المياه الراكدة[1] تحدث عندما تتوقف المياه عن التدفق، وتعتبر المياه الراكدة أحد المخاطر البيئية.[2][3][4]

يرقات البعوض في المياه الراكدة

الأخطار

عدل

تعتبر الملاريا وحمى الضنك من أكبر أخطار المياه الراكدة، والتي يمكن أن تُصبح مرتعا للبعوض الناقل لهذه الأمراض. المياه الراكدة قد تكون خطيرة إذا استعملت للشرب لأنها توفر حضانة أفضل من المياه الجارية لأنواع كثيرة من البكتريا، وغيرها من الطفيليات.

أنماط المياه الراكدة

عدل

يمكن تصنيف المياه الراكدة إلى الأنماط الأساسية التالية، على الرغم من تداخلها:

كيفية الحد منها

عدل

بما أن البحيرات والأهوار والأنهار والأغماد هي من صنع الطبيعية فيجب المسائلة فقط على الأصناف التي يسببها الإنسان.

لتجنب ركود المياه الجوفية والسطحية، ينصح باستخدام شبكة تصريف للمياه، وحراثة التربة. المناطق ذات المياه الضحلة تكون أكثر عرضة لركود المياه، نتيجة لانخفاض قابلية تصريف المياه عبر التربة بشكل طبيعي. الإفراط في الري قد يسبب ركود المياه السطحية أو الجوفية .

الأحياء التي يمكن أن تزدهر في المياه الراكدة

عدل
 
لوتس

النباتات

عدل

بعض النباتات تفضل محطات المياه المتدفقة، في حين أن البعض الآخر، مثل نبات اللوتس، تفضل المياه الراكدة.

البكتيريا

عدل

توجد عادة في المياه الراكدة مختلف أنواع البكتيريا اللاهوائية منها:

الأسماك

عدل
 
سمك سيامي المقاتل

حشرات

عدل
 
يعسوب

المياه الراكدة هي المرتع المفضل لعدد من الحشرات منها:

كائنات أخرى

عدل

متفرقات

عدل

استخدمت برك المياه الراكدة تاريخيا في تجهيز القنب وغيرها من المنتوجات النسيجية، وأيضا لإنتاج ألياف الزيزفون الذي استخدم في صنع الاحذية الليفية.

التَعطين هي عملية نقع القنب عدة أسابيع لفصل البكتيريا عن الألياف اللحائية.

اقرأ أيضا

عدل

تلوث المياه

مراجع

عدل
  1. ^ قاموس مصطلحات الفلاحة (بالعربية والفرنسية). الجزائر العاصمة: المجلس الأعلى للغة العربية بالجزائر. 2018. ص. 127. ISBN:978-9931-681-42-7. OCLC:1100055505. QID:Q121071043.
  2. ^ Cabral، João (10 أكتوبر 2010). "Water Microbiology. Bacterial Pathogens and Water". International Journal of Environmental Research and Public Health. مؤرشف من الأصل في 2020-01-09. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-17.
  3. ^ Health Risks Associated with Stagnant Water (PDF) (Report). Recommendations for Occupational Health and Safety Following Disasters. World Health Organization. 2013. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2018-11-05.
  4. ^ "General Article: Yellow Fever and Malaria in the Canal". Panama Canal (film). American Experience. Boston, MA: WGBH Educational Foundation. 2010. مؤرشف من الأصل في 2017-03-23.