افتح القائمة الرئيسية

سعيد المقري التلمساني

أبو عثمان سعيد بن أحمد المقري القرشي التلمساني. من علماء القرن العاشر و بداية القرن الحادي عشر الهجري، السادس عشر ميلادي. مفتي تلمسان لستين سنة[1] و خطيب جامعها الأعظم لأكثر من خمس و أربعين سنة[2].

سعيد بن أحمد المقري
Grande mosquee Tlemcen face.jpg
الجامع الكبير تلمسان

معلومات شخصية
الاسم الكامل أبو عثمان سعيد بن أحمد بن أبي يحي المقري القرشي التلمساني
الميلاد 928 هـ - 1522 م
تلمسان، الدولة الزيانية Dz tlem2.png
الوفاة 1025 هـ - 1616 م
تلمسان، إيالة الجزائر Flag of Ottoman Algiers.svg
الإقامة الجزائر
المذهب الفقهي مالكية
أبناء محمد بن سعيد المقري
منصب
مفتي تلمسان
الحياة العملية
الحقبة القرن العاشر الهجري
المهنة عالم مسلم ، مفتي ، فقيه ، خطيب ، مؤرخ
تأثر بـ محمد بن عبد الرحمن بن جلال التلمساني ،عبد الواحد الونشريسي
أثر في أحمد المقري التلمساني ، سعيد قدورة

مولده ونسبهعدل

أبو عثمان سعيد بن أحمد بن أبي يحي بن عبد الرحمن بن أبي العيش بن محمد المقري. ولد سنة 928 هـ 1522 م بتلمسان[2] . ينتهي نسبه إلى عبد الرحمن بن أبي بكر المقري القرشي ، جد آل المقري و أول من استقر منهم بتلمسان، من أصحاب الشيخ أبي مدين شعيب بن الحسين الإشبيلي[3]. من أشهر أجداده القاضي أبو عبد الله محمد المقري التلمساني الشهير بالمقري الجد (توفي 758 هـ 1357 م )[4].

شيوخهعدل

نشأ سعيد المقري بتلمسان و حفظ القرآن على يد الشيخ حاجي الوهراني و أخذ العلم بها عن والده و جملة من شيوخها منهم[2]:

  • محمد بن عبد الرحمن بن جلال (908 هـ 1502 م – 981 هـ 1574 م)[5] : أبو عبد الله محمد بن عبد الرحمن بن جلال الوعزاني التلمساني ، من كبار علماء تلمسان. نزيل فاس و مفتيها. أخذ عنه الفقه و الأصول و المنطق.
  • شقرون بن هبة الله الوجديجي (توفي 983 هـ 1576 م)[6]: محمد شقرون بن هبة الله الوجديجي التجيني التلمساني.مفتي تلمسان. نزل فاس سنة 967 هـ 1560 م و ولي الإفتاء بمراكش و نال رئاسة العلم بها.
  • أبو السادات المديوني (توفي بعد 950 هـ 1543 م)[7]: محمد بن يحي المديوني، أبو السّادات ، من فقهاء تلمسان ، اختص برسالة ابن أبي زيد و مختصر ابن الحاجب.
  • علي بن يحي السلكسيني (توفي 972 هـ 1565 م)[8]: أبو الحسن علي بن يحي السلكسيني الجاديري التلمساني ، من أعلام علماء تلمسان بزمنه. كان مشاركا في العديد من الفنون.
  • أبو عبد الله بن الحافظ التنسي[9]: أبو عبد الله محمد بن أبي عبد الله محمد بن عبد الله بن عبد الجليل التنسي ، من علماء تلمسان و رواة الحديث. أخذ عن أبيه الحافظ التنسي و روى عنه. وصفه أحمد المقري بـ"العالم"[9] و "الحبر الشهير التنسي"[10].

