحضيرها من منطقة لأخرى حيث تسمى كذلك السْفْوف والتْقَأوْت ويتم إعدادها خاصة في رمضان إذ لا يخلو أي منزل مغربي منها . يذكر أن الحجاج اعتادوا قديما أخذ هذه الحلوى معهم في رحلتهم إلى الديار المقدسة.

سلو أو السفوف
Sfouf.jpg
الصُّورة
معلومات عامة
المنشأ
الترتيب
النوع
حرارة التقديم
درجة حرارة الغرفة
التقديم مع
طبق سلو
نساء يحضرن سلو

المقاديرعدل

طريقة التحضيرعدل

كمعظم الحلويات المغربية تشترك العائلة في تحضير كم كبير من سلو، ليدوم طوال شهر رمضان، خاصة وأن سلو يدوم لمدة طويلة في ظروف عادية. يتم قلي اللوز أو الفول السوداني بعد سلقه وإزالة قشرته والاحتفاظ ببعض منه للتزيين وتحمير الدقيق والسمسم (المسمى زنجلان في المغرب أو جلجلان..) في الفرن إلى أن يأخذ الدقيق لونا ذهبيا يميل للبني. يطحن اللوز والفول السوداني والسمسم والنافع وحبة حلاوة ويوضع في صحن كبير ليخلط بالمكونات الأخرى، الرقيق المحمر وحبات السمسم والقرفة وقليل من المسكة الحرة. تدق المسكة الحرة مع النافع ويستعمل سكر الصقيل للتزيين. يخلط هذا المزيج جيدا ويضاف إليه الزيت والزبدة والعسل رويدا رويدا إلى أن يمتص الخليط الزبدة. لكن طرق التحضير تختلف من أسرة لأخرى ومن منطقة لأخرى.

التقديمعدل

يمكن تقديم سلو في صحن كبير وتزيينه باللوز والجوز الهندي والسكر. كثيرا ما يقدم سلو في صحون صغيرة في الحفلات مع باقي الحلويات ويستحب مرافقته بالشاي المغربي.

مراجععدل

  1. ^ Aubaile-Sallenave, Françoise (2010). "Céréales vertes, céréales de fête, céréales antiques au Maghreb". In Hélène Franconie, Monique Chastanet, François Sigaut (eds.) (المحررون). Couscous, boulgour et polenta: transformer et consommer les céréales dans le monde. Place: Kathala. ISBN 978-2-8111-0285-2. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: يستخدم وسيط المحررون (link)
  2. ^ Catherine Hanger (2000). Morocco: World Food. Lonely Planet. صفحة 98. ISBN 1-86450-024-7. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل