ساعة الأرض

حدث بيئي سنوي

ساعة الأرض (بالإنجليزية: Earth Hour)‏ هي حدثٌ عالمي سَنوي من تَنظيم الصندوق العالمي للطبيعة يشجع الأفراد والمجتَمعات ومُلّاك المنازل والشَرِكات على إطفاء الأضواء والأجهزة الإلكترونية غير الضرورية لمدة ساعةٍ واحدة من الساعة 8:30 حتّى 9:30 -في توقيت الدولة المحليّ- في أحد أيّام السبت في شهر مارس، وذلك لرفع الوعي بخطر التغير المناخي.[2] وكانت مدينَة سيدني الأسترالية هي أول من بدأت بهذه الحملة في عام 2007، ومنذ ذلك الحين، نمى هذا العدد ليُصبِح أكثر من 7000 مدينة وقرية حول العالم.

ساعة الأرض
Earth-Hour-Logo.jpg

البداية 31 مارس 2007  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
المؤسس الصندوق العالمي للطبيعة[1]  تعديل قيمة خاصية (P112) في ويكي بيانات


ساعة الأرض تُقام في آخر يوم سبت من أيام شهر مارس/ آذار كل عام، وذلك من الساعة 8:30 حتّى 9:30 بالتوقيت المحليّ للدول المُشارِكة.

الأهدافعدل

يهدف القائمون على مبادرة ساعة الأرض إلى تشجيع الأفراد والمؤسسات إلى اتخاذ مبادرات لترشيد استهلاك الكهرباء والماء يومياً ومحاربة التلوث، والإسهام في عمليات إعادة التدوير وترشيد الاستهلاك بصفة عامة. ويقترح الصندوق العالمي للطبيعة على الأفراد والمنظمات والشركات والمدارس والجامعات وغيرها جملة من التدابير للمشاركة في ساعة الأرض، وعلى رأسها إطفاء الأضواء غير الضرورية لمدة ساعة، ونشر الوعي بهذه المناسبة وبالحفاظ على البيئة عبر منصات التواصل الاجتماعي. كما يدعو الصندوق المؤسسات والشركات إلى إطفاء الأضواء غير الضرورية في مبانيها، وتوعية موظفيها بشأن التغير المناخي عبر أنشطة بهذه المناسبة، واتباع خطوات دائمة للطاقة المستدامة في أماكن العمل وغير ذلك. ومن بين أبرز مرامي الاحتفال بساعة الأرض نقل التحرك العالمي لمواجهة التغير المناخي الذي يهدد كوكب الأرض من قاعات المؤتمرات إلى غرف المعيشة.[3]

تاريخ الحملةعدل

بدأت حملة ساعة الأرض من مدينة سيدني الأسترالية عام 2007 فاستخدمت المطاعم شموعاً للإضاءة وأطفئت الأنوار في المنازل والمباني البارزة بما فيها دار الأوبرا وجسر هاربور وبعد نجاح الحملة ومشاركة 2.2 مليون شخص من سكان سيدني انضمت 400 مدينة لساعة الأرض 2008 منها أتلانتا وسان فرانسيسكو وبانكوك وأوتاوا ودبلن وفانكوفر وفينكس وكوبنهاغن ومانيلا وسوفا (عاصمة فيجي) وشيكاغو وتل أبيب وتورنتو وأيضا مدن أسترالية مثل ملبورن وبيرث وبريزبان والعاصمة كانبيرا. وكانت مدينة دبي هي المدينة المشاركة الأولى عربياً عام 2009 تبعتها الرياض عام 2010 وأطفئت أضواء بعض المباني البارزة مثل جسر جولدن جيت في سان فرانسيسكو وبرج سيرز في شيكاغو وملعب سولجر فيلد لكرة القدم وأيضا برج سي إن في تورنتو وبرج العرب في دبي وبرجي المملكة والفيصلية في الرياض.

2014عدل

أقيمت ساعة الأرض 2014 يوم السبت 29 مارس خلال نفس الساعة 8:30 إلى 9:30 مساءً. الجدول الزمني المحلي. وقد تم إطلاق ساعة الأرض الزرقاء (Earth Hour Blue) كمنصة عالمية للتمويل الجماعي والتعهيد الجماعي لكوكب الأرض.[4] «الأمر كله يتعلق بالجهود الجماعية للأفراد حول العالم الذين يجتمعون معًا للمساعدة في تمويل أو إضافة صوتهم لدعم المشاريع البيئية والاجتماعية على أرض الواقع التي تحقق نتائج حقيقية.»[5]

سلط تقرير ساعة الأرض لعام 2014[6] الضوء على مجموعة واسعة من النتائج البيئية التي حققتها الحركة عبر 162 دولة ومنطقة حول العالم. وجمع أكثر من 60.000 دولار أمريكي على منصة ساعة الأرض الزرقاء للمشاريع البيئية الشعبية التي يديرها الصندوق العالمي للطبيعة (WWF). وشهدت الحركة أيضًا حملات للمساعدة في حماية الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا،[7] وإطلاق تطبيق بلو سكاي في الصين،[8][9][10] وتسليم الآلاف من المواقد الخشبية ذات الكفاءة العالية إلى المجتمعات في مدغشقر.[11][12]

2015عدل

أقيمت ساعة الأرض سنة 2015 في يوم السبت 28 مارس، مرة أخرى بين الساعة 8:30 والساعة 9:30 مساءً. حسب الوقت المحلي.[13] وقد كان شعار الحملة العالمية هو «تغيير تغير المناخ»، والعودة إلى التركيز الأصلي للحركة لبدء عمل المواطنين بشأن ظاهرة الاحتباس الحراري. وقبل يوم واحد من الحدث، أكدت أكثر من 170 دولة وإقليم مشاركتها، مع أكثر من 1200 معلم وما يقرب من 40 موقعًا للتراث العالمي لليونسكو معدة للإيقاف.[14]

وللعام الثاني على التوالي، تهدف ساعة الأرض الزرقاء (Earth Hour Blue) إلى جمع الأموال للمشاريع التي تركز على المناخ التي ينظمها WWF على منصة للتمويل الجماعي.[15] ففي هذا العام تشمل مشاريع التمويل الجماعي توزيع الضوء الشمسي في الفلبين[16] والهند،[17] ومشاريع قائمة على الحياة البرية من كولومبيا[18] وأوغندا وإندونيسيا.[19]

يشارك سكان جزيرة تسمى سيبويان في الفلبين بشكل فريد في نشاط ساعة الأرض لهذه السنة، والذين أشعلوا أضواءهم لرفع رسالة استخدام الطاقة المتجددة. حيث مصدر الكهرباء في الجزيرة هو محطة طاقة مائية صغيرة.[20]

2016عدل

كانت ساعة الأرض سنة 2016 في يوم السبت 19 مارس من الساعة 8:30 مساءً وحتى 9:30 مساءً خلال التوقيت المحلي للمشاركين. وتغير موعدهُ أيضًا لتجنب التزامن مع يوم السبت المسيحي المقدس، الذي يصادف يوم 26 مارس من ذلك العام. وقد كانت الذكرى السنوية العاشرة لبدء الحملة في سيدني في أستراليا. وألغت أوسترسوند في السويد حدث 2016 بعد سلسلة من الهجمات الجنسية، وسلطت الضوء على السلامة كموضوع للنقاش عند توفير الموارد.[21] وتقريبًا جميع دول العالم راقبت ساعة الأرض.

2017عدل

وقعت ساعة الأرض يوم السبت 25 مارس.[22][23]

2018عدل

أقيمت ساعة الأرض 2018 في 24 مارس، من الساعة 8:30 مساءً وحتى 9:30 مساءً في وقت المشاركين المحلي،[24] لتجنب تزامنه مع السبت المقدس المسيحي الذي يصادف يوم 31 مارس.[25]

2019عدل

أقيمت ساعة الأرض 2019 يوم 30 مارس من الساعة 8:30 مساءً وحتى 9:30 مساءً. وقد شارك ما مجموعه 188 دولة في ساعة الأرض 2019.[26][27] وعينت ملكة جمال الأرض 2018 نغوين فونج خانه من فيتنام كسفير لساعة الأرض لتنفيذ العديد من أنشطة حماية البيئة.[28] وبصفتها سفيرة، حثت فونج خانه الجميع على إطفاء الأضواء والمعدات غير الضرورية طواعية لمدة ساعة، مما يساهم في نشر رسالة «وفر الطاقة، واحفظ الأرض - توفير الطاقة، وحماية الأرض».[29]

