افتح القائمة الرئيسية
سرْطَة
(بالعبرية) סרטא

(بالإنجليزية) Sarta

قرية سرطة 2014-02-04 00-43.jpeg
منظر عام للقرية عام 2014

تقسيم إداري
البلد  فلسطين.[1]
المحافظة محافظة سلفيت
المسؤولون
رئيس المجلس القروي إبراهيم عبد السلام
خصائص جغرافية
إحداثيات 32°06′12″N 35°06′02″E / 32.1033342°N 35.1005928°E / 32.1033342; 35.1005928
المساحة 5,580 دونم كم²
الارتفاع 380 متر عن سطح البحر
السكان
التعداد السكاني 3,382 نسمة (إحصاء 2017)
معلومات أخرى
التوقيت EET (توقيت شرق أوروبا +2 غرينيتش)
التوقيت الصيفي +3 غرينيتش
الرمز البريدي 386
الرمز الهاتفي +970
الرمز الجغرافي 281979  تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات

سرْطَة على خريطة فلسطين
سرْطَة
سرْطَة

سرطة هي بلدة فلسطينية تتبع محافظة سلفيت شمال الضفة الغربية، بلغ عدد سكانها حسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني حوالي 3,382 نسمة حسب التعداد العام للسكان الذي أجري عام 2017.[2] وهي من البلدات المحتلة عام النكسة.[3]

محتويات

التسميةعدل

اختلفت الآراء وتعددت حول تسمية سلفيت بهذا الاسم، وهي:

الرأي الأول يقول أنها: كلمة مشتقة من الفعل (سرط) بمعنى ابتلع، وهي تعني الخوف.

بينما الرأي الثاني يقول أنها: كلمة سريانية تعود جذورها إلى الفعل (سرد أو صرد) بمعنى العزلة، وهي تعني المكان البارد والمنعزل. وهناك رأي ثالث يقول أنها: جمع لكلمتين الأولى هي سر والثانية هي اسم طه، وهو كما يشاع هو جد أهل القرية جميعا وكان يسكن في قرية اخرى وهو متزوج من امرأة سرا عن قبيلته وكان مكانها هو مكان القرية اليوم فكان زواجه من هذه المرأة سرا وعندما مات وكشف السر قيل عن المرأة وأولادها هذه هي سر طه فسميت سرطة نسبة إلى سر طه.

الجغرافياعدل

تقع قرية سرطة غرب مدينة سلفيت على بعد قرابة 20 كم منها، على ارتفاع 380 م عن سطح البحر. وتبلغ مساحتها قرابة 5,580 دونم، المساحة العمرانية منها حوالي 240 دونم. [3]

الحدودعدل

يحيط بها من الشرق قرية حارس، ومن الجنوب بلدة بروقين، ومن الغرب بلدة بديا، أما من الشمال فيحدها بلدة قراوة بني حسان.[3]

التاريخعدل

عُثر على قطع أثرية تعود إلى العصور الحديدي الثاني، الفارسية، البيزنطية، الأموية، الصليبية والأيوبية.[4]

العهد العثمانيعدل

تبعت سرطة إلى الإمبراطورية العثمانية في عام 1517 مع كل فلسطين، وكانت تتبع ولاية شرق بيروت في الشام.[5] في عام 1596 ظهر لأول مرة اسم سرطة في سجلات الضرائب العثمانية، حيث دفعوا معدل ثابت للضريبة بنسبة 33.3٪ على المنتجات الزراعية المختلفة، مثل القمح، والشعير، والمحاصيل الصيفية، والزيتون، والماعز، وخلايا النحل.

أشار إدوارد روبنسون في عام 1838 إلى أنها "قرية صغيرة في منطقة جورة مردة".[6] أشار فيكتور جويرين عالم الآثار الفرنسي إلى أن القرية يسكنها حوالي 40 شخص وذلك عندما زارها عام 1870.[7] عام 1882، أجرى صندوق استكشاف فلسطين الغربية مسحاً للبلدة ووصفها بأنها "قرية حجرية صغيرة".[8]

الانتداب البريطانيعدل

في عام 1917، سقطت سرطة بيد الجيش البريطاني، ودخلت البلدة مع باقي فلسطين مظلة الانتداب البريطاني على فلسطين عام 1920، وأصبحت سرطة تتبع لناحية سلفيت في قضاء نابلس في تلك الفترة حتى وقوع النكبة.

