سدوم ولد انجرتو

سدوم ولد ولد انجرتو رائد الشعر الشعبي في موريتانيا ( 1710 م الحوض الشرقي – 1812 م جبل سماس قرب أشرم تكانت).[1]

سدوم ولد انجرتو
معلومات شخصية
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

حياتهعدل

سدوم ولد الطالب ولد أعمر ولد انجرتو ولد حسون نسبة لقبيلة لحساسنة و أمه السالمة منت محمد لعيور ولد آكمتار,[2][3] ولد في منطقة الحوض الشرقي و عاش مع إمارة أولاد امبارك[4] في زمن مشيخة أسرة أهل هنون لعبيدي حيث كان يعمل سائس خيل لدي الأمير عثمان ولد هنون لعبيدي , تقول الرواية الشفهية المتواترة أن بداية نبوغه بعد رؤيته لرسول صلى الله عليه و سلم في المنام و بعد استيقاظه وجد نفسه مباشرة يقرض الشعر الحساني [5] و كان أول ما قاله:[6]


صلى الله اعـل البشـيرنبي الله انــــبـــي
ؤصلى لله اعـل الفخيربايـدُ ذيـك الـســخي
سراج الظــو المـنـيـرأعـز الخـلق اعــلي
إلي ماكيف جبنگير خلات قــــــــرشي


صلى الله عليه و سلم

ومدح الأمير عثمان ولد هنون لعبيدي بتهيدينة الرسم[7] الشهيرة و التي يقول في مطلعها:


فرص افگراش انجوع اكيل اخيار الحلة واتيسه
ماهي فرص افگراش ابخيل ايدور اباش ارخسه
نعرف يــوم من ايام الويل نفستو فيه و نفسه
هــــو نفسه بيه ارجيل وهي بيه اطويل انفسه


شجرة أهل انجرتوعدل

تزوج سدوم ولد انجرتو من بنت سدوم ولد آگمتار ولدت[8] له الجيش و عثمان و محمد ديه و أعمر وإبنته الوحيدة عينيان.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
سدوم ولد انجرتو
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
أعمر
 
عثمان
 
الجيش
 
محمد ديه
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
همدفال
 
 
 
 
 
 
 
 
آبه
 
 
محمادو
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
اخليفة
 
گرمي
 
مجمد محمود
 
 
صمب فال
 
اعل فال
 
عينيان
 
أبادو
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الجيش
 
 
 
الشيخ
 
يوسف
 
سدوم
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ألفه
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الداه
 
الجيش
 
اللولة
 
سيداتي
 
الشيخ
 
الملة
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
گرمي
 
 
أحمد
 
 
ديمي
 
 
 
 
 
 

° لسبب تقني بحت تم اختصار الشجرة على بعض أفراد الإسرة الكريمة.

علاقته بالإمارات الموريتانيةعدل

عاش سدوم ولد انجرتو ردحا من الدهر في إمارة أولاد امبارك ومدح ثلاثة من امرائها وهم:

°عثمان ولد هنون لعبيدي و مدحه بالتهيدينة التي مطلعها ( فرص أفگراش انجوع أگيل.... إلخ

°هنون ولد بو سيف و احمد هنون لعبيدي مدحه تفرغ زينة

°سيدي محمد ولد محمد ولد اللب أمير أولاد امبارك الغربيين [9] مدحه بالتحفة الغنائة التالية .

گرو وگنديكه وبزار وكامور أهذا ك المطراح
أكيفه واسويح فونتار وولول ووهام والبحباح
وگرني وامحاوز لبيار ذوك أديار أولاد الفحفاح


ثم اتصل بعد ذلك بإمارة إدوعيش و تعرف على أميرها إعلي بابي ولد أعمر ولد محمد بخونة و انتقل معه إلى تكانت حيث مدح أمرائها و تغنى بأمجادهم وسجل بطولاتهم يذكر المؤرخون[10] أنه عاصر ثمانية عشر أميرا منهم.

وقد أدرك أمراء إدوعيش الذين كانوا في صراع مع أولاد امبارك الأهمية الإعلامية لسدوم ولد انجرتو في المجتمع الحساني الذي كان قيد التشكل، فكان من حسن سياستهم أن عملوا على جلبه إليهم ببذل عطية جزيلة لسدوم ومن معه، إذ تقول الروايات أن الأمير اعلي بابي أو ابنه عثمان اجتمع خفية بسدوم وتحمل له على قومه: ثنية من كل غنم، وكل فرس أعيت، وكل وحش صيد في أثناء الرحيل، ومد تگانت وهو: خمس كيلوغرمات تقريبا على كل خيمة حصدت زرعا أو جذت رطبا، وجملا على كل مزوج، وورك من قنيص من الوحش، والظهر من كل ذبيحة. وفوق هذا كله ما يناله من العرفاء وغيرهم. وقد تحمل هذه الحمالة لسدوم بن انجرتو دون مشورة. فلما جاءهم وقص عليهم خبره مع سدوم رضوا كلهم بحمالته وأرسلوا إلى سدوم من جاء معه.

علاقته بالإدباء من معاصريهعدل

تطوير الأدب الحسانيعدل

يعتبر سدوم ولد انجرتو هو أول من أبدع بحور الرسم و الدگسري و السروزي و اللحن من لبتيت التام في الأدب الحسابي و أول من أطال لكرز و أول من مزج بين بحور الشعر الحساني الشعبي و آلة التيدنيت و اجبر إگاون على ذلك. وهو أول من وضع قاعدة بحرين من بحور الشعر الشعبي الحساني الموريتاني وهما بحر أسغير و بحر لبير

حيث يقول


كلمة لبير امگنزعة عكس لخر مسرومة
واباش اجوك امبدعة واعل حال معلومة
كبف إلى انگولو لمرگع وكيف انگولو مسرومة


اسغير


اسغير تكاد و اسمع رين الا خليه
ماهل للكام يبدع و ابدع يبدع فيه


إسهاماته في الموسيقي الموريتانيىعدل

كان سدوم عازفا على آلة التيدنيت و قد طورها و اضاف لها ثلاثة اشوار و هي:

  1. أرباب لرماگ وهو من أشوار سين كر وله شاهد شهير على اسم ابنته عينيان : عينيان وان وان عينيان .
  2. كتفو ج أو گير الداعة وهو شور في اكحال انتماس وقد عزفه للأمير الرسول ولد أعل امبگة و شاهده : كتفو ج كتفو ج .
  3. إلصاگ وهو شور في اكحال مك موسة و شاهده : أعلي امبگ إعلي إمبگ ومن أشهر كيفانه :
نحن نوبتن فدروم اجملن لصفر بدرگ
السابك لكبير المعلوم لي عاطيه اعل امبگة

أدروم موضع في تكانت و اعل امبگة ولد اسيد أمحمد

من أدب سدومعدل

مراجععدل