رعاية أبوية

في علم الأحياء، تُعتبر الرعاية الأبوية بمثابة استثمار أبوي يقدّمه الذكر لنسله. تُعدّ الرعاية الأبوية سلوكاً اجتماعياً معقّداً لدى الفقاريات، فهو مرتبط بأنظمة التزاوج الحيوانية وسمات دورة الحياة والبيئة..[1] يوفّر الذكر الرعاية الأبوية بالتعاون مع الأم أحياناً (رعاية أبوية ثنائية) أو لوحده في بعض الحالات النادرة (الرعاية الأبوية الحصرية).

من المفترض أن يزيد توفير الرعاية بواسطة الذكور أو الإناث من معدلات النمو والنوعية أو من نجاة الصغار، وبالتالي تحسين التلاؤم الشامل للآباء في نهاية المطاف.[2][3][4] يستثمر ذكور وإناث مجموعة متنوّعة من الفقاريات نسلهم بشكل كبير (على سبيل المثال، ما يقارب 80% من الطيور[5] و6% من الثدييات).[6] تُعتبر معظم الأنواع التي توفّر رعاية أبوية ثنائية أنواعاً أحادية الزواج من المنظور الاجتماعي، إذ يبقى الفرد مع شريكه خلال موسم تكاثر واحد على الأقل.

تطوّرت الرعاية الأبوية الحصرية مرّات عدّة داخل مجموعة متنوّعة من الكائنات الحية مثل اللا فقاريات والأسماك والبرمائيات.[7][8][9]

الثديياتعدل

يبذل ذكور الثدييات جهداً في استثمارها أثناء التكاثر بهدف تحسين النجاح التناسلي (مثل عروض المغازلة والصراعات بين أفراد الجنس الواحد) وبهدف توفير الرعاية الأبوية. ومع ذلك، نادراً ما تُدرس تكاليف الرعاية الأبوية عند الثدييات، ويعود السبب إلى انتشار هذه الظاهرة عند 5-10% منهم وحسب.[10][11] وعلى الرغم من ذلك، تشير الأدلة غير المباشرة إلى أن الرعاية الأبوية المكثّفة التي يقدّمها ذكور بعض الأنواع لنسلهم قد تكون ذات تكاليف كبيرة (الأنواع التي توفّر الرعاية الأبوية الثنائية، بما في ذلك البشر). على سبيل المثال، قد يخضع الآباء المنتمون إلى الثدييات والذين يرعون صغارهم إلى تغييرات منهجية في كتلة أجسادهم وفي توزيع أو إفراز تركيز عدد من الهرمونات (على سبيل المثال، الأندروجين والهرمونات القشرية السكرية واللبتين) بوصفها دالة على الحالة الإنجابية،[12][13][14] إذ تؤثر العديد من هذه الهرمونات على تركيب الجسم والأيض والأداء العضوي.[15][16] ومع ذلك، لم يُحقّق في النتائج الحيوية والتطبيقية المترتّبة على استثمار الآباء الذكور عند الثدييات إلا فيما ندر.[17]

تنتشر الرعاية الأبوية عند الثدييات وخصوصاً لدى الرئيسيات والقوارض والكلبيات.

البشرعدل

تختلف الثقافات والمجتمعات البشرية كثيراً في تعبيرها عن الرعاية الأبوية، إذ تعترف بعض الثقافات بالرعاية الأبوية من خلال احتفالها بيوم الأب. وفقاً لمركز البحوث والتدريب الأكاديمي في دراسة أصل الإنسان (CARTA)، تُعتبر الرعاية الأبوية البشرية إحدى السمات الناشئة (المتطوّرة عند البشر وأسلافنا الجدد) والمميزة للإنسان العاقل. لربّما تطوّرت الجوانب المختلفة للرعاية الأبوية البشرية (المباشرة وغير المباشرة والرعاية الاجتماعية أو التنمية الأخلاقية) في فترات مختلفة من تاريخنا، إذ تشكّل هذه الجوانب مجتمعةً مجموعةً فريدةً من السلوكيات قياساً بالقردة العليا. وجدت إحدى الدراسات التي أُجريت على البشر بعض الأدلّة التي تُشير إلى احتمال وجود مبادلة تطوّرية بين نجاح التزاوج والانخراط الأبوي، إذ يميل الآباء ذوو الخصى الأصغر إلى المشاركة في رعاية أطفالهم بشكل أكبر.[18]