2020عدل

أقيمت ساعة الأرض سنة 2020 يوم السبت 28 مارس، من الساعة 8:30 مساءً إلى 9:30 مساءً بالتوقيت المحلي، وشغلت رقميًا بسبب الأزمة الصحية العالمية كوفيد -19. واجتمعت 190 دولة وإقليم لدعم هذه الحركة وقليل من الشخصيات العامة العديدة مثل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، والبابا فرانسيس، والناشطة البيئية غريتا ثونبرغ، ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، ونجم السينما الهندية أميتاب باتشان، وسفيرة الأمم المتحدة للبيئة للنوايا الحسنة ديا ميرزا كما شارك كل من العازفة الكينية نيكيتا كيرينغ وعارضة الأزياء الكولومبية كلوديا باهامون والمغني البريطاني كات ستيفنز في ساعة الأرض سنة 2020.[30]

معرض الصورعدل

المشاركون في ساعة الأرض لعام 2008عدل

المدن المشاركةعدل

المدن التالية شاركت في ساعة الأرض لعام 2008.[31]

آسيا

أوروبا

أمريكا الشمالية

أوقيانوسيا

أمريكا الجنوبية



المدن الداعمةعدل

المدن والمناطق الأخرى التي دعمت الحملة لعام 2008 هي:[32][33]

أفريقيا

آسيا

أوروبا

أمريكا الشمالية

أوقيانوسيا

أمريكا الجنوبية




الجامعات الداعمةعدل

}} https://m.youtube.com/watch?v=1wcgrYhiwr0&feature=youtu.be

المنظمات التي تدعم ساعة الأرضعدل

دعمت ساعة الأرض في جميع أنحاء العالم من قبل اليونسكو،[38] برنامج الأمم المتحدة للبيئة، الاتحاد الدولي لنقابات العمال،[39] وودلاند،[40] مجموعة سي بي آر إي،[41] دوري الهوكي الوطني،[42] الفيفا،[43] الاتحاد الأوروبي لكرة القدم،[44] هيلتون العالمية،[45] فتيات الكشافة الأمريكية،[42] المنظمة العالمية للحركة الكشفية،[46] شركة هونغ كونغ وشنغهاي للخدمات المصرفية،[47] الرابطة العالمية للمرشدات وفتيات الكشافة،[46] فيليبس،[48] ايكيا،[49] ذي بودي شوب،[50] بنك إنج فيسيا (ING Vysya)،[51] والمزيد.

قياس الانخفاض في استخدام الكهرباءعدل

تذكر صفحة الأسئلة الشائعة حول ساعة الأرض العالمية ما يلي:

«ساعة الأرض لا تدعي أنها تمرين لتقليل الطاقة / الكربون، بل إنها عمل رمزي. ولذلك نحن لا ننخرط في قياس مستويات خفض الطاقة / الكربون للساعة نفسها. ساعة الأرض هي مبادرة لتشجيع الأفراد والشركات والحكومات في جميع أنحاء العالم على تحمل المسؤولية عن بصمتهم البيئية والمشاركة في الحوار وتبادل الموارد التي توفر حلولًا حقيقية لتحدياتنا البيئية. المشاركة في ساعة الأرض ترمز إلى الالتزام بالتغيير بعد "الساعة".[52]»

جمعت دراسة نشرت عام 2014 في مجلة أبحاث الطاقة والعلوم الاجتماعية 274 قياسًا للتغيرات الملحوظة في الطلب على الكهرباء بسبب ساعة الأرض في 10 دول، على مدى 6 سنوات، ووجدت أن الأحداث خفضت استهلاك الكهرباء بمعدل 4٪.[53] وأشارت الدراسة إلى التحدي السياسي المتمثل في تحويل توفير الطاقة قصير المدى لساعة الأرض إلى إجراءات طويلة الأجل، بما في ذلك التغييرات المستمرة في السلوك والاستثمار.

