سلطان بن سيف اليعربي

الإمام سلطان بن سيف بن مالك اليعربي ثاني الأئمة من دولة اليعاربة، بويع بالإمامة سنة 1050 هـ[1] / 1640م بعد وفاة ابن عمه الإمام الأرشد ناصر بن مرشد مؤسس الدولة اليعربية في عُمان، ومات على أرجح الأقوال سنة 1091هـ / 1680م.

سلطان بن سيف اليعربي
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 2 ألفية  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة 1680
مواطنة Flag of Oman.svg سلطنة عمان  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عائلة أسرة آل يعرب  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة إمام  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. فضلاً ساهم في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. من الممكن التشكيك بالمعلومات غير المنسوبة إلى مصدر وإزالتها. (2018)

انتصاراتهعدل

الإمام سلطان بن سيف بطل من أبطال الأمة العربية، إن لم يكن من أبرز قادتها العسكريين، فهو الذي حرر مسقط من حكم البرتغاليين، وأوقع شر هزيمة بهم، وطردهم من مطرح، وقاتلهم في البر والبحر، فحرر منهم أرض عُمان وإمارة ساحل عمان، بل أراضي الخليج العربية إلى مدينة البصرة في العراق.

كما أنه حارب البرتغاليين بنجاح في شرق أفريقيا، فقد استطاع الإمام سلطان أن ينقذ مسقط من أيدي البرتغاليين حيث استولى قائده سعيد بن خليفة على قلعة الميراني المشهورة في مسقط. وعلى عهده قويت الدولة العمانية كثيراً حتى إنها شنت هجوماً على منطقة ديو قرب خليج بومباي بالهند، وقام ببناء قلعة نزوى الشهيرة التي موَّل بناءها من الغنائم التي حملتها القوات العمانية من معركة ديو، وقد دام بناؤها حوالي 12 سنة، وهي تعدّ من أروع وأضخم المآثر الحضارية والتاريخية في عمان التي قام ببنائها الإمام، وتعدّ ديو أحد أكبر المراكز البرتغالية البحرية في الشرق.

وتتميز قلعة نزوى بعلوها وحصانتها وموقعها الفريد حيث تتوسط مدينة نزوى وملاصقه لمركزها القديم. واستطاع أن يسترد سواحل عمان من الغاصبين ما بين جلفار (رأس الخيمة) وظفار، ففي عام(1060هـ / 1650م) قام العمانيون بمهاجمة البرتغاليين في قاعدة ارتكازهم مسقط وبعد معركة بطولية بقيادة الإمام سلطان بن سيف اليعربي (1649-1679) فر من نجا منهم إلى سفنهم بعد أن أسر 700 بحارا برتغاليا، ومما لاشك فيه أن هذا النصر الحاسم قد ألهب حماسة العمانيين وأدى إلي خلق حالة من الاندفاع والثقة في النفس لم تتمثل في التصدي للبرتغاليين بحرا فحسب، بل كان من نتيجتها ترنح البرتغاليين ( سادة البحار الشرقية طوال أكثر من قرن من الزمن) وانهيارهم وفقدانهم لقواعدهم الواحدة تلو الأخرى، وبروز عمان كدولة بحرية قوية غرب المحيط الهندي[2]، وساعد العمانيون في ذلك تسلحهم بنوع جديد من السفن الحربية الحديثة، وزيادة عدد وقوة المدافع فيها، وتخلوا إلى حد كبير عن سفنهم التقليدية واستخدموا سفنا كبيرة الحجم من الطراز الأوروبي، بني معظمها في الهند وزودت بالمدفعية الحديثة.

جهودهعدل

لم تنصب جهود الإمام سلطان الأول على الجانب الحربي فقط، بل حرص على توثيق صلاته مع العثمانيين والفرس وحكام شبه القارة الهندية.[3] وعمل على تنشيط التجارة العمانية الخارجية فتمتعت البلاد خلال عهده بازدهار كبير واستقرار داخلي حتى وفاته.وسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء. ومن المفيد أن نذكر بهذا الصدد بكتاب (سيرة الامام ناصر بن مرشد) للشيخ عبد الله بن خلفان المعروف بابن قيصر، وكتاب (دولة اليعاربة –عمان وشرق أفريقيا في الفترة من 1624-1741) لعائشة السيار.

وفاتهعدل

توفي سنة 1680

الهوامشعدل

  1. ^ فترة الإمام سلطان بن سيف بن مالك اليعربي في كتاب "بهجة الزمن في حوادث اليمن"[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 8 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ انظر د. صالح محمد العابد ،الصراع البحري العماني - البرتغالي في الخليج، المعهد الدبلوماسي، وزارة الخارجية العمانية، محاضرات الدورة التاسعة 1994م
  3. ^ السعدون (2012). ص 193

المصادرعدل

  • السعدون، خالد (2012). مختصر التاريخ السياسي للخليج العربي منذ أقدم حضاراته حتى سنة 1971. جداول للنشر والتوزيع، بيروت. ط1
  • السيار، عائشة (). دولة اليعاربة –عمان وشرق أفريقيا في الفترة من 1624-1741.


حكام اليعاربة
ناصر بن مرشد اليعربي - سلطان بن سيف اليعربي - بلعرب بن سلطان اليعربي - سيف بن سلطان اليعربي - سلطان بن سيف اليعربي - سيف بن سلطان الثاني - مهنا بن سلطان اليعربي - يعرب بن بلعرب - محمد بن ناصر اليعربي - سلطان بن مرشد اليعربي - بلعرب بن حمير