سجادة اليتامى الأرمن

سجادة اليتامى الأرمن، والمعروفة أيضًا باسم سجادة اليتيم الأرمنية وسجادة أيتام غزير، هي سجادة على الطراز الأرمني نسجها أيتام الإبادة الجماعية للأرمن في غزير في لبنان. استغرق صنع السجادة ثمانية عشر شهرًا وتم شحنها في النهاية إلى الولايات المتحدة حيث تم تقديمها إلى الرئيس كالفين كوليدج كهدية في عام 1925. لقد أعادتها عائلة كوليدج إلى البيت الأبيض عام 1982. كان آخر عرض علني لها في نوفمبر 2014 في مركز زوار البيت الأبيض كجزء من معرض «شكرًا للولايات المتحدة: ثلاث هدايا لرؤساء امتنانًا للكرم الأمريكي في الخارج».

بساط اليتيم الأرمني، المعروفة أيضًا باسم سجادة غزير لليتيم

التاريخعدل

بسبب الإبادة الجماعية للأرمن، أعيد توطين الآلاف من الأيتام واللاجئين في الشرق الأوسط ووضعوا في دور الأيتام في جميع أنحاء المنطقة. ساعدت منظمة إغاثة الشرق الأدنى، وهي منظمة إغاثة بقيادة أمريكية، مائة ألف يتيم.[1] كان أحد أديرة الأيتام تديره منظمة الإغاثة الشرق الأدنى بغزير في لبنان وكان يأوي العديد من هؤلاء الأيتام. وفي أوائل العشرينيات من القرن الماضي، وكعربون تقدير لحمايتهم إغاثة الشرق الأدنى، نسجت أربعمائة فتاة يتيمة سجادة على مدار 18 شهرًا.[1][2][3] كان من المفترض أن تكون هدية للولايات المتحدة، وقد تم تقديمها رسميًا إلى الرئيس كالفين كوليدج في 4 ديسمبر 1925.[4] كُتب على ملصق على ظهر السجادة، «في القاعدة الذهبية الامتنان لكوليدج». هذه إشارة إلى حملة «القاعدة الذهبية»: في كل عام، في أول يوم أحد من شهر ديسمبر، طُلب من الناس في الولايات المتحدة تناول وجبة واحدة فقط والمساهمة بالمال الذي تم توفيره لإغاثة الشرق الأدنى.[5]

لقد تلقى هدية السجادة تغطية وطنية في الولايات المتحدة.[6] علق كوليدج في رسالة إلى نائب رئيس الإغاثة في الشرق الأدنى، «السجادة لها مكانة شرف في البيت الأبيض حيث ستكون رمزًا يوميًا للنوايا الحسنة على الأرض».[7][3] عرض كوليدج البساط في الغرفة الزرقاء بالبيت الأبيض. وبعد انتهاء فترة رئاسته في عام 1929، تم نقل السجادة إلى منزله بنورثهامبتون في ماساتشوستس.[4][3] كما وضعت السجادة في غرفة المعيشة بمنزله حتى وفاته عام 1933، وبعدها احتفظت السيدة كوليدج بها في منزلها في نورثهامبتون حتى وفاتها عام 1957. وبعد فترة من التخزين، أعادت عائلة كوليدج البساط إلى البيت الأبيض في عام 1982، من أجل تخزينها دون العرض العام.[3][4]

التصميمعدل

تحتوي السجادة على تصميمات قد تصور مشاهد من قصة آدم وحواء.[1][3] يبلغ قياس السجادة 11 قدمًا و7 بوصات في 18 قدمًا و5 بوصات (3.53 مترًا في 5.61 مترًا)، وتحتوي على أكثر من أربعة ملايين عقدة منسوجة يدويًا.[8][9][4] وكجزء من تصميمها العام تتميز السجادة بأسود، ووحيدات ونسور، وطيور.[8] كما يوجد في منتصف السجادة تصميم على شكل ميدالية.[10]

المعرضعدل

تمت إزالة بساط الأيتام الأرمني من التخزين في 1984 و1995.[11] وفي عام 1995، تمت إزالتها مؤقتًا من غرفة التخزين بالبيت الأبيض لعرضها على فارتوهي جالزيان، إحدى النساجات الأصليات، وعائلتها.[9] ومع ذلك، لم يتم عرضها علنًا.[9]

