افتح القائمة الرئيسية

سكوتي مور

موسيقي أمريكي

وينفيلد سكوت "سكوتي" مور الثالث (27 ديسمبر 1931 – 28 يونيو 2016) هو عازف جيتار ومهندس تسجيل أمريكي راحل. اشتهر بعزفه الجيتار مع إلفيس بريسلي في الجزء الأول من مسيرته، بين عام 1954 حتى بداية مسيرة إلفيس في هوليوود. [5]

سكوتي مور
(بالإنجليزية: Scotty Moore تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Scotty Moore Elvis 2000.jpg
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Winfield Scott Moore III تعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 27 ديسمبر 1931[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
غادسدن  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 28 يونيو 2016 (84 سنة)
ناشفيل، تينيسي  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة الفنية
النوع روك أند رول  تعديل قيمة خاصية النوع الفني (P136) في ويكي بيانات
الآلات الموسيقية قيثارة  تعديل قيمة خاصية الآلة الموسيقية (P1303) في ويكي بيانات
شركة الإنتاج صن ريكوردز  تعديل قيمة خاصية شركة التسجيلات (P264) في ويكي بيانات
المهنة عازف قيثارة،  ومهندس الصوت  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية الموقع الرسمي (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

ينسب ناقد الروك ديف مارش إلى مور اختراع النغمة القوية على أغنية بريسلي "جيلهاوس روك" من عام 1957، والتي استهلها مور وعازف الطبول دي جاي فونتانا، وذكر فونتانا أنهما "سرقاها من مقطوعة السوينغ "أنفيل كورس" من الأربعينات. [6] وقد وضعته مجلة رولينج ستون في المرتبة 29 ضمن قائمتها عن أعظم مائة عازف غيتار على الإطلاق في عام 2011. [7] وتم إدخاله في الصالة الفخرية للروك آند رول في عام 2000 وقاعة مشاهير ممفيس للموسيقى في عام 2015.

السيرةعدل

ولد وينفيلد سكوت مور الثالث بالقرب من جادسدن، تينيسي، وهو ابن وينفيلد سكوت الابن وماتي هيفلي، وهو الأصغر بين أربعة صبية. [8][9] وتعلم العزف على الغيتار من عائلته وأصدقائه في سن الثامنة. خدم مور في البحرية الأمريكية في الصين وكوريا من 1948 حتى يناير 1952، رغم أنه كان دون السن القانونية عندما دخل الجيش. [10][11]

نشأ مور على سماع موسيقى الجاز والكانتري. وكان مور من معجبي عازف الجيتار تشيت أتكينز، وقاد مجموعة تسمى ستارلايت رانجلرز قبل أن يجمعه سام فيليبس في صن ريكوردز مع المغني المراهق إلفيس بريسلي. ثم انضم إليهم عازف الدبل باس بيل بلاك.

عمل الثلاثي معا في تسجيل أغنية ذاتس أول رايت في مساء 5 يوليو 1954. سجل الفريق عدة أغاني في تلك الجلسة حتى وقت متأخر من الليل. لم ينبهر الفريق بإلفيس وكانوا على وشك المغادرة والعودة إلى بيوتهم، ثم أخذ بريسلي غيتاره وغنى أغنية البلوز التي ألفها آرثر كرودوب عام 1946. وذكر مور أن إلفيس بدأ الغناء ثم تبعه بلاك ومور، ثم أمرهم سام فيليبس أن يبدؤوا من جديد ليسجل الأغنية.[12] سجل الفريق بعدها أغنية بلو مون أوف كنتاكي لمغني البلوغراس بيل مونرو في الأيام التالية، ومنها أخذ الفريق اسمه "بلو مون بويز". [13]

كان مور هو المدير الشخصي لبريسلي لفترة من الوقت. [14] وانضم إليهم لاحقا عازف الطبول دي جاي فونتانا. وابتداء من يوليو 1954، قام الفريق بجولات في جميع أنحاء جنوب الولايات المتحدة، ومع ازدياد شعبية بريسلي، قاموا بجولة في كل البلاد وظهروا في برامج تلفزيونية وأفلام. كما ظهر مور وبلاك وفونتانا برامج تلفزيونية حية مثل برنامج الاخوة دورسي، ميلتون بيرل، ستيف ألين، إد سوليفان من يناير 1956 إلى يناير 1957.

