ركمجة

(بالتحويل من ركوب الموج)

الرَكْمَجَة من (ركوب + موج) هي رياضة ركوب متن الأمواج المتكسرة على الشاطئ بواسطة ألواح خاصة.[1] الموجات المناسبة لهذه الرياضة غالباً ما تكون في المحيط ولكن هذا لا يمنع ركوب امواج البحيرات والانهار والمسابح أيضا.  ظهرت أنواع وتعاريف مختلفة لهذه الرياضة التي تطورت على مر السنين  كمميزات الموجة المناسبة وما هو اللوح ومن هو راكب الامواج. يعتبر ركوب الموج بدون لوح من انقى أنواع هذه الرياضة لدى البعض كما أن هناك أنواع مختلفة ظهرت منذ قرون مثل  صعود بايبو واستخدام المجداف وركوب  الامواج  بالزوارق  والقوارب. حاليا تستخدم العديد من المركبات المطوره مثل القوارب المطاطية والألواح المعدنية.وكما وظهر في أفلام  وثائقية مختلفة عن أنواع أخرى من ركوب الامواج مثل (فير بايتس) حيث يتم فيها استخدام أدوات أخرى لهذه الرياضة  تشمل زحاليق المياه والطاولات والقيثارات والأبواب. عندما يركب أكثر من شخص نفس اللوح سويّا يسمى هذا النوع جنباً إلى جنب.

ركمجة
Surfer at the Cayucos Pier, Cayucos, CA.jpg
الصُّورة
الخصائص
التصنيف
رياضات مائية — boardsport (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
التجهيزات المستعملة
surfboard (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
مُرَكْمِج يمارس حركة ال(late drop)
مركمج راكباً موجة
مركمج عند Cayucos Pier في Cayucos بكاليفورنيا

هناك نوعان أساسيان  لركوب الامواج  وهما:

  1. الركوب الطويل.
  2. الركوب القصير.

حيث يوجد اختلافات بينها من ناحية تصميم اللوح وطوله وطريقة الركوب ونوع الموجة.

عند ركوب الامواج الكبيرة تقوم مركبة مائية كالزورق بسحب الراكب اتجاه الموجة وذلك لمساعدته باللحاق بسرعة الموجة الهائلة.

الأصل والتاريخعدل

في الثقافة البولينيزية (ثقافة الشعوب الأصلية في بولينيزيا)كان يعد ركوب الأمواج نشاطًا مهمًا حيث يُعتقد أن رياضة ركوب الأمواج الحديثة كما نعرفها اليوم قد نشأت في هاواي. ويعود تاريخ ركوب الأمواج في هاواي إلى القرن الرابع الميلادي حيث بدأ البولينيزيون يشقون طريقهم إلى جزر هاواي من تاهيتي وجزر ماركيساس. لقد أحضروا معهم العديد من عاداتهم بما في ذلك اللعب في الأمواج على الألواح في وضعية الركمجة على البطن أما في هاواي فتم اختراع فن الوقوف وركوب الأمواج بشكل عمودي على الألواح. [2]

شهد العديد من المستكشفين الأوروبيين ركوب الأمواج في بولينيزيا وربما لاحظ المستكشفون البريطانيون أيضا رياضة ركوب الأمواج في تاهيتي عام 1767 حيث كان صامويل واليس وطاقم سفينة HMS Dolphin أول بريطانيين يزورون الجزيرة في يونيو من ذلك العام. مرشح آخر هو عالم النبات جوزيف بانكس وصل إلى تاهيتي في 10 أبريل 1769 [3] والذي كان جزءًا من الرحلة الأولى لجيمس كوك في HMS Endeavour ، وكان الملازم جيمس كينج أول شخص يكتب عن فن ركوب الأمواج في هاواي، عندما كان يقوم بإتمام مجلات الكابتن جيمس كوك (عند وفاة كوك عام 1779).