في يناير 2013، أجرى بول مايكل تايلور، مدير برنامج التاريخ الثقافي الآسيوي التابع لمؤسسة سميثسونيان، مناقشات أولية مع أمين البيت الأبيض ويليام ج. ألمان حول إمكانية عرض السجادة في سميثسونيان في 16 ديسمبر 2013، كجزء من حدث برعاية جمعية السجاد الأرمني والمؤسسة الثقافية الأرمنية، والذي سيشمل إطلاق كتاب هاكوب مارتن ديرانيان الرئيس كالفين كوليدج وسجادة الأيتام الأرمينية[1] تم دعم الاقتراح لاحقًا برسالة موقعة من قبل مجموعة من 33 عضوًا في الكونغرس الأمريكي يؤيدون إزالة السجادة من التخزين.[12] لكن في 12 سبتمبر، ألغى تايلور الحدث، مشيرًا إلى قرار البيت الأبيض برفض الإقراض المطلوب للسجادة كسبب.[1]

لم يقدم البيت الأبيض تفسيرًا لتايلور لرفضه إقراض السجادة، ولم يرغب تايلور في التكهن بالسبب. لكن آخرين تكهنوا بأن قرار عدم إقراض السجادة كان خوفًا من رد فعل سلبي من تركيا. وقال عضو الكونغرس الأمريكي آدم شيف (ديمقراطي من كاليفورنيا) في مقابلة، «من الصعب بالنسبة لي الوصول إلى أي نتيجة، لكنهم لا يريدون الإساءة إلى تركيا. إذا كان هذا هو دافعهم، فهذا غير مقبول تمامًا».[13] ربطت اللجنة الوطنية الأرمنية الأمريكية رفض إعارة السجادة بموقف الرئيس باراك أوباما من الإبادة الجماعية للأرمن، مستشهدةً برفضه الاعتراف رسميًا بالإبادة الجماعية، وعرقلة تشريعات الكونغرس للاحتفال بالحدث، ومعارضة محاميه العام للجهود في المحاكم الأمريكية للسماح للمواطنين الأمريكيين بمتابعة دعاوى الملكية في حقبة الإبادة الجماعية، وإرسال إدارته لكبار المسؤولين من أجل المشاركة في الأحداث التي نظمها منكري الإبادة الجماعية للأرمن بينما كانوا يرفضون حضور احتفالات الكونغرس للإبادة الجماعية.[14]

في 12 نوفمبر 2013، رد البيت الأبيض على هذه المزاعم. قالت لورا لوكاس ماجنوسون، المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي، «إن عرض السجادة لمدة نصف يوم فقط فيما يتعلق بحدث إطلاق كتاب خاص، كما هو مقترح، كان من شأنه أن يكون استخدامًا غير مناسب لممتلكات الحكومة الأمريكية، وقد كان سيتطلب من البيت الأبيض تحمل مخاطر نقل البساط للعرض العام المحدود، ولم يُنظر إليه على أنه يتناسب مع الأهمية التاريخية للسجادة».[15] كما قال البيت الأبيض أيضًا إن قرار الاحتفاظ بالسجادة في التخزين «لا يمنع» من احتمال عرضها في وقت ما في المستقبل.[13][16]

تم عرض بساط اليتيم الأرمني في مركز زوار البيت الأبيض في نوفمبر 2014 كجزء من المعرض المؤقت «شكرًا للولايات المتحدة: ثلاث هدايا لرؤساء امتنانًا للكرم الأمريكي في الخارج».[17][5] عرض المعرض ثلاثة أشياء تم إهدائها لأمريكا كرد فعل للمساعدات الأمريكية بعد الكوارث الدولية: بساط الأيتام الأرمني؛ إناء فرنسي قدم للرئيس هربرت هوفر بعد الحرب العالمية الأولى؛ أزهار الكرز وخشب القرانيا اليابانية المغلفة بالأكريليك، التي مُنحت للرئيس أوباما.[8] تم انتقاد التعليق المعروض على السجادة لتفادي ذكر الإبادة الجماعية للأرمن، وللفشل في توضيح «من هم هؤلاء الأيتام، ومن أين أتوا، ولماذا تيتموا، ومن جعلهم أيتامًا، أو ما تم فعله (أو ما لم يتم) لضبط الأمور في نصابها».[18]