عزف مور على العديد من تسجيلات بريسلي الشهيرة، مثل "ذاتس أول رايت"، "Good Rocking Tonight"، "Heartbreak Hotel"، "Mystery Train"، "Blue Suede Shoes"،"Hound Dog"، "جيلهاوس روك"، "Hard Headed Woman".

لم يرافق الفريق بريسلي في تسجيل الموسيقى التصويرية لفيلمه الأول، لاف مي تندر، لأن شركة توينتيث سينتوري فوكس لم تسمح له باستخدام فرقته الخاصة بحجة أنهم لا يستطيعون عزف موسيقى الكانتري. [15] وبحلول ديسمبر 1956، كانوا يعانون من صعوبات مالية لأنها عروضهم لم تكن بذات الكثرة منذ أغسطس. اضطر مور وزوجته للانتقال مع أخواتها الثلاث وصهره. وتحدث الفريق عن هذه المصاعب في مقابلة مع جريدة ممفيس برس-سيميتار في ديسمبر من تلك السنة، كما تحدثوا عن عدم اتصالهم مع بريسلي نفسه. وكان السبب في المقابلة إعلانهم أن الإدارة أعطتهم الإذن لتسجيل ألبوم خاص بهم، والذي ستقوم شركة آر سي أيه فيكتور بإصداره. كان هذا الإذن مطلوبا ليظهروا كمجموعة دون بريسلي. [16]

عرض عليهم مروج الحفلات أوسكار ديفيس أن يكون ممثلهم ومديرهم خلال جولة بريسلي في كندا عام 1957. كان مور وبلاك على استعداد للعمل معه، إذ رأوا أن بريسلي أصبح مليونيرا في حين كانوا هم يكسبون 200 دولار في الأسبوع ليعزفوا في الحفلات (100 دولار في حالة عدم وجود حفلة)، ولكن الجوقة الداعمة، وهم فريق جوردانيرز، لم يوافقوا لأنهم لم يثقوا به. [17]

وصل التوتر إلى ذروته بعد سبتمبر 1957 خلال جلسات التسجيل الخاصة بأول ألبوم بريسلي عن الكريسماس. وقد وُعد مور وبلاك بمنحهم فرصة لتسجيل اسطواناتهم الخاصة بعد الجلسة. ولكن طُلب منهم حزم أغراضهم بعد انتهاء التسجيل. كتب الاثنان رسالة استقالة في نفس الليلة. ولم يتم منحهم سوى علاوة واحدة في غضون عامين، وكان عليهم أن يرضوا بمائة دولار في الأسبوع دون حفلات. كما شعروا بأن المدير كولونيل توم باركر يعمل ضدهم. وكانوا بالكاد يتحدثون مع بريسلي. [18] ولم يتدخل الكولونيل باركر، ولكن ستيف شولز المدير التنفيذي لآر سي أيه فيكتور لم يهتم كثيرا بقدرات فرقة بريسلي، كان يأمل أن يكون الانفصال دائما. أجرى الثنائي مقابلة مع صحافي في ممفيس. ورد بريسلي ببيان صحفي وتمنى لهم الحظ السعيد، قائلا أن الأمور كان يمكن أن تحل المشاكل بينهما بدلا من إخبار الصحافة بالأمر. كشف بريسلي في مقابلة موازية أن الكثيرين حاولوا إقناعه بالتخلص من فرقته خلال العامين الماضيين، لذلك بقي مخلصا لهم من وجهة نظره. [19]

كان من المقرر أن يظهر بريسلي في توبيلو في غضون أسبوعين وبدأ باختبار موسيقيين جدد. وعزف مع هانك جارلاند على الغيتار وتشاك ويجينتون على الباس (والذي كان صديق فونتانا). وفي الوقت نفسه، عزف مور وبلاك في مهرجان في دالاس. ظهر مور وبلاك مع بريسلي في أربعة من أفلامه (لوفينغ يو، جايلهاوس روك، كينغ كريول، جي آي بلوز) والتي تم تصويرها بين عامي 1957 و1960.