أسفر أحد الأبحاث الذي درس آثار الرعاية الأبوية على السعادة البشرية عن نتائج متضاربة. وعلى الرغم من ذلك، استنتجت إحدى الدراسات المُجراة مؤخراً أن الآباء يبلغون عموماً مستويات عالية من السعادة والعاطفة الإيجابية ومن المعنى في الحياة قياساً بغير الآباء.[19]

وفقاً لمكتب الإحصاء الأمريكي، يترعرع ثلث الأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية دون وجود والدهم البيولوجي في منزلهم. وثّقت بعض الدراسات نتائج سلبيةً لتربية الأطفال في منزل يفتقر إلى أب، وتشمل هذه النتائج زيادة احتمالية العيش تحت وطأة الفقر والمشاكل السلوكية وارتكاب الجرائم والسجن وتعاطي المخدرات أو الكحول والسمنة والتسرب من المدرسة.[20]

الرئيسيات غير البشريةعدل

غالباً ما تعتمد التربية الأبوية عند الرئيسيات غير البشرية على نوع نظام التزاوج المنتشر عند كل نوع. يؤثّر نظام التزاوج على إثبات النسب وعلى احتمال توفير الذكر للرعاية لنسله البيولوجي. يُعتبر إثبات النسب قوياً لدى الأنواع ذات الزواج الأحادي، إذ يصبح الذكور أقل عرضةً لرعاية نسل لا يمتّ لهم بصلة ولا يساهم في التلاؤم الأبوي الشامل الخاص بهم.[21][22] على النقيض من ذلك، تنتشر حالة من عدم إثبات النسب عند مجتمعات الرئيسيات متعددة الزيجات، إذ يكون الذكور أكثر عرضة لرعاية نسل لا يمتّ لهم بصلة ما يهدد التلاؤم الشامل الخاص بهم.[23][24] تستغلّ الرعاية الأبوية لدى الذكور المنتمين إلى الرئيسيات غير البشرية والمدفوعين بالأبوة البيولوجية تاريخ التزاوج والظواهر الوراثية للتعرف على نسلهم.[25][26] يمكن أن نفهم العلاقة المهمة بين التيقّن الأبوي وحجم الرعاية الأبوية التي يوفّرها الذكر بمقارنة الجهود التي يبذلها الذكور بهدف الرعاية ضمن الأنواع ذاتها. على سبيل المثال، تستخدم قردة السيامنج (سيمفالانغاس سينداكتلاس) نظامي التزاوج الأحادي والمتعدد، لكنّه تبيّن أن الذكور الذين يتزاوجون أحادياً أكثر عرضة لحمل الأطفال الرضّع والمساهمة في الواجبات الأبوية قياساً بالذكور الذين يتزاوجون ضمن أنظمة أكثر تعقيداً.[27] استخدمت بعض الدراسات في علم دراسة الرئيسيات نظم التزاوج والتنظيم الاجتماعي لدى الرئيسيات للمساعدة في إنشاء نظرية عن الأهمية التطورية للرعاية الأبوية عند الرئيسيات.

وجهات النظر التطورية عن الرعاية الأبوية لدى الرئيسياتعدل

نظرية الاستثمار الأبوي: تنبع الخلافات ما بين الجنسين فيما يتعلّق برعاية الرضّع بسبب استثمار الإناث لوقت أطول وطاقة أكبر في نسلها مقارنةً بالذكور، في حين يتنافس الذكور فيما بينهم ليصلوا إلى الإناث.[24] يلعب الذكور في العديد من أنواع الرئيسيات دوراً أبوياً في رعاية الرضّع، على الرغم من ندرة الرعاية الأبوية لدى الثدييات.