الانتقادعدل

كتب بيورن لومبورغ، مؤلف كتاب البيئي المرتاب (The Skeptical Environmentalist): «من الضروري جعل الطاقة الشمسية وغيرها من التقنيات الجديدة أرخص من الوقود الأحفوري بسرعة؛ حتى نتمكن من إيقاف تشغيل مصادر الطاقة الكربونية لفترة أطول من ساعة واحدة والحفاظ على تشغيل الكوكب... لقد منحنا الوقود الأحفوري حرفياً نوعاً من التنوير، من خلال إضاءة عالمنا ومنحنا الحماية من غضب العناصر. ومن المفارقات أن تعود الرمزية الخالصة اليوم إلى عصر أكثر قتامة».[54] أشار لومبورغ أيضًا إلى عامل الشعور بالرضا الذي تخلقه ساعة الأرض، مشيرًا إلى أنه «حدث غير فعال يُشعر بالسعادة» يجعل الناس يشعرون أنهم يفعلون شيئًا من أجل البيئة، بينما في الواقع مقدار انبعاثات الكربون التي يتم تقليلها بمقدار ساعة الأرض هي ضئيلة.[55]

وشملت الانتقادات الأخرى لساعة الأرض ما يلي:

  • يشير بعض النقاد إلى أن الانخفاض في استهلاك الطاقة خلال ساعة الأرض نفسها غير مهم نسبيًا.[56] وساوت صحيفة هيرالد صن توفير الطاقة في منطقة الأعمال المركزية في سيدني بـ «أخذ 48613 سيارة من الطريق لمدة ساعة واحدة».[بحاجة لمصدر] وأشار كاتب العمود الأسترالي أندرو بولت إلى أن «القطع الصغير تافه جدًا - يساوي إخراج ست سيارات من الطريق لمدة عام».[57]
  • انتقد آخرون من دعاة حماية البيئة تركيز ساعة الأرض على السلوك الفردي، بينما يُطلق عدد صغير من شركات الوقود الأحفوري الغالبية العظمى من انبعاثات الكربون التي من صنع الإنسان.[58] فقد انتقد آدم ماكجيبون الذي يكتب في صحيفة الإندبندنت ساعة الأرض؛ لإطلاق سراح شركات الوقود الأحفوري والسياسيين من مسؤوليتهم عن التعامل مع تغير المناخ.[59]
  • قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور: إن معظم الشموع مصنوعة من البارافين، وهو هيدروكربون ثقيل مشتق من النفط الخام والوقود الأحفوري، وذلك يعتمد على عدد الشموع التي يحرقها الشخص الواحد (هذا إذا استخدم المرء الشموع خلال ساعة الأرض)، وسواء كانوا يستخدمون مصابيح الفلورسنت المدمجة بالعادة أم لا، وماهية مصدر الطاقة المستخدم لإنتاج الكهرباء الخاصة بهم، ففي بعض الحالات سيؤدي استبدال المصابيح الكهربائية بالشموع إلى الزيادة بدلاً من الانخفاض في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.[60]
  • في 29 مارس 2009 وبعد يوم واحد من ساعة الأرض 2009 نشرت الصحيفة اليومية دان تري (Dân Trí Daily News) افتتاحية تعرب عن القلق من أن العديد من الشباب اختاروا القيادة حول مدينة هانوي المظلمة من أجل المتعة. مستهلكين بذلك البترول بدلاً من الكهرباء ومما أدى إلى ازدحامات مرورية طويلة.[61]
  • انتقد جورج مارشال من شبكة معلومات التوعية المناخية ساعة الأرض «للعبها في أيدي (منتقدي البيئة)»، لأن الظلام يرمز إلى الخوف والانحلال. «الحاجة الماسة في الوقت الحالي هي إلهام الناس العاديين برؤية لعالم أفضل، لجعلهم يشعرون أن العمل بشأن تغير المناخ أمر مرغوب فيه وإيجابي تمامًا... لا يمكن أن يكون الصدى الثقافي (لساعة الأرض) أسوأ مما هو عليه».[62]
  • قدم معهد المشاريع التنافسية ساعة الإنجاز البشري كمعارضة للاحتفال بالتقدم البشري في مختلف مجالات الصناعة، بما في ذلك التكنولوجيا والطب والطاقة وغير ذلك. خلال هذه الساعة يقترح المعهد أن يحتفل الناس باستخدام التكنولوجيا الحديثة مثل الكهرباء والاتصالات والسباكة الداخلية.[63]
  • في عام 2009 انتقد الخبير الاقتصادي روس ماكيتريك الفكرة قائلاً: «كانت الكهرباء الزهيدة والرخيصة هي أكبر مصدر لتحرر الإنسان في القرن العشرين. [...] العقلية برمتها حول ساعة الأرض تشوه الكهرباء.»[64]
  • في مارس 2010 نقلت الديلي تلغراف عن روس هايمان رئيس العلاقات الإعلامية في الشبكة الوطنية البريطانية، قوله: «يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة انبعاثات الكربون» بسبب المضاعفات المتعلقة بالتخفيض السريع لتوليد الكهرباء ثم رفعه.[65]
  • في فبراير 2010 ظهر ريك جايلز رئيس ACT في الحرم الجامعي، جناح الشباب في حزب ACT في نيوزيلندا، في البرنامج التلفزيوني الصباحي «شروق الشمس» للتنديد بساعة الأرض واقترح بدلاً من ذلك الاحتفال بـ «ساعة أديسون». وجادل بأن ساعة الأرض هي قضية «مناهضة للتكنولوجيا»، وأن الناس سيستخدمون الشموع بدلاً من ذلك، وهو أمر غير مرغوب فيه لأنها تعتمد على البترول. وقال إنه إذا كنا نتجه نحو نوع من الكوارث، فمن المنطقي استخدام التكنولوجيا لمكافحة هذا.[66] ثم أعقب ريك «أعتقد أن حجتي قوية لدرجة أنه ليس من الضروري التحدث عنها».
