سكايلاب 4

إحداثيات: 31°18′N 119°48′W / 31.300°N 119.800°W / 31.300; -119.800

 

كانت سكايلاب 4 بالإنجليزية Skylab 4 أوSL-4 هي البعثة الرابعة إلى المعمل الفضائي الأمريكي المسمى سكايلاب حيث أقلع صاروخ من نوع ساتورن 1ب من مركز كينيدي للفضاء بفلوريدا حاملا ثلاثة رواد فضاء إلى ذلك المعمل.[2][3][4] وكان هذا الطاقم من رواد الفضاء هو الطاقم الأخير إلى المعمل. hgvpgmبدأت الرحلة يوم 16 نوفمبر 1973، وبقي رواد الفضاء لمدة 84 يوم. وأمضي الرواد نحو 6051 ساعة في إجراء تجارب علمية في مجالات الطب، ومشاهدات الشمس، واستكشاف الثروات الطبيعية على الأرض ومراقبة مذنب كوهوتيك وتجارب أخرى.

سكايلاب 4
سكايلاب 4
صورة

الطاقم ؟؟؟
الأعضاء جيرالد بول كار،  ووليام آر بوج،  وإدوارد جيبسون  تعديل قيمة خاصية (P1029) في ويكي بيانات
تاريخ الإطلاق 16 نوفمبر 1973[1]  تعديل قيمة خاصية (P619) في ويكي بيانات
الصاروخ ساتورن 1ب[1]  تعديل قيمة خاصية (P375) في ويكي بيانات
موقع الإطلاق مجمع الإطلاق 39 في مركز كينيدي للفضاء[1]  تعديل قيمة خاصية (P1427) في ويكي بيانات
Skylab3-Patch.png

انجازات البعثةعدل

عاد رواد الفضاء بمحصول علمي كبير من ضمنها صورا لمذنبات لا يمكن تصويرها من الأرض. كما أمكن تصوير أحد الاعاصير الشمسية Protuberanz لأول مرة خلال مرحلة نشاته.

وقد سجل أكبر وقت في الفضاء وهو 84 يوم، وتعدى الرقم القياسي الذي سجه طاقم البعثة سكايلاب 3. ولم يكسر هذا الرقم إلا جيورجي جريتشينكو ويوري روماننكو الروسيان بمركبة ساليوت 6 عام 1978.

وكانت طول تلك الرحلة من العوامل التي افقدت الرأي العام شيئا من الاهتمام برحلات الفضاء، فلم تبث عملية العودة إلى الأرض والهبوط في المحيط على شاشات التلفزيون.

وكان المعمل الفضائي سكايلاب هو الوحيد الذي اطلقته لولايات المتحدة الأمريكية، واتجه نشاط ناسا بعد ذلك إلى تطوير مكوك الفضاء Space Shuttle، الذي يمكن بواسطته الاستغناء عن الصواريخ التي تستخدم مرة واحدة مع نهاية السنوات السبعينية.

وكان مشروع أبولو-سويوز الأمريكي الروسي بمثابة همزة الوصل إلى أن يحرز تطور مكوك الفضاء تقدما ملحوظا. ويتكون مشروع أبولو- سويوز من اشتباك والاتحام مركبة أبولو الفضائية الأمريكية بالمحطة الفضائية الروسية سويوز، وبذلك انتهي عصر أبولو.

مشاكل نفسية تظهر في البعثات الطويلةعدل

انجزت جميع طواقم رواد الفضاء التجارب الموكلة إليها في معمل الفضاء بالكامل تقريبا. إلا إنه يوجد تباين في شخصيات هؤلاء الرواد، فقد قام الطاقم الأول بعمليات تصليح في المركبة مما أعطاهم صورة أقرب إلى الريادة عن غيرهم بسبب مواجهتهم لمشكلات تقنية لم تكن متوقعة، وكان لا بد من أن يقوموا بمعالجتها.

انصبت البعثة الثانية على التركيز في انجاز التجارب العلمية العديدة الموكلة لهم ولم يكن لديهم وقتا للراحة. وتفاقم الأمر خلال البعثة الثالثة وحدثت مناوشات بين الطاقم وفريق الدعم في مركز القيادة، وأدي ذلك إلى عدم اختيار أحد منهم في بعثات فضائية تالية.

اقرأ أيضاعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت المؤلف: جوناثان ماكدويل — الناشر: جامعة الفضاء الدولية
  2. ^ Pogue, William. "Naming Spacecraft: Confusion Reigns". collectSPACE. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ The Space Review: Secret Apollopublished November 26, 2007 نسخة محفوظة 18 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Skylab Numbering Fiasco". Living in Space. William Pogue Official WebSite. 2007. مؤرشف من الأصل في فبراير 8, 2009. اطلع عليه بتاريخ فبراير 7, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل