ساتان (شخصية)

كيان في الديانات الإبراهيمية

ساتان أو ساطان (بالعبرية: שָׂטָן)، هو اسم علم لأحد أمراء الجحيم السبع و رئيس جميع الشياطين في المسيحية بمن فيهم بقية الأمراء السبع و في نفس الوقت كلمة عبرية تعني المُتَّهِم و الخَصِم و كذلك شخص ملعون أو شيطان.[1][2][3]

رسم توضيحي للشيطان ساتان

حقائقعدل

على الرغم من أنه يتم تسمية لوسيفر بإسم ساتان بالخطأ إلا أنهما ليسا نفس الشخص بل هذا يعتمد على المذهب، ففي البروتستانية كل الأشرار عبارة عن ساتان و لكنها تطلق غالبًا على لوسيفر أما في الكاثوليكية فهو شيطان آخر يسمى بالفناء أو أبو الدون (أبادون) و كذلك بيهيموث التنين العظيم.[4][5][6]

وُصِف ساتان بأنه تنين أو ثعبان كبير جدًا و بأن جسمه عبارة عن جحيم و قد كان ملاك قبل أن يصبح شيطان حتى أقوى الملائكة النقية يخاف منه كان أقوى شيطان على الإطلاق و أقوى ملاك في نفس الوقت هذا هو ساتان.[7][8]

الإسلامعدل

يعتقد البعض بأن ساتان هو نفسه إبليس في الإسلام كما تعني كلمة ساتان إبليس و في تفسيرات أخرى إبليس هو لوسيفر.[9][10]

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ Kelly 2006, pp. 2–3.
  2. ^ Boyd 1975, p. 13.
  3. ^ Kelly 2006, pp. 28–31.
  4. ^ ed. Buttrick, George Arthur; The Interpreter's Dictionary of the Bible, An illustrated Encyclopedia
  5. ^ Stephen M. Hooks – 2007 "As in Zechariah 3:1–2 the term here carries the definite article (has'satan="the satan") and functions not as a...the only place in the Hebrew Bible where the term "Satan" is unquestionably used as a proper name is 1 Chronicles 21:1."
  6. ^ Coogan, Michael D.; A Brief Introduction to the Old Testament: The Hebrew Bible in Its Context, Oxford University Press, 2009
  7. ^ Rachel Adelman The Return of the Repressed: Pirqe De-Rabbi Eliezer p65 "However, in the parallel versions of the story in Chronicles, it is Satan (without the definite article),"
  8. ^ Septuagint 108:6 κατάστησον ἐπ᾽ αὐτὸν ἁμαρτωλόν καὶ διάβολος στήτω ἐκ δεξιῶν αὐτοῦ
  9. ^ Peter Clark, Zoroastrianism: An Introduction to Ancient Faith 1998, page 152 "There are so many features that Zoroastrianism seems to share with the Judeo-Christian tradition that it would be difficult to ... Historically the first point of contact that we can determine is when the Achaemenian Cyrus conquered Babylon ..539 BC"
  10. ^ Winn, Shan M.M. (1995). Heaven, heroes, and happiness : the Indo-European roots of Western ideology. Lanham, Md.: University press of America. p. 203. ISBN 0819198609.
 
هذه بذرة مقالة عن الأساطير بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.