ثم رحل إلى فاس في آخر عهد الدولة الوطاسية و كانت فترة هدنة و سلام بين الوطاسيين و إيالة الجزائر، و أخذ عن علماءها و منهم:

  • عبد الواحد الونشريسي (880 هـ 1475 م – 955 هـ 1548 م)[11]: أبو مالك عبد الواحد بن أبي العباس أحمد بن يحي الونشريسي، قاضي قضاة فاس و عالمها و مفتيها بعد أبيه.
  • علي بن هارون المطغري (توفي 951 هـ 1544 م)[12]: أبو الحسن علي بن موسى بن هارون المطغري التلمساني الفاسي ، شيخ الجماعة. فقيه ، عالم بالقراءات، خطيب و مؤرخ ، من أكبر علماء وقته بفاس.
  • عبد الوهاب الزقاق (توفي 960 هـ 1553 م)[13]: عبد الوهاب بن محمد بن الإمام علي بن القاسم بن محمد الزقاق التجيبي الأندلسي ، فقيه و نحوي و شاعر من علماء فاس.

تلاميذهعدل

  • أحمد المقري التلمساني (986 هـ 1578 م – 1041 هـ 1632 م)[14]: شهاب الدين أبو العباس أحمد بن محمد بن أحمد بن أبي يحي المقري التلمساني ، ابن أخيه ، أحد أهم أعلام العالم الإسلامي في النصف الأوّل من القرن الحادي عشر الهجري السابع عشر ميلادي. نشأ بتلمسان و تعلم بها ثم رحل إلى فاس و ولي الإفتاء بها و التدريس بالقرويين ، ثم حج و أقام بمكة و المدينة و زار القدس الشريف و قضى آخر أيامه بين دمشق و القاهرة. مؤلف "نفح الطيب" و "أزهار الرياض".
  • سعيد قدورة (979 هـ 1571 م – 1066 هـ 1656 م)[15]: أبو عثمان سعيد بن إبراهيم بن عبد الرحمن الجزائري الشهير بقدورة ، مفتي المالكية بمدينة الجزائر، من كبار علماء وقته و أحد أعيان المذهب المالكي بإيالة الجزائر.
  • ابن القاضي المكناسي (960 هـ 1553 م – 1025 هـ 1616 م)[16]: أبو العباس أحمد بن محمد بن أبي العافية المكناسي ، من أكبر علماء و مؤرخي المغرب الأقصى بزمنه ، ولد بمكناس و ولي قضاء سلا و توفي بفاس. من مؤلفاته "درّة الحجال في أسماء الرجال".
  • ابن مريم التلمساني ( توفي بعد 1025 هـ 1616 م)[17]: أبو عبد الله محمد بن محمد بن أحمد الشريف المليتي المديوني التلمساني، من أعلام تلمسان و كبار علماءها ببدايات القرن الحادي عشر الهجري السابع عشر ميلادي، صاحب كتاب البستان.ترجم لشيخه سعيد المقري و انفرد بذكر مولده و بعض شيوخه و تلاميذه.
  • محمد بن سعيد المقري (توفي بعد 1050 هـ 1603 م)[18]: محمد بن سعيد بن أحمد المقري التلمساني، ابنه، فقيه و محدث من علماء تلمسان.
  • حدادة بن محمد بن الحاج محمد بن سعيد اليبدري (توفي 1008 هـ 1600 م)[19]: من علماء تلمسان. توفي في البحر حاجا و دفن في جربة .
  • محمد الشريف التلمساني[20]: نزل بادية عرب "أولاد انهار" جنوب تلمسان و صاهرهم و توفي عندهم.
  • محمد العشوي الندرومي ، محمد الشمور، أحمد بن أبي عبد الله اليزناسني، أحمد بن أبي مدين، أحمد بن رقية المديوني، محمد بن قاسم الحوبل، الحاج بن مالك العبادي[2].

و من معاصريه بتلمسان :

  • محمد بن محمد بن رحمة المطغري التلمساني[21] : الشهير باليدّون و هو الذي بنى باي الغرب عثمان بن إبراهيم الكردي على ضريحه جامع سيدي اليدّون بتلمسان[20].
  • محمد العبدلي (توفي 1035 هـ 1626 م)[22]: محمد بن علي بن عبد الرحمن بن يوسف بن علي اليوحيدي المعروف بالعبدلي الوطاسي ، دفين قرية سيدي العبدلي بتلمسان و التي سميت باسمه. أصله من بادية تلمسان و كان يقيم بالمدينة بحي باب الجياد و كان إمام مسجد سيدي الوزان. من أشهر المتصوفين بتلمسان بوقته، كما كانت له أدوار اجتماعية كبيرة في الوساطة و الإصلاح بين أهل تلمسان و حكامها الأتراك[20].

