افتح القائمة الرئيسية

سامانثا جين باور[1] (ولدت في 21 سبتمبر 1970) هي أكاديمية أميركية ولدت في أيرلندا، وهي مؤلفة وناقدة سياسية ودبلوماسية شغل منصب سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في الفترة من 2013 إلى 2017.

سامانثا باور
(بالإنجليزية: Samantha Power تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Samantha Power.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 21 سبتمبر 1970 (العمر 48 سنة)
دبلن  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الإقامة بيتسبرغ (1979–)
أتلانتا  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عدد الأولاد 2   تعديل قيمة خاصية عدد الأولاد (P1971) في ويكي بيانات
مناصب
مندوب الولايات المتحدة الدائم لدى الأمم المتحدة   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
5 يونيو 2013  – 20 يناير 2017 
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية هارفارد للحقوق  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة صحفية،  ودبلوماسية،  وتربوية،  وكاتِبة،  وناشطة حقوق الإنسان  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الديمقراطي  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
مجال العمل حقوق المرأة،  وحقوق المثليين حسب الدولة أو الإقليم،  وحرية الدين،  ولاجئ،  والاتجار بالبشر،  وحقوق الإنسان،  وديمقراطية،  وحرب يوغسلافيا،  وإبادة جماعية،  وسياسة خارجية  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
موظفة في جامعة هارفارد،  والحكومة الفيدرالية للولايات المتحدة،  ويو إس نيوز آند وورد ريبورت،  وبوسطن غلوب،  وذا إيكونومست،  وذا نيو ريببلك  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
تايم 100 (2004)
جائزة بوليتزر عن فئة الأعمال غير الخيالية (2003)
جائزة أنسفيلد - وولف (2003)  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

بدأت باور مسيرتها بتغطية حروب يوغوسلافيا كصحفية. وفي الفترة من عام 1998 إلى عام 2002، شغلت منصب المدير التنفيذي المؤسس لمركز كار لسياسة حقوق الإنسان في كلية كينيدي بجامعة هارفارد، حيث أصبحت فيما بعد أستاذة لممارسة القيادة العالمية والسياسة العامة. وكانت مستشارة بارزة للسناتور باراك أوباما حتى مارس 2008، عندما استقالت من حملته الرئاسية بعد اعتذارها عن وصفها للسيناتور – آنذاك – هيلاري كلينتون بأنها "وحش". [2]

انضمت باور إلى الفريق الانتقالي لوزارة الخارجية في إدارة أوباما في أواخر نوفمبر 2008. وعملت مساعدة خاصة للرئيس ومدير أول للشؤون المتعددة الأطراف وحقوق الإنسان في مجلس الأمن القومي في الفترة من يناير 2009 إلى فبراير 2013. [3] في أبريل 2012، اختارها أوباما لرئاسة مجلس منع فظائع الحرب التي شكلت حديثا. وخلال فترة ولايتها، ركزت باور على قضايا مثل إصلاح الأمم المتحدة وحقوق المرأة وحقوق المثليين والحرية الدينية والأقليات الدينية واللاجئين والاتباجار بالبشر وحقوق الإنسان والديمقراطية، بما في ذلك الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وميانمار. وهي تعتبر شخصية رئيسية في إقناع الرئيس أوما بالتدخل العسكري في ليبيا. [4] في عام 2016، أدرجتها مجلة فوربس في المرتبة 41 بين أقوى مائة امرأة في العالم. [5]

باور هي موضوع وثائقي أنتج 2014 بعنوان مراقبي السماء، ويوضح مساهمة العديد من الأشخاص البارزين، بما في ذلك باور، في منع الإبادات العرقية.

فازت باور بجائزة بوليتزر في عام 2003 عن كتابها "مشكلة من الجحيم: أمريكا وعصر الإبادة العرقية"، وهي دراسة عن استجابة السياسة الخارجية الأمريكية للإبادات العرقية.

محتويات

التعليمعدل

مناصب وهيئاتعدل

جوائزعدل

مراجععدل

  1. ^ "Samantha Power". مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2018. 
  2. ^ "After 'Monster' Remark, Aide to Obama Resigns", نيويورك تايمز, Sheryl Gay Stolberg. Published: March 29, 2011 نسخة محفوظة 08 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Alexander Abad-Santos. "Samantha Power Has It All". The Wire. The Atlantic. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2016. 
  4. ^ Still Crusading, but Now on the Insideنيويورك تايمز, Sheryl Gay Stolberg Published: March 29, 2011 نسخة محفوظة 15 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "The World's 100 Most Powerful Women". Forbes. Forbes. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2016.