سعدان العالم الجديد

رتبة صغرى من الثدييات
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

سعادين العالم الجديد


المرتبة التصنيفية رتبة صغرى  [لغات أخرى][1]  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
المملكة: الحيوانات
الشعبة: الحبليات
الطائفة: الثدييات
الرتبة: الرئيسيات
الرتيبة: بسيطات الأنف
الرتبة الفرعية: قرديات الشكل
الرتبة الصغرى: سعادين العالم الجديد
إي جيفري، 1812
الاسم العلمي
Platyrrhini[2][1]  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات
إيتيان جوفروا سانت ايلار  ، 1812  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات 
الفصائل
جميلات الشعر
السعادين الكبوشية الشكل
السعادين الليلية
السعادين العارية الوجه
السعادين العنكبوتية

سعادين العالم الجديد أو قردة العالم الجديد أو الخَثْمَاوات[3] أو الفَنْطَاسِيَّات[3] هي فصائل الرئيسيات الخمسة الموجودة في أمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية: جميلات الشعر (Callitrichidae) والسعادين الكبوشية الشكل السعادين الليلية (Aotidae) والسعادين العارية الوجه (Pitheciidae) والسعادين العنكبوتية (Atelidae). تختلف سعادين العالم الجديد عن مجموعات القردة والرئيسيات الأخرى، مثل سعادين العالم القديم والقردة البشرية.

الخصائص عدل

قردة العالم الجديد من الرئيسيات وهي صغيرة إلى متوسطة الحجم، متراوحة من حجم سييويلا قزمي (Pygmy Marmoset) (أصغر قرد في العالم)، بطول من 14 إلى 16 سم (5.5 إلى 6.3 بوصة) ووزن بين 120 و 190 جرام (4.2 إلى 6.7 أونصة) إلى حجم موريكي الجنوبي بطول 55 إلى 70 سم (22 إلى 28 بوصة) ووزن بين 12 إلى 15 كجم (26 إلى 33 رطل). وتختلف قردة العالم الجديد قليلاً عن قردة العالم القديم في عدة نواح. وأكثر نمط مميز هو في الأنف، التي هي الخاصية التي تستخدم غالبًا للتمييز بين المجموعتان. والاسم العلمي لقردة العالم الجديد، بلاتيرهيني (Platyrrhini)، يعني «مفلطحة الأنف». أنف قردة العالم الجديد مفلطحة أكثر من الأنوف الضيقة لقردة العالم القديم، ولها منخاران مواجهان الجانب. وقردة العالم الجديد هي القردة الوحيدة ذات ذيول قابضة مقارنة بالذيول الأقصر، غير القابضة الخاصة بقردة العالم القديم.

وعادةً أيضًا ما تكون قردة العالم الجديد (باستثناء القرد العواء من جنس Alouatta)[4] مفتقرة إلى البصر ثلاثي الألوان الخاص بقردة العالم القديم.[5] ويعتمد البصر الملون عند قردة العالم الجديد على جين واحد من الصبغي إكس لإنتاج الصبغات التي تمتص الموجات الضوئية المتوسطة والطويلة، التي تتباين مع الموجات الضوئية القصيرة. نتيجة لذلك، يعتمد الذكور على جينة صبغية واحدة متوسطة\طويلة وهم مصابون بعمى الألوان، كما أن الإناث متماثلة الجينات. وقد تملك الإناث متخالفة الجينات (Heterozygous) اثنين من الأليلات بحساسيات مختلفة في هذا النطاق، وبذلك يمكنه إظهار البصر ثلاثي الألوان (trichromatic)[6]

وتختلف قردة رتبة بلاتيرهيني عن قردة العالم القديم في أنها تمتلك اثني عشر من الطواحن بدلاً من ثمانية؛ بـالصيغة السنية   (تتكون من قاطعين، ناب واحد، 3 طواحن، و3 أضراس. وهذا مختلف عن أشباه الإنسان من العالم القديم، من ضمنهم البشر، الغوريلات، القردة، البابون، السيامانج، الجبون، وإنسان الغاب، الذين يشاركون في الصيغة السنية  ) وقردة العالم الجديد من فصيلة آتيليداي هي الرئيسيات الوحيدة بذيول قابضة. والعديد من قردة العالم الجديد صغيرة وتقريبًا كلها شجرية، ولذلك المعلومات عنهم أقل تكاملاً من تلك المأخوذة عن قردة العالم القديم الأسهل ملاحظةً. وعلى عكس أغلب قردة العالم القديم، فالعديد من قردة العالم الجديد أحادية التزاوج تشكل رابطة ثنائية ، ويظهرون رعاية أبوية قوية للصغار.[7] ويأكلون الفاكهة، المكسرات، الحشرات، الأزهار، بيوض الطيور، العناكب، والثدييات الصغيرة. وعلى عكس البشر ومعظم قردة العالم القديم، فإن الإبهام غير قابل للاحتجاج [8] (باستثناء بعض سعادين كبوشية الشكل).