يمكن تفسير ظهور الأبوة في العديد من أنواع الرئيسيات من خلال ثلاث فرضيات مختلفة
  • فرضية الرعاية الأبوية: يُخصّص كلّ من الرعاية والاستثمار الأبويين للنسل البيولوجي، ما يزيد من فرصة نجاة الرضيع وزيادة التلاؤم الشامل لدى الذكر.[28][24] تتطلّب هذه الفرضية استخدام الذكر للدلائل التمييزية والسلوكية بهدف تمييز نسله من نسل غيره.[26] تنتشر حالة عدم ثبات النسب في مجموعات الرئيسيات ذات نظم التزاوج المتعدد، لذا يترتّب على الذكور استخدام هذه الدلائل ليتعرّفوا على نسلهم ويقدّموا له الرعاية. يسمح هذا الأمر باستثمار الذكور من أجل نسلهم على المدى القصير والطويل.[23] تُظهر الرئيسيات التي تعيش ضمن نظم تزاوج أحادية أو ضمن مجموعات ذكور درجة عالية من الأبوة التي تصب في صالح فرضية الرعاية الأبوية.
  • فرضية الجهد من أجل التزاوج: تقدّم الذكور الرعاية للرضّع بهدف زيادة فرصهم في التزاوج مع الإناث،[24][29] ما يعني أنهم أكثر عرضة للانخراط في السلوكيات الانتمائية مع الرضيع أثناء وجود الأم كشكل من أشكال بذل الجهد من أجل التزاوج وتحسين النجاح التناسلي المستقبلي.[24] استقلّت هذه النظرية عن علم الوراثة وتطوّرت لتستقل عن الأبوة.
  • فرضية التخفيف عن الأمهات: يوفّر الذكور الرعاية للرضّع بهدف المساعدة في تقليل الأعباء الإنجابية عن الإناث، ما يؤدي إلى تقليل الفترات ما بين الولادات وولادة نسل أكثر نجاحاً.[24] ينبع الأمر من الذكر الذي يحاول التخفيف عن الأنثى وواجباتها الأبوية، وذلك بهدف الحفاظ على مواردها ومساعدتها في إنتاج حليب عالي الجودة للرضيع.[22] تتشابه هذه الفرضية مع فرضية الجهد من أجل التزاوج، إذ تستقلّ هذه النظرية عن علم الوراثة ولا تتطلّب أن يكون الذكر المساعد في رعاية الرضيع الأب البيولوجي له.

القوارضعدل

دُرست بعض أنواع القوارض كنماذج للرعاية الأبوية، بما في ذلك فئران البراري (مايكروتوس أوكروغاستر) وقداد كامبل والعضلان المنغولي والفأر المخطط الأفريقي. يعيش فأر كاليفورنيا (بيروميسوس كاليفورنيسوس) ضمن نظام تزاوج أحادي ويُظهر رعاية أبوية كبيرة وأساسية، لذلك دُرس هذا النوع كنموذج حي لهذه الظاهرة.[30][31] وجدت إحدى الدراسات التي أُجريت على الذكور الآباء من هذا النوع أنهم يمتلكون عضلات خلفية أكبر قياساً بالذكور غير الآباء.[17] حدّد التحليل الوراثي الكمي عدداً من المناطق الجينومية التي تؤثّر على الرعاية الأبوية.[32]