تم تجنيد بريسلي في عام 1958، وبدأ مور العمل في فرنوود ريكوردز وأنتج أغنية "Tragedy" للمغني توماس واين بركينز، شقيق عازف الجيتار لوثر بركينز في فريق جوني كاش.

في عام 1960، بدأ مور جلسات تسجيل مع بريسلي في آر سي أيه فيكتور، وعمل أيضا كمدير إنتاج مع سام فيليبس، حيث أشرف على جميع جوانب عمليات الاستوديو.

في عام 1964، أصدر مور ألبوما منفردا على إبيك ريكوردز باستخدام غيتاره جيبسون سوبر 400. تم فصله من طرف سام فيليبس بسبب هذا. اجتمع مور مع فونتانا وبريسلي في برنامج تلفزيوني خاص على إن بي سي باسم "68 عودة خاصة"، مع غيتاره جيبسون سوبر 400، الذي عزف عليه بريسلي أيضا، وكان ذلك في عام 1968 (توفي بلاك قبلها بثلاث سنوات). كانت هذه آخر مرة يعزف فيها الاثنان مع بريسلي، وبالنسبة لمور فكانت هذه آخر مرة يراه فيها. [20]

الأسلوب والتأثيرعدل

اعتمد مور في عزفه على النقر بالأصابع باستخدام ريشة إبهام، وهو يشابه أسلوب تشيت أتكينز. أشاد الناقد ديف مارش بعزف مور في أغنية بريسلي "That's Alright"، قائلا أن "غيتار مور يعزز الأغنية". [21]

أشاد العديدون بمور باعتباره أحد رواد الجيتار في عالم الروك أند رول، رغم أنه نفسه كان متواضعا وقلل من دوره في ابتكار وتطوير هذه الموسيقى. وقال مور "كانت [الموسيقى] موجودة بالفعل. كان كارل بركينز يقوم بنفس الشيء وأنا متأكد أن جيري لي لويس كان يعزف هذه الموسيقى منذ كان عمره عشر سنوات".[22]

كان مور حضور بارزا في أداء بريسلي رغم سلوكه الانطوائي. وأصبح مصدر إلهام للعديد من مشاهير عازفي الجيتار، بما في ذلك جورج هاريسون، وجيف بيك، وكيث ريتشاردز. [23] في حين كان مور يعمل على مذكراته مع المؤلف جيمس ديكرسون، قال عنه كيث ريتشاردز "أراد الجميع أن يكون إلفيس – أما أنا فأردت أن أكون سكوتي".[14]

المعداتعدل

عزف مور في البداية على غيتار جيبسون إس-295 (الملقب بـ"الغيتار الذي غير العالم")[24] قبل أن يتحول إلى غيتار جيبسون إل 5[25] وبعد ذلك إلى جيبسون سوبر 400. [26]

من القطع الرئيسية بين معدات مور على العديد من التسجيلات مع بريسلي، كان جهاز راي بوتس إكوسونيك، وهو مكبر صوت غيتار مع صدى الشريط مبني داخله، والذي سمح له أن يستعين بصدى الغيتار في التسجيلات. [26]

السنوات الأخيرة والوفاةعدل

توقف مور عن العزف على الغيتار قبل بضع سنوات من وفاته بسبب التهاب المفاصل. [27] توفي في 28 يونيو 2016، في ناشفيل عن 84 عاما. [23]

الجوائزعدل

تم تكريم مور لمساهمته الرائدة من قبل قاعة مشاهير الروكابيلي. كما تم إدخاله في قاعة مشاهير الروك أند رول في عام 2000. [28]

بيبلوغرافياعدل

  • Moore، Scotty؛ Dickerson، James L. (1997). That's Alright, Elvis: The Untold Story of Elvis's First Guitarist and Manager, Scotty Moore. Schirmer Books. ISBN 978-0028645995. 
  • Moore، Scotty؛ Dickerson، James L. (2013). Scotty and Elvis: Aboard the Mystery Train. University Press of Mississippi. ISBN 978-1617038181. 

