افتح القائمة الرئيسية

ستانلي كافيل

فيلسوف أمريكي

ستانلي لويس كافيل (بالإنجليزية: Stanley Louis Cavell) هو فيلسوف أمريكي من مواليد 1 سبتمبر 1926 وتُوفي في 19 يونيو 2018. كان أستاذًا للعلم الجمعي، والنظرية العامة للقيمة، وحصل على الزمالة الفخرية لجامعة هارفارد. كما عمل في مجال الأخلاقيات، وفلسفة الجمال، وفلسفة اللغة العادية. وترجم أعمالًا مؤثرة في للودفيغ فيتغنشتاين، وأوستن، وإيمرسون، وثورو، وهايدغر. يتميز عمله بالمراجع الأدبية المتكررة.

ستانلي كافيل
(بالإنجليزية: Stanley Louis Cavell تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Stanley Cavell, Paris 2015.jpg
 
ستانلي كافيل في باريس سنة 2015  تعديل قيمة خاصية الصورة (P18) في ويكي بيانات 

معلومات شخصية
الميلاد 1 سبتمبر 1926[1][2]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
أتلانتا  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 19 يونيو 2018 (92 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
بوسطن  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة قصور القلب  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة ماونت أوبورن  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة هارفارد
جامعة كاليفورنيا، بركلي
جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس
مدرسة جوليارد  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
شهادة جامعية دكتوراة في الفلسفة  تعديل قيمة خاصية الشهادة الجامعية (P512) في ويكي بيانات
المهنة فيلسوف،  وأستاذ جامعي،  وكاتب سير ذاتية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإنجليزية[3]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة هارفارد،  وجامعة ويسليان،  وجامعة شيكاغو،  وجامعة كاليفورنيا، بركلي  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
زمالة ماك آرثر
وسام مئوية هارفارد  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات

محتويات

حياتهعدل

وُلد ستانلي لعائلة يهودية في أتلانتا بجورجيا. دربته أمه ليصبح عازف بيانو شهير في عالم الموسيقى منذ نعومة أظافره.[4] خلال فترة الكساد، انتقل والدا كافيل عدة مرات بين أتلانتا وساكرامنتو بولاية كاليفورنيا.[5] لعب ستانلي أثناء فترة المراهقة دور ألتو ساكسوفون باعتباره أصغر عضو في فرقة موسيقى الجاز السوداء في سكرامنتو.[6] والتحق بجامعة كاليفورنيا ببيركلي، حيث تخصص في الموسيقى، ودرس تحت إشراف بوب طومسون، وروجر سينيسيز وإرنست بلوخ.[7] بعد التخرج ، أكمل دراسته في مدرسة جوليارد للموسيقى في مدينة نيويورك، ليكتشف فقط أن الموسيقى ليست فقط من تثر اهتمامه.[8] التحق بمدرسة الدراسات العليا بجامعة كاليفورنيا، ودرس الفلسفة، ثم انتقل إلى جامعة هارفارد.[9] وعندما كان طالباً هناك، تأثر بجون لانجشو أوستن.[10] وفي عام 1954 حصل على زمالة جديدة في جمعية هارفارد قبل أن ينهي شهادة الدكتوراه، ثم أصبح أستاذًا مساعدًا للفلسفة في جامعة كاليفورنيا ببيركلي في عام 1956.[11] أنجب ستانلي ابنته من زوجته الأولى مارسيا كافيل، راشيل لي كافيل في عام 1957. ومن 1962-1963 كان ستانلي زميلًا في معهد الدراسات المتقدمة في برينستون بولاية نيو جيرسي، حيث صادق الفيلسوف البريطاني بيرنارد ويليامز.[12] وانتهى زواج كافيل من مارسيا بالطلاق في عام 1961. وفي عام 1963، عاد إلى قسم الفلسفة في جامعة هارفارد.[13]

في صيف عام 1964، انضم كافيل إلى مجموعة من طلاب الدراسات العليا، الذين درسوا في كلية توغالو، وهي إحدى كليات السود التاريخية في ولاية ميسيسيبي، كجزء من ما أصبح يعرف باسم صيف الحرية.[14] تزوج من كاثلين كوهين في عام 1967. وفي أبريل 1969، خلال احتجاجات الطلاب التي نشأت أساسًا جراء حرب فيتنام، عمل بمساعدة زميله جون راولز، وعمل مع مجموعة من الطلاب الأميركيين الأفارقة لصياغة لغة للتصويت من قبل هيئة التدريس التي أنشأت قسم الدراسات الأفريقية والأمريكية الأفريقية في جامعة هارفارد.[15]

في عام 1976، وُلد ابن كافيل الأول بنيامين. وفي عام 1979، ساهم كافيل مع مخرج الأفلام الوثائقية روبرت غاردنر في العثور على أرشيف هارفارد للأفلام، للحفاظ على تاريخ الفيلم وعرضه.[16] حصل كافيل على زمالة ماك آرثر في عام 1992.[17] ومن عام 1996إلى عام 1997 كان كافيل رئيسًا للرابطة الأمريكية الفلسفية. وفي عام 1984، وُلد ابنه الثاني ديفيد. بقي في كلية هارفارد حتى تقاعده في عام 1997. وبعد تقاعده، قام بتدريس دورات في جامعة ييل وجامعة شيكاغو. كما حصل على كرسي سبينوزا للفلسفة في جامعة أمستردام في عام 1998.[18] تُوفي كافيل في بوسطن بماساتشوستس نتيجة قصور القلب في 19 يونيو 2018 عن عمر يناهز 91 عامًا.[19] ودُفن في مقبرة جبل أوبورن.[20]