انظر أيضًاعدل

{{{2}}}

مراجععدل

  1. ^ Stockley P, Hobson L (April 2016). "Paternal care and litter size coevolution in mammals". Proceedings. Biological Sciences. 283 (1829): 20160140. doi:10.1098/rspb.2016.0140. PMC 4855383. PMID 27097924. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Lack L (1968). Ecological Adaptations for Breeding in Birds. London: Methuen. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: التاريخ والسنة (link)
  3. ^ Trivers RL (1972). "Parental investment and sexual selection". In Campbell B (المحرر). Sexual selection and the descent of Man 1871–1971. Chicago: Aldine. صفحات 136–179. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: التاريخ والسنة (link)
  4. ^ Westneat DF, Sherman PW (1993). "Parentage and the evolution of parental behavior". Behavioral Ecology. 4: 66–77. doi:10.1093/beheco/4.1.66. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Cockburn A (June 2006). "Prevalence of different modes of parental care in birds". Proceedings. Biological Sciences. 273 (1592): 1375–83. doi:10.1098/rspb.2005.3458. PMC 1560291. PMID 16777726. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Kleiman DG, Malcolm JR (1981). "The evolution of male parental investment in mammals.". In Gubernick DJ, Klopfer PH (المحررون). Parental care in mammals. New York: Plenum Press. صفحات 347–387. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: التاريخ والسنة (link)
  7. ^ Clutton-Brock TH (1991). The evolution of parental care. Princeton, New Jersey: Princeton University Press. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Reynolds JD, Goodwin NB, Freckleton RP (March 2002). "Evolutionary transitions in parental care and live bearing in vertebrates". Philosophical Transactions of the Royal Society of London. Series B, Biological Sciences. 357 (1419): 269–81. doi:10.1098/rstb.2001.0930. PMC 1692951. PMID 11958696. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Wesołowski T (2004). "The origin of parental care in birds: a reassessment". Behavioral Ecology. 15 (3): 520–523. doi:10.1093/beheco/arh039. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Kleiman DG, Malcolm JR. 1981. The evolution of male parental investment in mammals. Pp 347-387 in Parental Care in Mammals, Gubernick DJ, Klopfer PH, eds. Plenum Press, New York.
  11. ^ Woodroffe R, Vincent A (August 1994). "Mother's little helpers: Patterns of male care in mammals". Trends in Ecology & Evolution. 9 (8): 294–7. doi:10.1016/0169-5347(94)90033-7. PMID 21236858. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Campbell JC, Laugero KD, Van Westerhuyzen JA, Hostetler CM, Cohen JD, Bales KL (September 2009). "Costs of pair-bonding and paternal care in male prairie voles (Microtus ochrogaster)". Physiology & Behavior. 98 (3): 367–73. doi:10.1016/j.physbeh.2009.06.014. PMC 2755084. PMID 19576236. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Wynne-Edwards KE, Timonin ME (June 2007). "Paternal care in rodents: weakening support for hormonal regulation of the transition to behavioral fatherhood in rodent animal models of biparental care". Hormones and Behavior. 52 (1): 114–21. doi:10.1016/j.yhbeh.2007.03.018. PMID 17482188. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Ziegler TE, Prudom SL, Schultz-Darken NJ, Kurian AV, Snowdon CT (June 2006). "Pregnancy weight gain: marmoset and tamarin dads show it too". Biology Letters. 2 (2): 181–3. doi:10.1098/rsbl.2005.0426. PMC 1483903. PMID 16810338. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Arnold SJ (1983). "Morphology, performance and fitness" (PDF). American Zoologist. 23 (2): 347–361. doi:10.1093/icb/23.2.347. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Careau V, Garland T (2012). "Performance, personality, and energetics: correlation, causation, and mechanism" (PDF). Physiological and Biochemical Zoology. 85 (6): 543–71. doi:10.1086/666970. PMID 23099454. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. أ ب Andrew JR, Saltzman W, Chappell MA, Garland T (2016). "Consequences of Fatherhood in the Biparental California Mouse (Peromyscus californicus): Locomotor Performance, Metabolic Rate, and Organ Masses". Physiological and Biochemical Zoology. 89 (2): 130–40. doi:10.1086/685435. PMC 5013725. PMID 27082723. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Zhang S (9 September 2013). "Better fathers have smaller testicles". Nature. doi:10.1038/nature.2013.13701. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Nelson SK, Kushlev K, English T, Dunn EW, Lyubomirsky S (January 2013). "In defense of parenthood: children are associated with more joy than misery". Psychological Science. 24 (1): 3–10. doi:10.1177/0956797612447798. PMID 23201970. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ http://blog.fatherhood.org/bid/190202/The-Father-Absence-Crisis-in-America-Infographic Accessed 17 December 2013