الإرث والاعترافعدل

الرئيس كالفين كوليدج:[3]

«استقبلت هذه السجادة الجميلة التي نسجها الأطفال في لبنان. هذا، وهو تعبيرهم عن امتنانهم لما تمكنا من القيام به لهذا البلد لمساعدتهم، مقبول من قبلي كرمز لنواياهم الحسنة لشعب الولايات المتحدة الذين ساعدوا في عمل إغاثة الشرق الأدنى. أرجو أن تقدم إلى هؤلاء الأيتام شكري وشكر العدد الهائل من مواطنينا الذين يهدف عمل الحب هذا إلى الاعتراف بكرمهم. السجادة لها مكان شرف في البيت الأبيض حيث ستكون رمزًا يوميًا للنوايا الحسنة على الأرض.»

  عضو الكونجرس فرانك بالوني:[7]

«اتخذ البيت الأبيض خطوة مهمة في الاعتراف بالدقة التاريخية من خلال عرض بساط الأيتام الأرمني. تم تقديم البساط إلى الرئيس كوليدج نيابة عن الشعب الأرمني تكريمًا للمساعدة الأمريكية المقدمة خلال الإبادة الجماعية للأرمن. ونتيجة لذلك، أصبح هذا الكنز الثقافي رمزًا للعلاقات القوية والتاريخية بين الولايات المتحدة وأرمينيا. لقد أرسلت رسالة إلى الرئيس أوباما أحثه فيها على السماح بعرض هذه الهدية الفريدة في مكان يمكن لجميع الأمريكيين مشاهدتها. أعتقد أن المحاولات السابقة لإبقاء هذه السجادة خلف الأبواب المغلقة قد غذتها رغبة الحكومة التركية في منع أي حوار إضافي حول الإبادة الجماعية للأرمن. آمل أن يسهل معرض السجادة الخطاب الأكاديمي ويسمح للشعب الأمريكي بالتأمل في دورنا الإيجابي خلال فترة مظلمة من التاريخ.»

  عضو الكونجرس آدم شيف:[19]

«بساط غزير ليس مجرد سجادة. إنه صلة ملموسة بأول إبادة جماعية في القرن العشرين ودحض صامت وجميل لأولئك الذين ينكرون قتل 1.5 مليون رجل وامرأة وطفل في حملة قتل جماعي ومسيرات قسرية واغتصاب ونهب تعرضت له شعب الأرمن من الأعوام 1915 حتى 1923. وبينما يستعد العالم للاحتفال بالذكرى المئوية للإبادة الجماعية، فإن سجادة غزير تعيد الحياة إلى العائلات الممزقة والوحشية الجماعية التي تعرض لها الشعب الأرمني. وآمل أن يكون ذلك مفيدًا لتثقيف جيل جديد من الأمريكيين حول إحدى المآسي العظيمة في التاريخ وأن يؤدي إلى مضاعفة الجهود في عام 2015 لتكريم الإبادة الجماعية للأرمن نهائيًا وإلى الأبد دون مواربة. مائة عام هو وقت طويل للانتظار ولا يجب على الشعب الأرمني الانتظار أكثر من ذلك. التاريخ حافل بالمآسي والهمجية، لكنه مليء أيضًا بقصص الإنسانية والشجاعة والإيمان. يجسد بساط غزير كل ذلك وتقف كرمز قوي للانتصار على الشر، وتضامننا مع ضحايا الاضطهاد في كل مكان، وروابطنا الخاصة مع الشعب الأرمني.»

عضو الكونجرس جيم كوستا:[8]

«لا يرمز بساط الأيتام الأرمني إلى إرهاب ونضال الشعب الأرمني فحسب، بل يرمز أيضًا إلى روحه القتالية.»