المنشأ عدل

منذ 40 مليون سنة مضت انقسمت الرتبة الفوقية سعالي أو سيميفورميز (Simiiformes) إلى الرتبتين بلاتيرهيني (قردة العالم الجديد—في أمريكا الجنوبية) نسناسيات أوالكاترهيني (Catarrhini) (القرد وقردة العالم القديم في إفريقيا).[9] ويُظن حاليًا أن النسل الذي أصبح من رتبة بلاتيرهيني قد هاجر إلى أمريكا الجنوبية إما في طوف من الغطاء النباتي أو عبر جسر اليابسة. وهناك طريقان محتملان للترميث، إما عبر المحيط الأطلسي من أفريقيا أو عبر الكاريبي من أمريكا الشمالية. مع ذلك، لا يوجد سجل أحفوري لدعم نظرية الهجرة من أمريكا الشمالية. وتعتمد نظرية الجسر الأرضي على وجود قمم المحيط الأطلسي وانخفاض في مستوى مياه البحر في عصر الأوليجوسيني. الأمر الذي من شأنه إيجاد جسر أرضي واحد أو سلسلة من الجزر الوسط أطلسية لتعمل عمل متمركزات الهجرة.[10]

في ذلك الوقت، لم يكن برزخ بنما قد تشكل بعد، واختلفت التيارات المحيطية والأجواء كثيرًا، والمحيط الأطلسي كان أقل بحوالي الثلث من العرض الحالي المساوي 2,800 كـم (1,700 ميل)؛ غالبًا أقل بـ1,000 كم، اعتمادًا على التخمين الحالي الخاص بـعملية تشكل أعراف منتصف المحيط بعامل تغير 25 ميلي/سنة.[بحاجة لمصدر]

التطور عدل

يظهر أن المحتوى الصبغي للأنواع السالفة كان 2n = 54.[11] وتختلف قيمة 2n من 16 عند قرد التيتي إلى 62 عند القرد الصوفي.

التصنيف عدل

التالي هو قائمة بفصائل بلاتيرهيني المتعددة، ومكانها في رتبة الرئيسيات:[12]

المراجع عدل

  1. ^ أ ب ت Don E. Wilson; DeeAnn M. Reeder (23 Dec 2011). "Class Mammalia Linnaeus, 1758" (PDF). Animal Biodiversity: An Outline of Higher-level Classification and Survey of Taxonomic Richness (بالإنجليزية). 3148 (1): 56–60. ISBN:978-1-86977-849-1. QID:Q19302303.
  2. ^ أ ب Geoffroy-Saint-Hilaire (1812). "Tableau des Quadrumanes, Ou des Animaux composant le premier Ordre de la Classe des Mammifères". Annales du Muséum national d'histoire naturelle... (بالفرنسية). 19: 104. ISSN:1256-2599. QID:Q112902955.
  3. ^ أ ب إدوار غالب (1988). الموسوعة في علوم الطبيعة (بالعربية واللاتينية والألمانية والفرنسية والإنجليزية) (ط. 2). بيروت: دار المشرق. ج. 1. ص. 492. ISBN:978-2-7214-2148-7. OCLC:44585590. OL:12529883M. QID:Q113297966.
  4. ^ Jacobs، G. H. (1996). "Trichromatic colour vision in New World monkeys". Nature. ج. 382 ع. 6587: 156–158. DOI:10.1038/382156a0. PMID:8700203. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط author-name-list parameters تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  5. ^ Sean B. Carroll (2006). The Making of the Fittest. W.W. Norton and Company.
  6. ^ Pamela M Kainz (ديسمبر 1998). "Recent evolution of uniform trichromacy in a New World monkey". Vision Research. ج. 38 ع. 21: 3315–3320. DOI:10.1016/S0042-6989(98)00078-9. PMID:9893843. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط author-name-list parameters تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  7. ^ New World Monkeys at Animal Corner نسخة محفوظة 05 مارس 2015 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ The Primates: New World Monkeys نسخة محفوظة 09 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Robert W. Shumaker & Benjamin B. Beck (2003). Primates in Question. Smithsonian Institution Press.
  10. ^ Sellers، Bill (20 أكتوبر 2000). "Primate Evolution" (PDF). University of Edinburgh. ص. 13–17. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2008-10-29. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-23.
  11. ^ de Oliveira EH, Neusser M, Müller S (2012) Chromosome evolution in New World Monkeys (Platyrrhini). Cytogenet Genome Res
  12. ^ Rylands AB and Mittermeier RA (2009). "The Diversity of the New World Primates (Platyrrhini)". في Garber PA, Estrada A, Bicca-Marques JC, Heymann EW, Strier KB (المحرر). South American Primates: Comparative Perspectives in the Study of Behavior, Ecology, and Conservation. Springer.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المحررين (link)