  21. ^ Fernandez-Duque E, Juárez CP, Di Fiore A (January 2008). "Adult male replacement and subsequent infant care by male and siblings in socially monogamous owl monkeys (Aotus azarai)". Primates; Journal of Primatology. 49 (1): 81–4. doi:10.1007/s10329-007-0056-z. PMID 17805482. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. أ ب Huck M, Fernandez-Duque E (2012-07-24). "When Dads Help: Male Behavioral Care During Primate Infant Development". Building Babies. Springer New York. صفحات 361–385. doi:10.1007/978-1-4614-4060-4_16. ISBN 9781461440598. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. أ ب Moscovice LR, Heesen M, Di Fiore A, Seyfarth RM, Cheney DL (August 2009). "Paternity alone does not predict long-term investment in juveniles by male baboons". Behavioral Ecology and Sociobiology. 63 (10): 1471–1482. doi:10.1007/s00265-009-0781-y. PMC 2755737. PMID 19816527. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. أ ب ت ث ج ح Minge C, Berghänel A, Schülke O, Ostner J (June 2016). "Macaca assamensis". International Journal of Primatology. 37 (3): 350–370. doi:10.1007/s10764-016-9904-2. PMC 4978776. PMID 27546937. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Murray CM, Stanton MA, Lonsdorf EV, Wroblewski EE, Pusey AE (November 2016). "Chimpanzee fathers bias their behaviour towards their offspring". Royal Society Open Science. 3 (11): 160441. Bibcode:2016RSOS....360441M. doi:10.1098/rsos.160441. PMC 5180124. PMID 28018626. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. أ ب Boesch C, Lehmann J, Fickenscher G (January 2006). "Kin biased investment in wild chimpanzees". Behaviour. 143 (8): 931–955. doi:10.1163/156853906778623635. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Lappan S (April 2008). "Male care of infants in a siamang (Symphalangus syndactylus) population including socially monogamous and polyandrous groups". Behavioral Ecology and Sociobiology. 62 (8): 1307–1317. doi:10.1007/s00265-008-0559-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Buchan JC, Alberts SC, Silk JB, Altmann J (September 2003). "True paternal care in a multi-male primate society". Nature. 425 (6954): 179–81. Bibcode:2003Natur.425..179B. doi:10.1038/nature01866. PMID 12968180. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Kerhoas D, Kulik L, Perwitasari-Farajallah D, Agil M, Engelhardt A, Widdig A (August 2016). "Mother-male bond, but not paternity, influences male-infant affiliation in wild crested macaques". Behavioral Ecology and Sociobiology. 70 (8): 1117–1130. doi:10.1007/s00265-016-2116-0. PMC 4954837. PMID 27478299. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Trainor BC, Pride MC, Villalon Landeros R, Knoblauch NW, Takahashi EY, Silva AL, Crean KK (February 2011). "Sex differences in social interaction behavior following social defeat stress in the monogamous California mouse (Peromyscus californicus)". PLOS ONE. 6 (2): e17405. Bibcode:2011PLoSO...617405T. doi:10.1371/journal.pone.0017405. PMC 3045459. PMID 21364768. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ de Jong TR, Korosi A, Harris BN, Perea-Rodriguez JP, Saltzman W (2012). "Individual variation in paternal responses of virgin male California mice (Peromyscus californicus): behavioral and physiological correlates". Physiological and Biochemical Zoology. 85 (6): 740–51. doi:10.1086/665831. PMID 23099470. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Bendesky A, Kwon YM, Lassance JM, Lewarch CL, Yao S, Peterson BK, He MX, Dulac C, Hoekstra HE (April 2017). "The genetic basis of parental care evolution in monogamous mice". Nature. 544 (7651): 434–439. Bibcode:2017Natur.544..434B. doi:10.1038/nature22074. PMC 5600873. PMID 28424518. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)