فلسفتهعدل

على الرغم من تدريبه على التقاليد الأنجلو أمريكية للفلسفة التحليلية، فقد تفاعل ستانلي بشكل متكرر مع تقاليد الفلسفة القارية. شمل ذلك دراسة النقد الأدبي في التحقيق الفلسفي. كتب كافيل على نطاق واسع للودفيغ فيتغنشتاين، وأوستن، وإيمرسون، وثورو، وهايدغر. كما تحتوي كتاباته على عناصر ذاتية تتعلق بكيفية تأثير حركته بين أفكار هؤلاء المفكرين وضمن أفكارهم وتأثيره على تفكيره الذي يؤثر على المجالات في الفنون والعلوم الإنسانية بخلاف الدراسة التقنية للفلسفة.

أسس ستانلي هويته الفلسفية المتميزة بـ "يجب أن نقصد ما نقوله" عام 1969، والذي يتناول مواضيع مثل استخدام اللغة، والاستعارة، والشك، والمأساة، والتفسير الأدبي من وجهة نظر فلسفة اللغة العادية التي مارسها ودافع عنها بحماس. ناقشت إحدى مقالاته عمل سورين كيركغور في الوحي والسلطة، في محاولة للمساعدة في إعادة تقديم الكتاب للقراء الفلسفيين المعاصرين.[21] في كتابة ملاحظة العالم عام 1971، تحدث كافيل عن التصوير الفوتوغرافي والسينمائي. كما أنه غطي الحداثة في الفن وطبيعة وسائل الإعلا ، حيث ذكر تأثير الناقد الفني مايكل فرايد على كتابته.

ربما اشتهر كافيل بكتابه "المطالبة بالعقل: فيتجنشتاين" و "التشكيكية" و "الأخلاق" و "المأساة" (1979)، التي تشكل محور عمله، وكانت محورًا لرسالته في الدكتوراه. في كتابه "مساعي السعادة" المنشور عام 1981، يصف كافيل تجربته في سبعة كوميديات بارزة في هوليوود:حدث في ليلة ما،والسيدة حواء، وقصة فيلادلفيا،وتربية طفل، وفتاة الجمعة، وضلع آدم ، والحقيقة البشعة. يجادل كافيل بأن هذه الأفلام المنشورة من عام 1934 إلى عام 1949، تشكل جزءًا مما يسميه هذا النوع من "كوميديا الزواج من جديد"، ويجد فيها أهمية فلسفية وأخلاقية وحقيقية جدًا. وعلى وجه التحديد، يجادل كافيل بأن هذه الكوميديا الهوليوودية تظهر أن تحقيق السعادة لا يتطلب إرضاء حاجاتنا، ولكن فحص وتحويل تلك الاحتياجات. [49]كان التركيز على أن هذه الأفلام تركز على الزواج ثانية وفقًا لكافيل ، تلفت الانتباه إلى حقيقة أن السعادة تتطلب وجود شريك واحد.[22]

مراجععدل

  1. ^ معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: http://snaccooperative.org/ark:/99166/w67q1158 — باسم: Stanley Cavell — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. ^ معرف مشروع الأنطولوجيا الفلسفة إنديانا: https://www.inphoproject.org/2771 — باسم: Stanley Cavell — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb121336505 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  4. ^ Little Did I Know, 21 (Stanford, California: Stanford University Press, 2010).
  5. ^ Little Did I Know, 24 (Stanford, California: Stanford University Press, 2010).
  6. ^ Little Did I Know, 169 (Stanford, California: Stanford University Press, 2010).
  7. ^ Little Did I Know, 85, 183 (Stanford, California: Stanford University Press, 2010).
  8. ^ Little Did I Know, 220-225 (Stanford, California: Stanford University Press, 2010).
  9. ^ Little Did I Know, 247 (Stanford, California: Stanford University Press, 2010).
  10. ^ The Claim of Reason: Wittgenstein, Skepticism, Morality and Tragedy, xv (New York: Oxford, 1979).
  11. ^ Little Did I Know, 326 (Stanford, California: Stanford University Press, 2010).
  12. ^ Little Did I Know, 149 (Stanford, California: Stanford University Press, 2010).
  13. ^ Little Did I Know, 435 (Stanford, California: Stanford University Press, 2010).
  14. ^ Little Did I Know, 373 (Stanford, California: Stanford University Press, 2010).
  15. ^ Little Did I Know, 508–512 (Stanford, California: Stanford University Press, 2010).
  16. ^ An Evening with Stanley Cavell - Harvard Film Archive نسخة محفوظة 06 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Harvard University Department of Philosophy نسخة محفوظة 09 مايو 2014 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ The Spinoza Chair - Philosophy - University of Amsterdam نسخة محفوظة 01 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "Stanley Cavell, Prominent Harvard Philosopher, Dies at 91". The New York Times. June 20, 2018. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ June 21, 2018. 
  20. ^ Stanley Cavell Obituary نسخة محفوظة 07 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Journal of Religion, vol. 57, 1977
  22. ^ Cavell, Pursuits of Happiness, 1981, p. 136.

روابط خارجيةعدل