  • كتب معهد آين راند: «يقضي المشاركون ستين دقيقة ممتعة في الظلام، وهم يعلمون أن الفوائد المنقذة للحياة في الحضارة الصناعية هي مجرد مفتاح ضوئي... انسوا ساعة واحدة بسيطة مع إطفاء الأنوار فقط. ماذا عن شهر الأرض ... حاول قضاء شهر في الارتجاف في الظلام دون تدفئة أو كهرباء أو تبريد، بدون محطات طاقة أو مولدات، بدون أي من المنتجات الموفرة للعمالة والموفرة للوقت، وبالتالي المنقذة للحياة التي تتيحها الطاقة الصناعية».[67]
  • للتعبير عن دعمه الساخر لساعة الأرض، يريد تحالف تحسس الكربون المؤيد للكربون إعادة تسمية ساعة الأرض «ليالي التعتيم»، وأن تُعقد في الخارج في أقصر وأبرد يوم في العام «... لإعداد سكاننا لمواجهة ظلام الأيام المقبلة».[68]
  • خلال ساعة الأرض 2010 في مدينة أوسيكاوبونكي في فنلندا، صدمت راكبة دراجة نارية تبلغ من العمر 17 عامًا رجلاً يبلغ من العمر 71 عامًا كان يسير في الشارع بدلاً من الرصيف لسبب غير معروف. وتوفي الرجل متأثرا بجراحه فيما لم تصب راكبة الدراجة النارية وراكبتها. في وقت وقوع الحادث، وقد تم إطفاء أضواء الشوارع كجزء من ساعة الأرض. وذكرت الشرطة أن عدم وجود إنارة في الشوارع ربما يكون قد لعب دورًا في الحادث، في حين يعتقد العمدة أن أضواء شوارع المدينة كانت ستصبح قاتمة للغاية بحيث لا تمنعها حتى لو كانت مضاءة.[69][70]
  • زعم جيريمي كلاركسون المضيف السابق لبرنامج بي بي سي للسيارات توب جير، أنه يقوم بتشغيل جميع العناصر الكهربائية في منزله احتجاجًا على التأثير الملحوظ لساعة الأرض، مدعيًا أن الحدث لن يكون له أي تأثير يذكر على المواقف تجاه تغير المناخ.[71]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ https://edition.cnn.com/2021/03/27/us/earth-hour-2021-trnd/index.html — تاريخ الاطلاع: 27 مارس 2021
  2. ^ "About Us". Earth Hour. Retrieved 2014-03-31. نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ 2017/3/25/ساعة-الأرض-إطفاء-الأنوار-لإنارة-طريق-البشرية نسخة محفوظة 06 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Earth Hour Targets 2014 to be the Crowdfunding Center For Innovation and Creativity for the Planet". crowdfundinsider.com. مؤرشف من الأصل في 2019-03-29. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-31.
  5. ^ "Earth Hour Blue: mobilising crowdfunding to support conservation and sustainable development". Green Africa Directory. مؤرشف من الأصل في 2019-03-29. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-31.
  6. ^ "2014 Report". Earth Hour. مؤرشف من الأصل في 2015-05-24. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-31.
  7. ^ "Our Reef needs more than an hour". World Wide Fund Australia. مؤرشف من الأصل في 2021-02-21. اطلع عليه بتاريخ 2020-11-24.
  8. ^ "Smog Ruining Your Pictures? There's an App For That". Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 2021-02-21. اطلع عليه بتاريخ 2020-11-24.
  9. ^ "App can transform gray sky to blue". Adobo Magazine. مؤرشف من الأصل في 2021-02-21. اطلع عليه بتاريخ 2020-11-24.
  10. ^ "App can transform gray sky to blue". ChinaDaily Europe. مؤرشف من الأصل في 2021-02-21. اطلع عليه بتاريخ 2020-11-24.
  11. ^ "Cook stoves project combating deforestation in Madagascar gets an Earth Hour boost". World Wide Fund. مؤرشف من الأصل في 2021-02-21. اطلع عليه بتاريخ 2020-11-24.
  12. ^ "WWF China Launch Blue Sky App | LBBOnline". www.lbbonline.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-05. Retrieved 2020-11-27.
  13. ^ Celebrating Earth Hour Earth Hour/WWF Website نسخة محفوظة 2017-02-19 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Earth Hour to illuminate climate". skynews.com.au. 25 مارس 2015. مؤرشف من الأصل في 2015-05-03. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-31.
  15. ^ "Earth Hour 2015: Why is the world turning off its lights?". International Business Times UK. مؤرشف من الأصل في 2018-11-16. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-31.
  16. ^ "Palace encourages Pinoys to join Earth Hour 2015 on March 28". GMA News Online. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-31.
  17. ^ "WWF-India will run Earth Hour campaign to help Sundarbans village". dna. مؤرشف من الأصل في 2021-02-14. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-31.
  18. ^ Let Sea Turtles Off the Hook – Earth Hour 2015. YouTube. 7 مارس 2015. مؤرشف من الأصل في 2019-08-02. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-31.
  19. ^ "#SOSSebangau: Seruan Aksi Peduli Kebakaran Hutan Kalimantan". WWF Indonesia (بالإندونيسية). Archived from the original on 2018-09-26. Retrieved 2015-05-31.
  20. ^ "PH island switches on lights during Earth Hour". Rappler. مؤرشف من الأصل في 2018-11-16. اطلع عليه بتاريخ 2016-03-20.
  21. ^ Virtue, Rob (18 Mar 2016). "The terrified town which has even cancelled Earth Hour over migrant sex attack fears". Express.co.uk (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-02-04. Retrieved 2020-12-29.
  22. ^ International, W. W. F. "Reports | Earth Hour 2020". www.earthhour.org (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-01-26. Retrieved 2020-11-26.
  23. ^ "Earth Hour 2017 Date, Time, and Everything Else You Need to Know". NDTV Gadgets 360 (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-02-14. Retrieved 2020-11-26.
  24. ^ "Earth Hour 2018 – A New Generation of Leaders Turn Out to Turn Up Climate Action | Press Releases | WWF". World Wildlife Fund (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-09. Retrieved 2020-11-26.
  25. ^ International, W. W. F. "Join One Of The World's Largest Movements for Nature | Earth Hour 2020". www.earthhour.org (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-02-18. Retrieved 2020-11-26.
  26. ^ "Earth Hour (@earthhour) | Twitter". twitter.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-02-12. Retrieved 2018-03-29.
  27. ^ Lozano، Carlos (30 مارس 2019). "Earth Hour: Landmarks in L.A. and around the world are going dark to promote energy conservation". لوس أنجلوس تايمز. مؤرشف من الأصل في 2020-02-18. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-30.
  28. ^ Lan، Ngọc (25 مارس 2019). http://www.quochoitv.vn/van-hoa-giai-tri/2019/3/miss-earth-2018-phuong-khanh-tro-thanh-dai-su-gio-trai-dat-2019/231198?fbclid=IwAR30a_pQco7TJF63XES3girUUfQapbjQYye750Pyddwg8h6TD3LiEEVGeiM "Miss Earth 2018 Phương Khánh becomes Ambassador of the Earth Hour 2019(Miss Earth 2018 Phương Khánh Tro Thanh Dai Su Gio Trai Dat 2019)". TRANG TIN ĐIỆN TỬ TRUYỀN HÌNH QUỐC HỘI VIỆT NAM. National Assembly Television (QuocHoiTV)). مؤرشف من http%3A%2F%2Fwww.quochoitv.vn%2Fvan-hoa-giai-tri%2F2019%2F3%2Fmiss-earth-2018-phuong-khanh-tro-thanh-dai-su-gio-trai-dat-2019%2F231198%3Ffbclid%3DIwAR30a_pQco7TJF63XES3girUUfQapbjQYye750Pyddwg8h6TD3LiEEVGeiM الأصل في 2021-02-14. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-25. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) وتحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  29. ^ Quan، Ky (31 مارس 2019). "Hoa hậu Trái đất Phương Khánh tham gia Chiến dịch "Giờ Trái đất"". Báo Lao Động. مؤرشف من الأصل في 2020-08-09. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-15.
  30. ^ "Millions unite online making Earth Hour 2020 one of the largest virtual movements for the environment" (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-02-14. Retrieved 2021-02-21.