مكانته العلميةعدل

عاصر سعيد المقري سقوط الدولة الزيانية و تحول تلمسان من عاصمة المغرب الأوسط السياسية و العلمية إلى إحدى مدن بايلك الغرب ضمن إيالة الجزائر الناشئة، و قد هاجر في هذه الفترة عدد كبير من علماء و أعيان المدينة إلى فاس بالمغرب الأقصى[23]. و بقي سعيد المقري مستقرا بتلمسان و انتهت إليه رياسة العلم بها[24]. ولي الإفتاء ستين سنة وخطابة الجامع الأعظم خمسا و أربعين سنة[1]. وكانت شهرته "قد بلغت القاصي و الداني" ببلاد المغرب[25] و أخذ عنه أعلام كثيرون منهم مفتي مدينة الجزائر سعيد قدورة و قاضي سلا ابن القاضي المكناسي و ابن مريم التلمساني. لكن شهرة سعيد المقري تخطت حدود بلاد المغرب إلى المشرق و يرجع الفضل في ذلك إلى أبرز تلاميذه و هو ابن أخيه الشهاب المقري الذي أكثر من ذكر عمّه و الثناء عليه و وصفه بالعلم و الفقه و الجلال و الموسوعية في مؤلفاته مثل "شيخ الإسلام" و "مفتي الأنام" و "شيخ الشيوخ"[26]. و يعد سعيد المقري أحد أهم شيوخ الشهاب أبي العباس و ممن شاركوا بتكوينه الموسوعي[18]. و قد أخذ كثير من أهل المشرق سند الشهاب عن عمه سعيد المقري عن علماء تلمسان مثل الحفيد بن مرزوق و غيرهم بعد إجازة المقري لهم الرواية عنه[27]. و من خلال ترجمة ابن مريم لسعيد المقري[2] نلاحظ أنه كان إماما مُلما بعلوم الدين من فقه و حديث و توحيد وغيره ، محيطا بالأدب و الشعر و الأخبار و التاريخ. كما نلاحظ وصفه بالإمام في مختلف العلوم العقلية مثل الرياضيات و الطب و التشريح و التنجيم و حتى الفلاحة و البناء. لذلك يعتبر سعيد المقري بعصره أكبر علماء تلمسان و المغرب الأوسط خاصة و أحد أبرز الوجوه العلمية ببلاد المغرب عامة.

أسرتهعدل

  • جده الأول : عبد الرحمن بن أبي بكر بن علي المقري القرشي[3]: أول من استقر بتلمسان من آل المقري. من أصحاب الشيخ أبي مدين الإشبيلي. استقر بالمدينة بعد وفاة أبي مدين بها سنة 594 هـ 1198 م .
  • جده الأعلى : أبو عبد الله محمد المقري (توفي 758 هـ 1357 م )[4]: قاضي قضاة فاس و أحد أهم الوجوه العلمية و السياسية ببلاد المغرب بعصره.
  • جدته : بنت الكفيف بن مرزوق[28]، أم أبيه.
  • شقيقه : محمد بن أحمد المقري[29]: من أعيان تلمسان و صلحاءها والد الشهاب المقري.
  • ابن أخيه : شهاب الدين أحمد بن محمد المقري 11 : أشهر آل المقري ذكرا في المغرب و المشرق.
  • ابنه : محمد بن سعيد المقري[18]: من علماء تلمسان و محدثيها.

وفاتهعدل

ذكر الإفراني أنه توفي سنة 1010 هـ 1602 م[30].
و ذكر ابن مريم في البستان أن سعيد المقري كان حيا سنة 1011 هـ 1603 م[2].
و قال أبو القاسم سعد الله نقلا عن تلميذه سعيد قدورة أن توفي بعد 1019 هـ 1610 م ببضع سنوات، حوالي 1025 هـ 1616 م[31].

