سرطان الوجه الشيطاني

يصيب مرض سرطان الوجه الشيطاني (بالإنجليزية: Devil facial tumour disease)‏ الشياطين التسمانية، وهو مرض سرطاني طفيلي، وهو بذلك سرطان قابل للانتقال من فرد لآخر[2][3][4][5]، تنتقل معظم السرطانات القابلة للانتقال بين الأفراد بانتقال الفيروس المسبب لها، ولكن سرطان الوجه الشيطاني ينتقل بانتقال الخلايا السرطانية نفسها، فهو واحد من ثلاثة أنواع معروفة من السرطان قادرة على الانتقال بهذه الطريقة.

يُسبب مرض سرطان الوجه الشيطاني تكون الأورام حول الفم ما يُعيق من قدرة الشياطين التسمانية على التغذية ويُؤدي بها إلى الموت جوعًا.
توضح الصورة مدى التطور في انتشار مرض سرطان الوجه الشيطاني في جزيرة تسمانيا حتى العام 2007[1].

وصف المرض لأول مرة في عام 1996 في أستراليا، وخلال العقد التالي أدى المرض إلى تناقص أعداد الشياطين التسمانية في البرية بنسبة تتراوح من 20% إلى 50% من مجموع هذه الحيوانات، وقد تعرضت بعض المجموعات المصابة بالمرض بكثافة عالية إلى وفاة كل أفرادها خلال فترة سنة إلى سنة ونصف من ظهور المرض فيها.

يظهر مرض سرطان الوجه الشيطاني على شكل تكتلات حول الفم، ومن ثم ينتشر كورم سرطاني ينتشر من الوجه إلى كامل الجسد، وينتهي بموت الحيوان المصاب إما بسبب التسبب بفشل عضوي أو الإصابة بعدوى ثانوية أو بموته جوعًا لعدم قدرته على الأكل بسبب الأورام حول فمه.[6]

الأرجح أن سرطان الوجه الشيطاني ينتقل في أكثر الحالات من خلال عض الحيوانات لبعضها البعض[7]، ولكن طرق الانتقال الممكنة قد تشمل أيضًا طرقًا أخرى كمشاركة الطعام والاحتكاك بأجساد الحيوانات المصابة الميتة.

يصيب المرض الذكور والإناث بشكل متساوي، ولكن وُجدت 6 حالات لإناث شياطين تسمانيا يمتلكن مناعة جزئية ضد المرض[8]، وعلى إثر ذلك بدأت برامج التزاوج في الأسر لمحاول حفظ هذه الحيوانات.

كشفت بحوث مؤخراً قدرة بعض حيوانات الشيطان التسماني على مقاومة هذا المرض ويفتح ذلك آفاقاً نحو معالجة السرطان في الإنسان أيضاً وليس فقط الحفاظ على الشيطان التسماني من الانقراض.[9]

الصفاتعدل

تحتوي خلايا الشياطين التسمانية على 14 كرموسوم، بينما تحتوي خلايا السلالات القديمة من سرطان الوجه الشيطاني على 13 كرموسوم (9 كروموسومات معروفة و4 كروموسومات مميزة تحتوي على طفرات وراثية)[7]، وتحتوي السلالات الأحدث على كرموسوم مميز إضافي ما يجعلها تحتوي بالمجموع على 14 كرموسوم.[10]

يصف الباحثون السرطان بأنه ورم غدي عصبي، ويرجح أنه ينشأ من الخلايا الشوانية[10]، وعند تحليل الخلايا السرطانية من عدة شياطين تسمانية من أماكن مختلفة يظهر أن هذه الخلايا متطابقة جينيًا لبعضها البعض، وأنها تختلف عن خلايا الشياطين التسمانية المضيفة لها، ومن ذلك يمكن الافتراض أن السرطان نشأ في حيوان واحد ومن ثم انتشر للحيوانات الأخرى، وأن الخلايا السرطانية نفسها هي العامل المعدي.[11][12]

اقرأ أيضًاعدل

المصادرعدل

  1. ^ McCallum H (2008). "Tasmanian devil facial tumour disease: lessons for conservation biology". Trends Ecol Evol. 23 (11): 631–7. doi:10.1016/j.tree.2008.07.001. PMID 18715674. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Zimmer, Carl (December 31, 2009). "Findings on Origin of a Cancer in Tasmanian Devils". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2009. The Tasmanian devil, the spaniel-size marsupial found on the Australian island of Tasmania, has been hurtling toward extinction in recent years, the victim of a bizarre and mysterious facial cancer that spreads like a plague. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Loh, Richmond. 2003. Tasmanian Devil (Sarcophilus harrisii) facial tumour (DFT). Paper prepared for the Devil Facial Tumour Disease Workshop, Sir Raymond Ferrall Centre, University of Tasmania, Newnham, 14 October 2003, p. 2.
  4. ^ "Experts tackle the devil's tumour". بي بي سي نيوز. 20 February 2007. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Weiss, Rick (11 August 2006). "Study Finds That a Type of Cancer in Dogs Is Contagious". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Deakin, Janine E.; Belov, Katherine (2012). "A Comparative Genomics Approach to Understanding Transmissible Cancer in Tasmanian Devils". Annual Review of Genomics and Human Genetics. 13 (1): 207–222. doi:10.1146/annurev-genom-090711-163852. PMID 22657390. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب "Bites spread fatal 'devil' cancer". بي بي سي نيوز. 2006-02-02. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Scientists find 'immune' Tassie Devils". ninemsn. March 10, 2010. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ الشيطان التسماني له القدرة على التغلب على أحد أنواع السرطان (مقال مترجم) - حسين الستراوي - العلوم الحقيقية نسخة محفوظة 27 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  10. أ ب Deakin, J.E.; et al. (2012). "Genomic Restructuring in the Tasmanian Devil Facial Tumour: Chromosome Painting and Gene Mapping Provide Clues to Evolution of Transmissible Tumour". PLOS Genetics. 8 (2): e1002483. doi:10.1371/journal.pgen.1002483. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Tasmanian devils felled by rare cancer, نيو ساينتست, 1 February 2006.(الاشتراك مطلوب) "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 2 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 3 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  12. ^ Gramling, Carolyn: Poor Devils: Critters' fights transmit cancer, ساينس نيوز, 4 February 2006. نسخة محفوظة 30 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.