وعندما زار مارك توين هاواي عام 1866 كتب:

في مكان واحد، صادفنا مجموعة كبيرة من المواطنين العراة من كلا الجنسين ومن جميع الأعمار، يستمتعون بتسلية وطنية للاستحمام في الأمواج.[3]

هناك أيضا إشارات تم تأكيدها لركوب الأمواج على الألواح الخشبية وأجسام الزورق الفردية قبل الإتصال المسبق بشعب أو دولة ساموا وتونجا. حيث كان ركوب الأمواج يدعى fa'ase'e أو se'egalu (انظر Augustin Krämer, The Samoa Islands [4]) ، ويقال أنه سكان هاواي وبولينيزيا الشرقيين كانوا يمارسون رياضة ركوب الأمواج لأكثر من ألف عام.

نظرية بيروعدل

«منذ حوالي ثلاثة إلى خمسة آلاف سنة ، كانت الثقافات القديمة في بيرو تتزلج على قوارب القصب لصيد الأسماك.[5][6] استخدمت حضارة موتشي كاباليتو دي توتورا (حصان صغير من توتورا) ، مع أدلة أثرية تظهر استخدامه حوالي 200 م.[7] تم توثيق وصف مبكر لركوب الأمواج في الإنكا في كالاو من قبل التبشير المسيحي خوسيه دي أكوستا في منشوره عام 1590 "التاريخ الطبيعي والأخلاقي لاس إندياس ، كتابة:[8]» – إنه شيء صحيح أن أراهم يذهبون للصيد في كالاو دي ليما، كان شيئًا رائعًا بالنسبة لي، لأنه كان هناك الكثير منهم وكل واحد منهم في طوافة "balsilla caballero"، وبعضهم يقطع بعناد أمواج البحر، حيث أنه أمر صعب خاصة في المكان الذي يصطادون فيه، بدوا مثل تريتونز، أو نبتون، الذين يرسمون على الماء.

كاليفورنياعدل

في يوليو 1885، أخذ ثلاثة أمراء مراهقين من هاواي استراحة من مدرستهم الداخلية، بقاعة سانت ماثيو في سان ماتيو، وأتوا للإنتعاش في سانتا كروز، كاليفورنيا. هناك، قام ديفيد كاواناناكوا وإدوارد كيليشياونوي وجونا كوهيتش كالانياناول بالركمجة في مصب نهر سان لورينزو على ألواح خشبية حمراء مصممة حسب الطلب، ووفقًا لمؤرخي ركوب الأمواج كيم ستونر وجيف دان.[9] أصبح مشهورًا كأول راكب أمواج بريطاني عندما تلقى تعليمات من قبل طالبين من هاواي في كليته.[10][11][12]

في عام 1975، أصبحت مارجو أوبرج أول راكبة أمواج محترفة.[13]

معرض صورعدل

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ قاموس المورد الحديث لمنير البعلبكي ود.رمزي البعلبكي دار العلم للملايين لبنان طبعة 2013 ص 1183
  2. ^ Isaiah Helekunihi Walker (2011). Waves of Resistance: Surfing and History in Twentieth-century Hawaiʻi. University of Hawaiʻi Press. صفحة 16. ISBN 978-0-8248-3547-7. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Twain, Mark (2007). Roughing It. Lawrence, Kansas: Digireads.com Publishing. صفحة 264. ISBN 9781420930283. مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Krämer, Augustin (2000). The Samoa Islands. ISBN 9780824822194. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Caballito de Totora: pescadores a caballo". Cronica Viva. 1 September 2007. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "What are Caballitos de Totora?". Surfer Today (باللغة الإنجليزية). 20 March 2017. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Larco Hoyle, Rafael (2001). Los Mochicas. ليما: متحف لاركو. ISBN 9972-9341-0-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ خوسيه دي أكوستا, José (1590). Historia natural y moral de las Indias. Casa de Juan de Leon. صفحة 162. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Dunn, Geoffrey (31 March 2010). "Riders of the Sea Spray". Good Times. مؤرشف من الأصل في 03 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Martin, Andy (April 9, 2012). "Britain's original beach boys". The Times. London. مؤرشف من الأصل في 06 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ December 2, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Hawaiian Royals Surf Bridlington – in 1890! - Museum of British Surfing نسخة محفوظة 2021-01-15 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Malcolm Gault-Williams, Legendary Surfers: The 1930s, Volume 3, Lulu (2012)] - كتب جوجل pg. 255 نسخة محفوظة 2020-11-06 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Woman of the Year". Surfing Walk of Fame. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل