افتح القائمة الرئيسية

زيت النعناع

زيت النعناع هو خلاصة من أجزاء عشبة النعناع الفلفلي ، الذي ظل مستخدما كعامل مساعد في الهضم منذ أقدم العصور. وأصبح يستخدم في هذه الأيام كأحد إضافات الطعم للمنتجات الصحية، مثل معاجين الأسنان وغسولات الفم. كما يستخدم «المنثول»، وهو أحد مركبات زيت النعناع، في المستحضرات التي توضع على الجسم لتخفف حالات مثل الاحتقان وآلام العضلات.

كما يعد زيت النعناع [1] الأكثر استعمالاً من بين الزيوت الطيارة .

ومن فوائد زيت النعناععدل

يستخدم في التخلص من عسر الهضمعدل

يساعد زيت النعناع في تسهيل عملية الهضم، فهو طارد للغازات، كما أنه يعتبر فاتحا للشهية، ويفيد في علاج ارتجاع حموضة المعدة. وللتخلص من آلام عسر الهضم تمزج بضع قطرات من زيت النعناع مع كمية من زيت المساج، وتدلك البطن برفق بهذا المزيج. كذلك يفيد زيت النعناع في علاج متلازمة القولون العصبي، حيث أظهرت الأبحاث العلمية فعالية زيت النعناع في التخفيف من أعراض القولون العصبي لما له من خواص تساعد على إرخاء العضلات.

العناية بالفمعدل

كما يعمل زيت النعناع علي ازالة الرائحة الكريهة للفم بفضل ما يحتويه من مواد مطهرة، كما أنه يساعد على تقوية الأسنان واللثة ضد الجراثيم؛ لذا فإن غالبية معاجين الأسنان تصنع منه، كما أنه يفيد أيضا في علاج آلام الأسنان. == يستخدم في علاج مشاكل الجهاز التنفسي

يحتوي زيت النعناع على نسبة كبيرة من المنتول (menthol) الذي يساعد على تفتيح مجرى التنفس. كما أن زيت النعناع طارد للبلغم، مما يجعله علاجا لطيفا للعديد من مشكلات الجهاز التنفسي، مثل: احتقان الأنف، والتهاب الجيوب الأنفية، والربو، والتهاب الشعب الهوائية، والبرد والكحة. لذا يدخل زيت النعناع في العديد من الدهانات التي تعالج مشكلات البرد، فعندما يتم دهن الصدر بزيت النعناع، يعمل الزيت على إزالة احتقان الجهاز التنفسي والأنف مباشرة.

التخلص من الصداع والدوارعدل

يعتبر زيت النعناع علاجا منزليا للصداع والدوار. وللتخلص من الصداع، يمكن وضع بضع قطرات من زيت النعناع المخفف على الجبهة، أو وضع بضع قطرات من الزيت في قطعة من القطن واستنشاقها بعمق. ويمكن أيضا مزج القليل من زيت النعناع مع حوالي نصف فنجان من زيت المساج وتدليك الوجه والمرفقين بهذا المزيج للتخلص من الصداع.

يزيل القلق والتوترعدل

يعد زيت النعناع واحداً من الزيوت الطبيعية المفيدة في علاج التوتر والقلق، والاكتئاب، والإجهاد الذهني، لما لهذا الزيت من خواص طبيعية منعشة. كذلك يفيد زيت النعناع في التخلص من الأرق.

التهاب المسالك البوليةعدل

يمكن استخدام زيت النعناع لعلاج التهاب المسالك البولية (UTI).

مضاد للكسلعدل

يعتبر زيت النعناع مثالياً للتخلص من الشعور بالكسل. يكفي وضع بضع قطرات من زيت النعناع في ماء الاستحمام صباحاً أو رشها في جو الغرفة

تخفيف الآلام والالتهاباتعدل

يستخدم زيت النعناع في التخفيف من آلام والتهاب العضلات، عن طريق تدليك المنطقة المصابة بالآلام بالقليل من زيت النعناع وزيت المساج.

تقوية مناعة الجسمعدل

يعمل زيت النعناع على تنشيط الدورة الدموية وتقوية مناعة الجسم ضد الأمراض.

العناية بالشعرعدل

النعناع مفيد جداً في العناية بالشعر وفروة الرأس، حيث يعمل على إنعاش فروة الرأس وتخليصها من القشرة، وكذلك يفيد في التخلص من القمل.

العناية بالبشرةعدل

يعمل زيت النعناع على إنعاش البشرة بفضل احتوائه على مادة المنتول، كما أنه مفيد في تغذية البشرة الجافة والدهنية.

مضار زيت النعناععدل

ومن سوء الحظ أن زيت النعناع يقود أيضا إلى استرخاء عضلة الفؤادالتي توجد بين المريء وبين المعدة، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث ارتجاع للأحماض من المعدة إلى المريء، ((الحموضة)). وقد يقود إلى زيادة سوء الأعراض لدى المصابين بالفتق الحجابيhiatal) hernia)، كذلك ـ ومن غير الجيد ـ للأشخاص المصابين بحالات ارتجاع الأحماض من المعدة. وفي دراسات على المصابين بالقولون العصبي، تم تناول كبسولات خاصة من زيت النعناع بجرعات تراوحت بين 0.2 و 0.4 مليلتر، ثلاث مرات في الأسبوع، كانت تمر عبر المريء والمعدة من دون أن تتفكك. وتم امتصاص زيت النعناع بعد تفكك الكبسولات داخل الأمعاء.

تحذيرعدل

• زيت النعناع من الزيوت القوية جدا، لذا ينبغي التعامل معه بحرص وعدم الإفراط في استعماله أو استعماله بكميات كبيرة. • يجب عدم وضع أي زيت من الزيوت الطبيعية على الجسم مباشرة، بل لابد من خلطه وتخفيفه أولا. • يجب ألا يستعمل أي نوع من أنواع الزيوت الطبيعية بدون إشراف الطبيب. • يجب توخي الحذر عند استعمال الزيوت الطبيعية أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية.

مراجععدل

وصلات خارجيةعدل