  31. ^ "Cities - Earth Hour 2008". الصندوق العالمي للطبيعة. مؤرشف من الأصل في 2011-10-11. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-29.
  32. ^ "Supporting Cities". الصندوق العالمي للطبيعة. مؤرشف من الأصل في 2011-10-11. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-06.
  33. ^ "Someone get the lights". تورنتو ستار. مارس 2008. ص. X6-7.
  34. ^ "Indonesia Businesss Supporters - Earth Hour 2008". الصندوق العالمي للطبيعة. مؤرشف من الأصل في 2008-10-28. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-29.
  35. أ ب "Ora Pamantului - Earth Hour 2008". مؤرشف من الأصل في 2009-03-29. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-29.
  36. ^ "Trondheim kommune - Earth Hour 2008". Trondheim kommune. مارس 2008. مؤرشف من الأصل في 2019-04-22. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-29.
  37. ^ "VOCM". مارس 2008. مؤرشف من الأصل في 2020-03-28. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-29.
  38. ^ "World Heritage sites participate in Earth Hour". UNESCO World Heritage Centre. 28 مارس 2012. مؤرشف من الأصل في 2021-02-16. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-05.
  39. ^ "Earth Hour – International Trade Union Confederation". ITUC. 12 مارس 2012. مؤرشف من الأصل في 2019-06-23. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-05.
  40. ^ "Woodland brings 'Earth Hour' initiative to Bengaluru in association with WWF". This Week Bangalore. 25 مارس 2013. مؤرشف من الأصل في 2017-06-14. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-05.
  41. ^ "CBRE Announces Client Properties Totaling 665 Million Square Feet Participated in WWF Earth Hour 2013". CBRE Group. 26 مارس 2013. مؤرشف من الأصل في 2019-03-30. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-05.
  42. أ ب "Timeline for Earth Hour 2013" (PDF). earthhour.org. ص. 34. مؤرشف من الأصل (PDF) في أبريل 18, 2013. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 5, 2015.
  43. ^ "FIFA Supports Earth Hour". الاتحاد الدولي لكرة القدم. 23 مارس 2013. مؤرشف من الأصل في 2019-03-29. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-05.
  44. ^ "UEFA backs Earth Hour". الاتحاد الأوروبي لكرة القدم. 28 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2017-06-25. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-05.
  45. ^ "Hilton Worldwide Celebrates its Commitment to Living Sustainably with Earth Hour Projects around the World". hiltonworldwide.com. March 25, 2015. Retrieved on 2015-10-05. نسخة محفوظة 2017-01-01 على موقع واي باك مشين.
  46. أ ب "Celebrating Earth Hour". earthhour.org. مؤرشف من الأصل في 2017-02-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-05. [T]he success of Earth Hour would not be possible without the support of other NGOs and NFPs. Global organizations such as the World Organization of the Scout Movement and the World Association of Girl Guides and Girl Scouts have been pivotal in spreading the Earth Hour message.
  47. ^ "HSBC supports a greener planet". نادي هرتا برلين. مؤرشف من الأصل في 2015-10-06. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-05.
  48. ^ "Philips encourages residents to 'Make the Switch' for Earth Hour and beyond". فيليبس. مارس 24, 2014. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 5, 2015.[وصلة مكسورة]
  49. ^ "Earth Hour – IKEA". IKEA. مؤرشف من الأصل في 2017-06-20. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-05.
  50. ^ "More Brands Than Ever Encouraging People Across the World to Use #YourPower for Earth Hour". Sustainable Brands. 27 مارس 2015. مؤرشف من الأصل في 2018-09-26. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-05.