المصادرعدل

  • البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق ابن أبي شنب. المطبعة الثعالبية. الجزائر. 1906 م.
  • نيل الابتهاج بتطريز الديباج. أحمد بابا التنبكتي. منشورات دار الكاتب، طرابلس، لبنان. الطبعة الثانية 2000 م.
  • معجم أعلام الجزائر. عادل نويهض. مؤسسة نويهض الثقافية، بيروت لبنان. الطبعة الثانية 1980 م
  • درة الحجال في أسماء الرجال. ابن القاضي المكناسي. تحقيق محمد الأحمدي أبو النور. دار التراث. القاهرة، مصر. الطبعة الأولى 1971 م.
  • صفوة من انتشر من أخبار صلحاء القرن الحادي عشر. محمد الصغير الإفراني. تحقيق عبد المجيد خيالي. مركز التراث الثقافي المغربي. الدار البيضاء، المغرب. 2004 م.
  • كعبة الطائفين و بهجة العاكفين في الكلام على قصيدة حزب العارفين. محمد بن سليمان الصائم التلمساني. رسالة دكتوراه. قيداري قويدر. جامعة تلمسان 2013 م.
  • البستان في ذكر العلماء و الأولياء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق عبد القادر بوباية. دار الكتب العلمية. بيروت، لبنان. 2013 م.
  • نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب. أحمد المقري. تحقيق إحسان عباس. دار صادر، بيروت، لبنان.1968 م.
  • تاريخ الجزائر الثقافي. أبو القاسم سعد الله. دار الغرب الإسلامي، بيروت. الطبعة الأولى 1998 م.
  • تقييدات ابن المفتي في تاريخ باشوات الجزائر و علماءها. ابن المفتي حسين بن رجب شاوش. تحقيق فارس كعوان. بيت الحكمة، الجزائر. الطبعة الأولى 2009 م.
  • فهرس الفهارس و الأثبات. عبد الحي الكتاني. تحقيق إحسان عباس. دار الغرب الإسلامي، بيروت. الطبعة الثانية 1982 م.