أجرت سلطات الانتداب البريطاني تعدادا عاما للسكان عام 1922، وقد بلغ عدد السكان حوالي 276 نسمة (بينهم يهودي والبقية مسلمين)،[9] ثم تزايد العدد حتى وصل إلى 317 نسمة جميعهم مسلمون في تعداد عام 1931.[10] أما في تعداد عام 1945، فبلغ عدد سكان سرطة حوالي 420 نسمة جميعهم مسلمون.[11]

قرار تقسيم فلسطينعدل

 
خارطة تقسيم فلسطين عام 1947، تظهر سرطة ضمن المنطقة المحددة للعرب.

قامت هيئة الأمم المتحدة عام 1947 بمحاولة لإيجاد حل الصراع العربي اليهودي القائم على فلسطين، وقامت هيئة الأمم بتشكيل لجنة "UNSCOP" المتألّفة من دول متعدّدة باستثناء الدّول دائمة العضوية لضمان الحياد في عملية إيجاد حلّ للنزاع.

قامت اللجنة بطرح مشروعين لحل النزاع، تمثّل المشروع الأول بإقامة دولتين مستقلّتين، وتُدار مدينة القدس من قِبل إدارة دولية. وتمثّل المشروع الثاني في تأسيس فيدرالية تضم كلا من الدولتين اليهودية والعربية. ومال معظم أفراد اللجنة تجاه المشروع الأول والرامي لتأسيس دولتين مستقلّتين بإطار اقتصدي موحد. وقامت هيئة الأمم بقبول مشروع اللجنة الدّاعي للتقسيم مع إجراء بعض التعديلات على الحدود المشتركة بين الدولتين، العربية واليهودية، على أن يسري قرار التقسيم في نفس اليوم الذي تنسحب فيه قوات الانتداب البريطاني من فلسطين.وكانت سرطة في ذلك الوقت قرية ضمن قضاء نابلس، التي تم الحاقها بالدولة العربية المُقترحة.[12]

الحكم الأردنيعدل

في أوائل خمسينيات القرن العشرين أتبعت سرطة للحكم الأردني بين حربي 1948 و1967، وكان عدد سكانها آنذاك حوالي 740 نسمة عام 1961،[13] وكانت تتبع إدارياً إلى ناحية الجماعينيات في قضاء نابلس.

النكسةعدل

سقطت سرطة في يد الاحتلال بعد حرب النكسة.

السلطة الفلسطينيةعدل

بعد تأسيس السلطة الفلسطينية، قسمت أراضي القرية إلى قسمين: الأول شكل حوالي 16.8% وعرفت باسم المنطقة "ب"، بينما القسم الآخر والذي يشكل نسبة 83.3% المتبقية يُعرف باسم المنطقة "ج".[3]

السكانعدل

دخلت فلسطين وفود كبيرة عبر العصور من تجار وغيرهم وذلك؛ لموقعها الهام كنقطة وصل بين القارات، ومركز للحضارات والأديان. يبلغ عدد سكان سرطة حاليا حوالي 3,382 نسمة جميعهم من المسلمين وذلك حسب التعداد العام للسكان 2017 الذي أجراه الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني.[2]

التطور العددي لسكان بلدة سرطة
السنة (1922)[9] (1931)[10] (1945)[11] (1961)[13] (تعداد 1997)[14] (تعداد 2007)[15] (تقدير 2012)[15] (2017)[2]
عدد السكان 276 317 420 740 1,899 2,503 2,808 3,382

عائلات سرطةعدل

في البلدة خمس عائلات رئيسية هي: مصلح، صالح، صرصور، الخطيب، العالم.