مراجععدل

  1. ^ معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت: https://www.imdb.com/name/nm0601864/ — تاريخ الاطلاع: 14 أكتوبر 2015
  2. ^ معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/Scotty-Moore — باسم: Scotty Moore — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  3. ^ معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w69c79mv — باسم: Scotty Moore — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. ^ فايند اغريف: https://www.findagrave.com/cgi-bin/fg.cgi?page=gr&GRid=166182904 — باسم: Scotty Moore — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ Grimes، William (2016-06-28). "Scotty Moore, Hard-Driving Guitarist Who Backed Elvis Presley, Dies at 84". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  6. ^ Ernst Jorgensen, Elvis Presley: A Life in Music. The Complete Recording Sessions. New York: St. Martin's Press, 1998, p. 92. (ردمك 0312263155)
  7. ^ "100 Greatest Guitarists: Scotty Moore". رولينغ ستون. ISSN 0035-791X. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ January 1, 2015.  نسخة محفوظة 15 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Sweeting، Adam (June 30, 2016). "Scotty Moore obituary". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ November 15, 2016. 
  9. ^ "Scotty Moore 1931–2016: The Guitarist Who Made 'the King' Rock". ديلي إكسبريس (صحيفة). July 2, 2016. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ November 15, 2016. 
  10. ^ Rubin, Dave (November 1, 2015). Inside Rock Guitar: Four Decades of the Greatest Electric Rock Guitarists. Hal Leonard. صفحات 25–26. ISBN 978-1-4950-5639-0. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019. 
  11. ^ "The Guitarist Who Co-Founded Rock'n'Roll—Scotty Moore Obituary". NME (باللغة الإنجليزية). 2016-06-29. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. 
  12. ^ Peter Guralnick, Last Train to Memphis: The Rise of Elvis Presley. Little, Brown, 1994, p. 94-97 (ردمك 0-316-33225-9)
  13. ^ Guralnick (1994), p. 102–04
  14. أ ب Moore، Scotty؛ Dickerson، James L. (2005). That's Alright, Elvis:The Untold Story of Elvis's First Guitarist and Manager. New York: G. Schirmer. ISBN 978-0-8256-7319-1. 
  15. ^ Jorgensen (1998), pp. 57–58.
  16. ^ Guralnick (1994), p. 378.
  17. ^ Guralnick (1994), p. 400-01
  18. ^ Guralnick (1994), p. 432
  19. ^ Guralnick (1994), p. 434
  20. ^ Guralnick (1999), p. 317
  21. ^ Marsh, Dave (1989). The Heart of Rock & Soul: The 1001 Greatest Singles Ever Made. London: Penguin Books. p. 213. (ردمك 0140121080)
  22. ^ Peter Guralnick (1989), Lost Highway: Journeys & Arrivals of American Musicians, p. 104.
  23. أ ب Grimes، William (June 28, 2006). "Scotty Moore, Hard-Driving Guitarist Who Backed Elvis Presley, Dies at 84". نيويورك تايمز. صفحة A23. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2018. 
  24. ^ Marcus، Greil؛ Guralnick، Peter؛ Sante، Luc؛ Gordon، Robert (2011). Rockabilly: The Twang Heard 'Round the World: The Illustrated History. Voyageur Press. صفحة 40. ISBN 978-0-7603-4062-2. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019.  نسخة محفوظة 2 مايو 2014 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Carter، Walter (2007). Gibson Electric Guitar Book: Seventy Years of Classic Guitars. Hal Leonard. صفحة 42. ISBN 978-0879308957. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019.  نسخة محفوظة 2 مايو 2014 على موقع واي باك مشين.
  26. أ ب Hunter، Dave (2005). Guitar Rigs: Classic Guitar and Amp Combinations. Hal Leonard. صفحات 40, 54. ISBN 978-0-87930-851-3. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019.  نسخة محفوظة 8 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Arthritis silences notes, but Scotty Moore, Elvis Presley's first guitarist as sharp as ever | Elvis Interviews نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Kreps، Daniel (June 28, 2016). "Scotty Moore, Elvis Presley Guitarist, Dead at 84". رولينغ ستون. ISSN 0035-791X. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018.  نسخة محفوظة 16 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل