إسبودومين

(بالتحويل من سبودومين)

الإسبودومين (Spodumene) عبارة عن معدن بيروكسين يتألف من إينوسيليكات الليثيوم والألومنيوم، وله الصيغة العامة LiAl(SiO3)2، ويعد مصدراً لليثيوم.

إسبودومين
تصنيف معدن سيليكات، بيروكسين
صيغة كيميائية LiAl(SiO3)2
اللون متنوع: أبيض، عديم اللون، رمادي، زهري، ليلكي، بنفسجي، أصفر، أخضر
السحنة البلورية موشوري، عادة مسطحة ومطاولة، لها تحزيزات موازية للمستوي {100}, غالباً تكون كبيرة الحجم
نظام البلورة نظام بلوري أحادي الميل; 2/m
توأمة البلورة [الإنجليزية] عادة {100}
مقياس موس للصلابة 6.5–7
البريق زجاجي، لؤلؤي عند الصدع
خدش أبيض
الكثافة النوعية 3.03–3.23
خصائص بصرية ثنائي المحور (+)
قرينة الانكسار nα = 1.648–1.661 nβ = 1.655–1.670 nγ = 1.662–1.679
انكسار مزدوج δ = 0.014–0.018
تغير لوني قوي عند الكونزيت: α-قرمزي، γ-عديم اللون؛ هيدينيت: α-أخضر، γ-عديم اللون
نقطة الانصهار 3.5
انحلالية عديم الانحلال
مراجع [1][2][3][4]

يوجد في الطبيعة على شكل لورات عديمة اللون أو صفراء أو قرمزية أو ليلكية، كما ييوجد على شكل بلورات هيدينيت صفراء مخضرة أو خضراء زمردية. تكون البلورات عادة على شكل موشورات كبيرة الحجم. على سبيل المثال، عثر على بلورات أحادية من الإسبودومين طولها 14.3 متر في التلال السوداء في ولاية داكوتا الجنوبية الأمريكية.[5]

إن النمط ألفا من الإسبودومين عند درحات الحرارة المنخفضة يكون على شكل نظام بلوري أحادي الميل، في حين أنه عند درجات حرارة مرتفعة يكون على النمط بيتا والذي يتبلور على شكل نظام بلوري رباعي. يتحول الإسبودومين من النمط ألفا إلى النمط بيتا عند درجات حرارة تتجاوز 900 °س.[4]

الاكتشاف والوفرةعدل

وصف الإسبودومين لأول مرة علم 1800 في الموقع الجيولوجي في جزيرة أوتو السويدية. سمّي هذا المعدن باسسم إسبودومين من الإغريقية σποδυμενος (إسبودومينوس) يمعنى محترق إلى الرماد وذلك للإشارة إلى مظهر المادة الرمادي المعتم المستخدم في الصناعة.[1]

يتوافر الإسبودومين في البغماتيت و الأبليت الغرانيتي الغني بالليثيوم، وذلك مترافقاً مع معادن أخرى مثل المرو (الكوارتز) والألبيت والأوكروبتيت والليبيدوليت والبيريل.[2]

الإنتاجعدل

استخدم النمط الشفاف عديم اللون كحجر كريم وتحويراته من الكونزيت والهيدينيت وذلك نتيجة التغير اللوني pleochroism الذي يمتلكه.

يوجد الإسبودومين في عدة مواقع منها في أفغانستان وباكستان وأستراليا والبرازيل ومدغشقر وكندا وفي الولايات المتحدة الأمريكية.

يعد الإسبودومين مصدراً مهماً لفلز الليثيوم، حيث ينتج منه حوالي 80 ألف طن متري. يقدّر احتياطي الإسبودومين في منجم غرين بوشز Greenbushes في أستراليا الغربية بحوالي 30 مليون طن.[6]

الأشكالعدل

يوجد الإسبودومين على شكلين كحجر كريم وهما هيدينيت وكونزيت.

الهيدينيتعدل

الهيدينيت عبارة عن حجر كريم له لون أخضر زمردي. هذا اللون الأخضر يأتي من فلز الكروم مثل الزمرد.

الكونزيتعدل

الكونزيت عبارة عن حجر كريم به لون زهري أو ليلكي. وهو صنف من الإسبودومين عند وجود كميات نزيرة من المنغنيز في تركيبه. يفقد الكونزيت عادة من بريقه عند تعرضه لأشعة الشمس.

يسمّى الحجر باسم الكونزيت نسبة إلى مكتشف المعادن جورج فريدرك كونز George Frederick Kunz.

المراجععدل

  1. أ ب Spodumene, Mindat.org نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب Anthony, John W., Bideaux, Richard A., Bladh, Kenneth W., and Nichols, Monte C. (1990). Handbook of Mineralogy. Mineral Data Publishing, Tucson, Arizona نسخة محفوظة 27 مايو 2012 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Hurlbut, Cornelius S.; Klein, Cornelis, 1985, Manual of Mineralogy, 20th ed., ISBN 0-471-80580-7
  4. أ ب Deer, Howie and Zussman, Rock Forming Minerals, v. 2 Chain Silicates, Wiley, 1963 pp. 92-98
  5. ^ Robert Louis Bonewitz, 2005, Rock and Gem, London, Dorling Kindersley
  6. ^ "Spodumene". Bunbury Port Authority. February 26, 2008. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2008.