أعلام سرطةعدل

ينسب إلى القرية عدة شخصيات منها:

  • العالم الأزهري محمد السرطاوي.
  • الشهيد عصام السرطاوي مستشار الشؤون الخارجية لرئيس منظمة التحرير الفلسطينية.
  • الدكتور علي السرطاوي وزير العدل الفلسطيني في الحكومة الفلسطينية الحادية عشرة.
  • الدكتور محمود السرطاوي أكاديمي وفقيه إسلامي معاصر.
  • الدكتور ياسر محمد يعقوب الخطيب أكاديمي وأقتصادي إسلامي معاصر.[16]

مؤسسات سرطةعدل

يدير القرية مجلس قروي يأتي أعضائه بالانتخاب كل أربع سنوات. وفيها مدارس حكومية، وعيادة صحية حكومية، وعيادات خاصة، وعدة مساجد.

السياحة والآثارعدل

في القرية بضع أماكن دينية منها، المسجد العمري القديم المنقوش على بابه "بناه عبد الرحمن بن عمر"، ومقام أحد الصالحين الشيخ عبد الله. أما المواقع الأثرية فهي مضافة القرية المشيدة منذ عام 1111 هجرية.

الاقتصادعدل

الزراعةعدل

تعد الزراعة القطاع الاقتصادي الرئيسي في البلدة، تنتج البلدة محاصيل الزيتون، والتين، واللوز، والعدس، والقمح وبعض الخضراوات. لكن التوسع العمراني للبلدة والتوسع في البنية التحتية وفتح الشوارع قلص المساحات المزروعة من الأراضي الزراعية.

تراجعت في السنوات الأخيرة أعداد الثروة الحيوانية بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف وقلة المساحات الحيوية نتيجة الجدار والاستيطان، وأيضاً تعتبر مشكلة الخنازير البرية التي يطلقها المستوطنون من أكبر المشاكل التي تؤثر على القطاع الزراعي في سرطة خاصة والمحافظة عامة.

الاستيطانعدل

تبلغ مساحة أراضي منطقة "ج" في البلدة حوالي 83.3%، صادر الاحتلال عدة دونمات لإقامة مستوطنتي بركان الصناعية وياكير ب، وحديثاً رصد أموال لإقامة مشروع سكة حديد لربط مستوطنات محافظة سلفيت مع الأراضي المحتلة عام 1948.[17][3]


مواضيع ذات صلةعدل

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^    "صفحة سرطة في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2019. 
  2. أ ب ت التعداد العام للسكان 2017 - الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني نسخة محفوظة 28 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب ت ث ج ملف قرية سرطة، معهد أريج صفحة 18 نسخة محفوظة 26 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Finkelstein et al, 1998, pp. 273-274
  5. ^ Hütteroth and Abdulfattah, 1977, p. 135
  6. ^ Robinson and Smith, 1841, vol 3, 2nd appendix, p. 127 نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Guérin, 1875, p. 146 نسخة محفوظة 08 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Conder and Kitchener, 1882, SWP II, p. 287 نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب Barron, 1923, Table IX, Sub-district of Nablus, p. 26 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. أ ب Mills, 1932, p. 65
  11. أ ب حكومة فلسطين، دائرة الإحصاءات، 1945، صفحة 19
  12. ^ Tom Segev: Palestine, Jews and Arabs under the British Mandate (2001)
  13. أ ب حكومة الأردن، دائرة الإحصاءات، 1964، صفحة 26 نسخة محفوظة 06 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ التعداد العام للسكان 1997 - الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني - منطقة سلفيت نسخة محفوظة 22 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  15. أ ب التجمعات السكانية في محافظة سلفيت حسب نوع التجمع، وتقديرات اعداد السكان، 2007-2016 نسخة محفوظة 31 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "خطباء ومدرسو المساجد لصلاة الجمعة اليوم". جريدة الدستور الاردنية. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2018. 
  17. ^ وكالة وطن للانباء Wattan News Agency (2018-04-22)، سلفيت..مزقوا الارض بالطرق الاستيطانية.. والآن بسكة الحديد، اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2018