مراجععدل

  1. أ ب معجم أعلام الجزائر. عادل نويهض. مؤسسة نويهض الثقافية، بيروت لبنان. الطبعة الثانية 1980 م. ص 311.
  2. أ ب ت ث ج ح البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق ابن أبي شنب. المطبعة الثعالبية. الجزائر. 1906 م. ص 104.
  3. أ ب نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب. أحمد المقري. تحقيق إحسان عباس. دار صادر، بيروت، لبنان.1968 م. ج5 ص 203.
  4. أ ب نيل الابتهاج بتطريز الديباج. أحمد بابا التنبكتي. منشورات دار الكاتب، طرابلس، لبنان. الطبعة الثانية 2000 م. ص 420.
  5. ^ البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق ابن أبي شنب. المطبعة الثعالبية. الجزائر. 1906 م. ص 260.
  6. ^ البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق ابن أبي شنب. المطبعة الثعالبية. الجزائر. 1906 م. ص 261.
  7. ^ البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق ابن أبي شنب. المطبعة الثعالبية. الجزائر. 1906 م. ص 261 ص 262.
  8. ^ البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق ابن أبي شنب. المطبعة الثعالبية. الجزائر. 1906 م. ص 145.
  9. أ ب نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب. أحمد المقري. تحقيق إحسان عباس. دار صادر، بيروت، لبنان.1968 م. ج2 574.
  10. ^ نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب. أحمد المقري. تحقيق إحسان عباس. دار صادر، بيروت، لبنان.1968 م. ج2 432.
  11. ^ نيل الابتهاج بتطريز الديباج. أحمد بابا التنبكتي. منشورات دار الكاتب، طرابلس، لبنان. الطبعة الثانية 2000 م. ص 288.
  12. ^ فهرس الفهارس و الأثبات. عبد الحي الكتاني. تحقيق إحسان عباس. دار الغرب الإسلامي، بيروت. الطبعة الثانية 1982 م. ص 1105.
  13. ^ درة الحجال في أسماء الرجال. ابن القاضي المكناسي. تحقيق محمد الأحمدي أبو النور. دار التراث. القاهرة، مصر. الطبعة الأولى 1971 م. ج3 ص 150.
  14. ^ نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب. أحمد المقري. تحقيق إحسان عباس. دار صادر، بيروت، لبنان.1968 م. ج8 ص 5.
  15. ^ تقييدات ابن المفتي في تاريخ باشوات الجزائر و علماءها. ابن المفتي حسين بن رجب شاوش. تحقيق فارس كعوان. بيت الحكمة، الجزائر. الطبعة الأولى 2009 م. ص 95.
  16. ^ درة الحجال في أسماء الرجال. ابن القاضي المكناسي. تحقيق محمد الأحمدي أبو النور. دار التراث. القاهرة، مصر. الطبعة الأولى 1971 م. ج1 ص 14.
  17. ^ البستان في ذكر العلماء و الأولياء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق عبد القادر بوباية. دار الكتب العلمية. بيروت، لبنان. 2013 م. ص 4 8 17 .
  18. أ ب ت كعبة الطائفين و بهجة العاكفين في الكلام على قصيدة حزب العارفين. محمد بن سليمان الصائم التلمساني. رسالة دكتوراه. قيداري قويدر. جامعة تلمسان 2013 م. ص 28.
  19. ^ البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق ابن أبي شنب. المطبعة الثعالبية. الجزائر. 1906 م. ص 96.
  20. أ ب ت كعبة الطائفين و بهجة العاكفين في الكلام على قصيدة حزب العارفين. محمد بن سليمان الصائم التلمساني. رسالة دكتوراه. قيداري قويدر. جامعة تلمسان 2013 م. ص 117.
  21. ^ كعبة الطائفين و بهجة العاكفين في الكلام على قصيدة حزب العارفين. محمد بن سليمان الصائم التلمساني. رسالة دكتوراه. قيداري قويدر. جامعة تلمسان 2013 م. ص 27.
  22. ^ كعبة الطائفين و بهجة العاكفين في الكلام على قصيدة حزب العارفين. محمد بن سليمان الصائم التلمساني. رسالة دكتوراه. قيداري قويدر. جامعة تلمسان 2013 م. ص 24.
  23. ^ تاريخ الجزائر الثقافي. أبو القاسم سعد الله. دار الغرب الإسلامي، بيروت. الطبعة الأولى 1998 م. ج1 ص 376.
  24. ^ درة الحجال في أسماء الرجال. ابن القاضي المكناسي. تحقيق محمد الأحمدي أبو النور. دار التراث. القاهرة، مصر. الطبعة الأولى 1971 م. ج3 ص 300 301.
  25. ^ تاريخ الجزائر الثقافي. أبو القاسم سعد الله. دار الغرب الإسلامي، بيروت. الطبعة الأولى 1998 م. ج1 ص 360.
  26. ^ نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب. أحمد المقري. تحقيق إحسان عباس. دار صادر، بيروت، لبنان.1968 م. ج2 701 ج5 ص 275 428 433 ج7 ص335.
  27. ^ نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب. أحمد المقري. تحقيق إحسان عباس. دار صادر، بيروت، لبنان.1968 م. ج2 ص 426 428 433 437 440.
  28. ^ نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب. أحمد المقري. تحقيق إحسان عباس. دار صادر، بيروت، لبنان.1968 م. ج5 ص 419.
  29. ^ البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق ابن أبي شنب. المطبعة الثعالبية. الجزائر. 1906 م. ص 93.
  30. ^ صفوة من انتشر من أخبار صلحاء القرن الحادي عشر. محمد الصغير الإفراني. تحقيق عبد المجيد خيالي. مركز التراث الثقافي المغربي. الدار البيضاء، المغرب. 2004 م. ص 101 102.
  31. ^ تاريخ الجزائر الثقافي. أبو القاسم سعد الله. دار الغرب الإسلامي، بيروت. الطبعة الأولى 1998 م. ج1 ص 378.