افتح القائمة الرئيسية
مسجد و ضريح سيدي عمر كمون

زاوية سيدي عمر كمون هي واحدة من الزوايا الأكثر شهرة في مدينة صفاقس العتيقة.

موقعهاعدل

يفتح المقام على شارع برج النار القريب جدا من أسوار المدينة. يوجد في حي شرق باب الديوان. الجزء العلوي من مئذنتها يوفر رؤية بانورامية لواجهة المدينة المطلة على البحر. ويرتبط اختيار هذا المكان للعلاقة وثيقة التي تجمع الولي الصالح الذي المدفون بالزاوية، سيدي عمر كمون و البحر ، لأن والده كان بحارًا[1].

تاريخهاعدل

 
مئذنة الزاوية يمكن رؤيتها من خارج الأسوار

تأسست الزاوية في القرن الثامن عشر بأمر من مراد باي (1666-1675) كإعراب عن امتنانه لسيدي عمر كمون الذي عالجه من مرض حل به خلال زيارة رسمية لصفاقس. بين 1636 و 1666[2] ، تمت إضافة المئذنة على مرحلتين سنة 1659 [3] من قبل سيدي عمر كمون نفسه و تكفل بكل نفقات البناء من ثروته الشخصية[1].

إضافة إلى وظيفته الدينية والروحية ، لعب المقام دورًا دفاعيًا مهمًا للغاية خلال عدة أزمات بفضل موقعه الجغرافي الاستراتيجي الذي سمح بمراقبة الواجهة الساحلية للمدينة منه بفضل مئذنته[2]. خير مثال على ذلك الصراع مع صقلية وغزو تونس من قبل فرنسا.

حسب إحدى النقيشتين الموجودتين بالمئذنة، فقد صمم الزاوية محمد بن احمد بن الحاج علي المنيف و أخوه القاسم المنيف[3].

كان الضريح مجهزا بقبة تعلو قبر الولي. إلا أنها و مثل العديد من المعالم الأثرية في المدينة ، تم تدميرها خلال تفجيرات الحرب العالمية الثانية. و قد شهد عملية تجديد سنة 1988[3].

 
مئذنة الزاوية

هندستها المعماريةعدل

مقام سيدي عمر كمون يختلف عن بقية المعالم في مدينة صفاقس العتيقة بفضل هندسته الهجينة البارزة في المئذنة التي توحد كل من الطراز المحلي القديم والتأثيرات المغربية المستوردة من قبل الحفصيين و العثمانيين. و يناهز ارتفاع المئذنة ذات الشكل المربع 930 متراً.[2]

زينت الواجهة الشمالية للمئذنة بمنقوشتين تذكاريين مستطيليين ، متجاورين أسفل شريط الخط المنقوش. ارتفاع اليمنى 49 صم وطولها 25 صم ، في حين أن اليسرى ، المعرضة حاليا لخطر فقدان جميع تفاصيلها ، يبلغ طولها 50 صم وارتفاعها 25 صم. تمت كتابة النصوص بالمنقوشتين بالخط التونسي في تسعة أسطر[4] و نصها الآتي:

” بسم الله الرحمان الرحيم و صلى الله على محمد و على آله و صحبه، بنيت هذه الصومعة المباركة على يد الفقير إلى ربه الشيخ عمر بن الرايس احمد كمون.. جعلها سيدي عمر من ماله، إلى نفسه ابتغاء وجه الله العظيم و الله لا يضيع أجر المحسنين…” .[3]

سيدي عمر كمونعدل

يمثل سيدي عمر كمون أحد أهم رموز الصوفية الصفاقسية بالقرن الثامن عشر. وهو يحتفظ اليوم بمكانة خاصة للغاية في المجتمع الصفاقسي. خصص محمود مقديش جزءا كبيرا من كتابه "نزهة الأنظار" لتسليط الضوء على صفاته وإنجازاته.[5]

و تلقى هذا الولي الكثير من تعليمه من سيده الشيخ سيدي عامر المزوغي ، وكان قريباً جداً من مراد باي الثاني.

مراجععدل

  1. أ ب مجموعة من النقوش العربية للآثار الإسلامية بصفاقس لطفي عبد الجواد و فوزي محفوظ دار الأمل صفحة 172-177
  2. أ ب ت "Sfax". Institut National du Patrimoine - Tunisie (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2018. 
  3. أ ب ت ث "جامع عمر كمون". تاريخ صفاقس. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2018. 
  4. ^ تاريخ صفاقس الجزء 1 بوبكر عبد الكافي 1966 صفحة 155
  5. ^ نزهة الأنظار الجزء 2 محمود مقديش صفحة 449-453