زويا كوسموديمانسكايا

بطلة الاتحاد السوفيتي

زويا أناتوليفنا كوسموديميانسكايا (بالروسية: Зо́я Анато́льевна Космодемья́нская)‏ (13 سبتمبر 1923 - 29 نوفمبر 1941. هي مناصرة سوفييتية وحاصلة على جائزة بطل الاتحاد السوفييتي (منحت الجائزة بعد وفاتها).[1][2]
كانت من أكثر الأبطال الموقرين في الاتحاد السوفييتي. 
[3]

زويا كوسموديمانسكايا
(بالروسية: Зо́я Анато́льевна Космодемья́нская)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Zoya Kosmodemyanskaya, 1941.png

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالروسية: Зоя Анатольевна Космодемьянская)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 13 سبتمبر 1923
Gavrilovsky District, تامبوف أوبلاست, الاتحاد السوفيتي
الوفاة نوفمبر 29, 1941 (عن عمر ناهز 18 عاماً)
Petrischevo, محافظة موسكو, الاتحاد السوفيتي
سبب الوفاة شنق  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن نوفوديفتشي  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Soviet Union.svg الاتحاد السوفيتي  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة عسكرية،  ومقاومة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الولاء  الاتحاد السوفيتي
الفرع تقييمات استخباراتية  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحرب السوفيتية الألمانية  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
وسام بطل الاتحاد السوفيتي قالب:Order of Lenin (medallion)

حياتها ووفاتهاعدل

كان الأدب المادة المفضلة لزويا على مقاعد الدراسة. لاحظ أساتذتها أن مقالاتها تنم عن فهم عميق للمادة والمجاز. وكانت تقرأ في غير المنهج الدراسي. وشملت الكتّاب الذين قرأت لهم: ليو تولستوي، بوشكين، ميخائيل ليرمنتوف، كارامزين، تشارلز ديكنز، وشكسبير. انضمت كوسموديميانسكايا إلى الـكومسومول في أكتوبر 1941 وهي طالبة في الثانوية في موسكو. تطوعت في وحدة الـبارتيزان (المناصرين). وقد قالت لأمها التي حاولت منعها " ما الذي تريدين مني فعله والأعداء قريبون جدًا؟ إن أتوا إلى هنا لن أستطيع الاستمرار في أن أحيا " تم تعيينها في وحدة 9903 (أعضاء الجبهة الشرقية) ومن ألف شخص ممن انضموا لهذه الوحدة لم ينج سوى نصفهم من الحرب. في قرية أوبوخوفو (Obukhovo) قامت كوسموديميانسكايا ومعها آخرون بعبور خط الجبهة ودخول أراض محتلة من الألمان ثم زرعوا الألغام وقطعوا خطوط الاتصالات. تلّقت زويا في 27 نوفمبر 1941 أمرًا بحرق قرية بتريشيفو حيث كان يتمركز فوج الفرسان الألماني. تمكنت زويا ورفاقها في  قرية بتريشيفو من حرق اسطبلات للخيول وبضعة منازل. وفي التحقيق معها أقرّت بأنها دمرت عشرين حصانًا من أحصنة نقل البضائع الخاصة بالنازيين. وبعد محاولة إشعال الحرائق الأولى، لم ينتظرها رفاقها في المكان المحدد للقاء فعادت زويا إلى قرية بتريشيفو وحدها للاستمرار بعمليات الحرق ولكن القوات الألمانية نظّمت ميليشيا لتجنب المزيد من أعمال الحرق وتم القبض على زويا واستجوابها ولكنها لم تدل بأي معلومات. وفي صباح اليوم التالي علّقت عليها لوحة " مشعلة الحرائق وشُنقت.[4]

ترك الألمان جسد زويا معلقا على المشنقة لأسابيع ودفنت قبل أن يستعيد السوفييت المنطقة في يناير 1942.

مراجععدل

  1. ^ Указ Президиума Верховного Совета СССР «О присвоении звания Героя Советского Союза т. т. Гурьянову М. А., Космодемьянской З. А., Кузину И. Н., особо отличившимся в партизанской борьбы в тылу против немецких захватчиков» от 16 февраля 1942 года // Ведомости Верховного Совета Союза Советских Социалистических Республик : газета. — 1942. — 10 марта (№ 7 (166)). — С. 1.
  2. ^ Pravda.ru Russian women heroes of the Great Patriotic War نسخة محفوظة 9 يونيو 2009 على موقع واي باك مشين., a photo report "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 9 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  3. ^ The Voice of Russia: Road to Victory: Zoya Kosmodemyanskaya نسخة محفوظة April 6, 2005, على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Горинов М. М. Зоя Космодемьянская. Отечественная история. نسخة محفوظة 02 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.