سامي عمر الحسين

عالم حاسوب عربي سعودي

سامي عمر الحسين (من مواليد 1973، السعودية)، المعروف أيضا باسم سامي الحسين،[1] مدرس في كلية تقنية بالرياض. كطالب دكتوراه في علوم الحاسوب في جامعة أيداهو في الولايات المتحدة الأمريكية، تم اعتقاله عام 2003 واتهمته الولايات المتحدة بإدارة مواقع ويب كمدير إنترنت تم ربطه بالمنظمات التي تدعم الإرهاب. ويعد الحسين واحدا من الأشخاص القلائل الذين وجهت إليهم تهم بموجب حكم وصف بأنه "فضفاض وغامض بشكل مفرط".[2] واتهم أيضا بانتهاك قوانين الهجرة.[3]

سامي عمر الحسين
معلومات شخصية
الميلاد 1973 (العمر 46–47)
السعودية
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة إيداهو  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة أستاذ علوم الحاسوب
تهم
الحالة الجنائية رُحل

تعتبر قضية الولايات المتحدة ضد الحسين (U.S. v. Al-Hussayen) قضية هامة للحريات المدنية، تتعلق بأحكام قانون باتريوت الأمريكي في الولايات المتحدة. وكانت هذه هي المرة الأولى التي تحاول فيها الحكومة استخدام قوانين الدعم المادي "لمحاكمة المسؤولين عن السلوك الذي كان يتألف بشكل حصري تقريبا من تشغيل وصيانة المواقع الإلكترونية".[4]

وكان السناتور الأمريكي البارز في ايداهو وأحد أعضاء الكونغرس، وكلاهما من الجمهوريين، قد اقترحا بالفعل تعديلات على القانون بسبب مخاوفهما بشأن آثاره على الحريات المدنية.[2]

وفي جلسة استماع حول الهجرة في عام 2003، أمر القاضي الاتحادي بترحيل الحسين. واحتجز في الولايات المتحدة لمواجهة إتهامات الإرهاب والهجرة، وتمت محاكمته في عام 2004. وقد تمت تبرئته في ذلك العام من التهم الثلاث الفدرالية المتعلقة بالإرهاب، والتي اعتبرت "هزيمة قاسية" للحكومة؛[5] كما تمت تبرئته من ثلاث تهم من أصل ثماني تهم تتعلق بالهجرة. وقد وصلت هيئة المحلّفين إلى طريق مسدود بسبب تهم الهجرة الأخرى، وطالب القاضي ببطلان الدعوى.

وقد قبل الحسين صفقة وافق فيها على الترحيل إذا ما أسقط المدعي العام خططا لإعادة محاكمته بتهمة الهجرة. وقد عادت زوجته وأبنائه الثلاثة إلى الرياض في السعودية قبله، وتم ترحيله في يوليو 2004. هو وزوجته يعملان في الرياض.

المراجععدل

  1. ^ Afterwords, C-SPAN, October 7, 2011, discussion by Susan Herman of her book, Taking Liberties.
  2. أ ب تيموثي إغان (April 27, 2004). "Computer Student on Trial Over Muslim Web Site Work". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2008. Mr. Dickinson said he was interviewed by the F.B.I. for several hours after Mr. Hussayen's arrest in February 2003. "They kept saying his Ph.D. program was a front and that the person I knew was only the tip of this monstrous iceberg," he said. "But I've yet to hear one thing the government has said since then that has made me question his innocence." الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "USA v. Sami Omar Al-Hussayen" (PDF). وزارة العدل (الولايات المتحدة). March 2004. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 فبراير 2006. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Alan F. Williams, "PROSECUTING WEBSITE DEVELOPMENT UNDER THE MATERIAL SUPPORT TO TERRORISM STATUTES: TIME TO FIX WHAT’S BROKEN", Legislation and Public Policy, Vol. 11, No. 2:365, New York University, accessed 17 January 2013 نسخة محفوظة 2020-05-19 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Timothy Egan, "No Conviction for Student in Terror Case", New York Times, 11 June 2004, accessed 17 January 2013 نسخة محفوظة 5 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.