  51. ^ Sharleen D'Souza (22 مارس 2013). "ING Vysya joins Earth Hour to light up Orissa villages". بيزنس ستاندرد. مؤرشف من الأصل في 2019-03-29. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-05.
  52. ^ "Celebrating Earth Hour". Earth Hour. مؤرشف من الأصل في 2017-02-19. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-29.
  53. ^ Olexsak، Sarah J.؛ Meier، Alan (2014). "The electricity impacts of Earth Hour: An international comparative analysis of energy-saving behavior" (PDF). Energy Research & Social Science. 2: 159–182. doi:10.1016/j.erss.2014.04.014. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2019-04-29.
  54. ^ "Hour of no power increases emissions". The Australian. مارس 27, 2009. مؤرشف من الأصل في مارس 29, 2009. اطلع عليه بتاريخ مارس 30, 2009.
  55. ^ "Q&A: Why Bjorn Lomborg won't be turning off the lights during Earth Hour". Mark Gollom, CBC News. CBC News. العدد March 29, 2014. مؤرشف من الأصل في 2017-04-01. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-12.
  56. ^ Soloman، David (مايو 9, 2007). "Rage, rage against dimming of the light". The Australian. مؤرشف من الأصل في يونيو 2, 2008. اطلع عليه بتاريخ مارس 29, 2008.
  57. ^ Bolt, Andrew (March 28, 2008). "Earth Hour coverage should be grounded", Herald Sun, Retrieved March 20, 2011 نسخة محفوظة 8 فبراير 2021 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ "Sustainababble Podcast – Earth Hour". 29 مارس 2015. مؤرشف من الأصل في 2021-02-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-25.
  59. ^ "If you really care about climate change, boycott Earth Hour". The Independent (بالإنجليزية البريطانية). 22 Mar 2017. Archived from the original on 2020-11-12. Retrieved 2017-03-25.
  60. ^ Does lighting candles for Earth Hour defeat the purpose?, Christian Science Monitor, March 27, 2009 نسخة محفوظة 2009-05-28 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ "Cái nhìn khác trong Giờ Trái đất", Dân Trí Daily News, by Cường Cao, date: March 29, 2009. باللغة الفيتنامية نسخة محفوظة 2015-01-19 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ Marshall, George (27 Mar 2009). "Earth Hour: Turning out the lights plays into the hands of our critics". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN 0261-3077. Archived from the original on 2019-10-29. Retrieved 2017-03-25.
  63. ^ "Human Achievement Hour 2015". cei.org. مؤرشف من الأصل في 2016-01-20. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-31.
  64. ^ McKitrick، Ross (2009). "Earth Hour: A Dissent" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2020-12-13. اطلع عليه بتاريخ 2012-03-31.
  65. ^ "Earth Hour 'will not cut carbon emissions'". The Daily Telegraph. London. 27 مارس 2010. مؤرشف من الأصل في 2021-02-14.
  66. ^ "I think my argument is so powerful that it's not necessary to talk about it". YouTube. 29 مارس 2010. مؤرشف من الأصل في 2020-12-20. اطلع عليه بتاريخ 2012-03-31.
  67. ^ The Real Meaning of Earth Hour, by Keith Lockitch, Ayn Rand Institute, March 23, 2009 نسخة محفوظة 2021-02-14 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ "The Carbon Sense Coalition". carbon-sense.com. مؤرشف من الأصل في 2021-02-12. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-31.
  69. ^ "Mies kuoli moottoripyörän alle pimeystempauksen pimentämällä tiellä". هلسنغن سانومات (بالفنلندية). 27 Mar 2010. Archived from the original on 2019-03-29. Retrieved 2010-03-28.
  70. ^ "Kaupunki sammutti katuvalot Earth Hourin ajaksi – Mies jäi moottoripyörän alle pimeällä tiellä ja kuoli". آمولهتي (بالفنلندية). 28 Mar 2010. Retrieved 2010-03-28.[وصلة مكسورة]
  71. ^ "Jeremy Clarkson". The Times. London.[وصلة مكسورة]

وصلات خارجيةعدل