  عضوة الكونغرس جودي تشو:[17]

«على مدى السنوات العشر الماضية، ناضلت الجالية الأرمنية الأمريكية من أجل إطلاق هذه السجادة وعرضها على الجمهور. هذه ليست سوى خطوة أولى. تعزز هذه القصة سبب وجوب إصدار الكونغرس لقرار للاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن.»

ناقد الفنون والعمارة في واشنطن بوست فيليب كينيكوت:[20]

«إنها سجادة كبيرة. إنها قطعة جميلة. عليها صور كثيرة للحيوانات والنباتات، وهناك إحساس لدى الناس الذين يعرفون ما توحي به هذه الصور، أنها ربما تمثل جنة عدن.»

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت ث ج Kennicott, Philip (21 أكتوبر 2013)، "Armenian Orphan Rug Remains in White House Storage, As Unseen As Genocide is Neglected"، واشنطن بوست، مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021.
  2. ^ Freking, Kevin (18 نوفمبر 2014)، "Symbol Of Armenian Century-Old Suffering Gets Brief Display At White House"، هافينغتون بوست، مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2016.
  3. أ ب ت ث ج ح Vartabedian, Tom (21 يوليو 2010)، "Armenian Orphan Rug Lives up to Its Name"، Armenian Weekly، مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2020.
  4. أ ب ت ث Gazzar, Brenda (23 أكتوبر 2014)، "Local Armenians Proud 'Orphan Rug' will be displayed at White House Visitor Center"، Los Angeles Daily News، مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2017.
  5. أ ب "Armenian Orphan Rug Goes on Display at White House Visitor Center"، Asbarez، 18 نوفمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2020.
  6. ^ "White House Pledges to Release Armenian Genocide Orphan Rug for Display"، Armenian Weekly، 02 مايو 2014، مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021.
  7. أ ب "White House Confirms Orphan Rug Display in November"، Asbarez، 15 أكتوبر 2014، مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2020.
  8. أ ب ت ث Doyle, Michael (18 نوفمبر 2014)، "Armenian Orphan Rug, symbol of tragic past, is briefly on view"، McClatchy Washington Bureau، مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2015.
  9. أ ب ت Simon, Richard (30 أبريل 2014)، "Armenian Orphan Rug, steeped in controversy, may go on display"، لوس أنجلوس تايمز، مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020.
  10. ^ Vartabedian, Tom (21 يوليو 2010)، "Armenian Orphan Rug Lives up to Its Name"، Armenian Weekly، مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2020.
  11. ^ Doyle, Michael (18 نوفمبر 2014)، "Armenian Orphan Rug, symbol of tragic past, is briefly on view"، مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2015.
  12. ^ Doyle, Michael (13 نوفمبر 2013)، "The Armenian Orphan Rug: A relic or an insult?"، McClatchy Washington Bureau، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2014.
  13. أ ب Doyle, Michael (13 نوفمبر 2013)، "The Armenian Orphan Rug: A relic or an insult?"، McClatchy Washington Bureau، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2014.
  14. ^ "ANCA Rallies Against White House Decision to Block Smithsonian Display of Armenian Genocide Orphan Rug (Press release)"، Armenian National Committee of America، 24 أكتوبر 2013، مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2015، اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2014.
  15. ^ Simon, Richard (12 نوفمبر 2013)، "White House urged to display Armenian Orphan Rug commemorating genocide"، LA Times، مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2021.
  16. ^ Boyer, Dave (25 نوفمبر 2013)، "Obama won't acknowledge Armenian genocide by Turkey, protesters say"، واشنطن تايمز، مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2014.
  17. أ ب Hansen, Matt (18 نوفمبر 2014)، "Historic rug woven by Armenian orphans goes on display at White House Visitor Center"، لوس أنجلوس تايمز.
  18. ^ "White House avoids mention of Armenian Genocide in Armenian Orphan Rug description"، Public Radio of Armenia، 19 نوفمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2016.
  19. ^ "Ghazir Armenian Orphans Rug Goes on Display at White House Visitor Center"، Massis Post، 18 نوفمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2020.
  20. ^ Jaafari, Shirin (25 أكتوبر 2013)، "The White House says a rug gifted to Calvin Coolidge by Armenian orphans will stay in storage for now"، Public Radio International، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020.

قراءة متعمقةعدل

روابط خارجيةعدل