رصيف مشاة

رصيف المشاة مساحة مخصصة لمرور المشاة (المارة) وعادة تكون مفصولة عن الطريق المخصص لسير المركبات تفاديا للحوادث وذلك إما برفعها عن الطريق وإما بوضع حواجز تمنع اقتحام المركبات هذه المنطقة.[1][2][3] وتصمم بحيث تكون ذات درجة انحدار مريحة لعامة الناس، ويتفادى المصمم وضع درجات (سلالم) على الرصيف كي يتاح استخدامه للعجوز ومتحدي الإعاقة. رصف الطريق غطَّاه بمادَّة تُقوِّي التُّربة وتمنع إثارة الأتربة، كالأحجار، والكتل الخرسانية، والبازلت والزفت.

طريق مرصوف

في التراثعدل

وصف ابن بطوطة أرصفة دمشق في كتابه تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار:

  ومنها أوقاف على تعديل الطرق ورصفها لأن أزقة دمشق لكل واحد منها رصيفان في جنبيه يمر عليهما المترجلون ويمر الركبان بين ذلك  

معرض صورعدل

التاريخعدل

ظهرت الأرصفة منذ 4000 عام على الأقل.[4] كان لمدينة كورنث اليونانية أرصفة بحلول القرن الرابع قبل الميلاد، وقام الرومان ببناء أرصفة - أطلقوا عليها اسم سيميتاي.[5][6]

ومع ذلك، بحلول العصور الوسطى، عادت الطرق الضيقة لاستخدامها في وقت واحد من قبل المشاة والعربات دون أي فصل رسمي بين الفئتين. غالبًا ما كانت المحاولات المبكرة لضمان الصيانة الكافية لطرق المشاة أو الأرصفة تُبذل غالبًا، كما في قانون 1623 لكولشيستر، لكنها لم تكن فعالة بشكل عام[7]

بعد حريق لندن العظيم عام 1666، بذلت محاولات ببطء لإعادة بعض النظام إلى المدينة مترامية الأطراف.

في عام 1671، جرت صياغة «أوامر وقواعد وتوجيهات معينة تلامس الأرصفة وتنظيف الشوارع والممرات والممرات العامة داخل مدينة لندن» داعية إلى تعبيد جميع الشوارع بشكل مناسب للمشاة ورصفها بالحصى. استُخدم حجر البوربيك على نطاق واسع كمواد رصف متينة. كما جرى تركيب حواجز أمان لحماية المشاة من حركة المرور في منتصف الطريق.

أقر مجلس العموم البريطاني سلسلة من أعمال الرصف في القرن الثامن عشر. أذن قانون الرصف والإضاءة لعام 1766 لمؤسسة مدينة لندن بإنشاء ممرات للمشاة في جميع شوارع لندن، لتمهيدها بحجر البوربيك (كان الطريق العام في الوسط مرصوفًا بالحصى بشكل عام) ورفعها فوق مستوى الشارع بالقيود لتشكيل الفصل.[8]

جرى أيضًا تكليف المؤسسة بمسؤولية الصيانة المنتظمة للطرق، بما في ذلك تنظيفها وإصلاحها، والتي فرضت عليها ضريبة اعتبارًا من عام 1766[9]

كانت هناك نقطة تحول أخرى هي بناء بونت نيوف في باريس (1578-1606) الذي حدد عدة اتجاهات بما في ذلك الأرصفة العريضة والمرتفعة التي تفصل المشاة عن حركة المرور على الطرق، بالإضافة إلى أول جسر باريسي بدون منازل مبنية عليه، وعرضه السخي بالإضافة إلى أناقة ومتانة التصميم الذي أصبح شائعًا على الفور للتنزه في بداية القرن الذي شهد ظهور باريس بشكلها المشهور حتى يومنا هذا.

كانت أيضًا ظاهرة ثقافية لأن جميع الطبقات اختلطت في الممرات الجديدة. بحلول القرن التاسع عشر، بُنيت الأرصفة الكبيرة والواسعة بشكل روتيني في العواصم الأوروبية، وكانت مرتبطة بالتطور الحضري.

في الولايات المتحدة، وجب على مالكي العقارات المجاورين في معظم الحالات تمويل كل أو جزء من تكلفة بناء الأرصفة.

في قضية قانونية في عام 1917 تتعلق «بإي إل ستيوارت» عضو سابق في مجلس نواب لويزيانا ومحامي في ميندن في ويبستر باريش، قضت المحكمة العليا في لويزيانا بأنه يجب على المالكين الدفع إذا ما كانوا يرغبون في بناء الرصيف.[10]

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  • المعجم: اللغة العربية المعاصر.
  1. ^ "معلومات عن رصيف مشاة على موقع psh.techlib.cz"، psh.techlib.cz، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019.
  2. ^ "معلومات عن رصيف مشاة على موقع id.ndl.go.jp"، id.ndl.go.jp، مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020.
  3. ^ "معلومات عن رصيف مشاة على موقع d-nb.info"، d-nb.info، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020.
  4. ^ Anastasia Loukaitou-Sideris, Renia Ehrenfeucht (2009)، Sidewalks: Conflict and Negotiation Over Public Space، MIT Press، ص. 15، ISBN 9780262123075، مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2018، The first sidewalks appeared around 2000 to 1990 B.C. [...] in central Anatolia (modern Turkey) [...].
  5. ^ Anastasia Loukaitou-Sideris, Renia Ehrenfeucht (2009)، Sidewalks: Conflict and Negotiation Over Public Space، MIT Press، ص. 15، ISBN 9780262123075، مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2021.
  6. ^ https://en.wiktionary.org/wiki/semita#Latin semita نسخة محفوظة 2020-12-27 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Georgian Colchester"، British History، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2011، اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2010، Bad paving and obstructions were frequently reported to the justices under a paving Act of 1623, but the borough chamberlain, workhouse corporation, and parish officers failed to discharge their responsibilities and the small fines for neglect were ineffective. Enforcement of the Act by the borough justices ceased when the charter lapsed in 1741 and by 1750 the streets were so ruinous that a new Act was obtained, which perpetuated the responsibility of justices to enforce the regulations.
  8. ^ Linda Clarke (2002)، Building Capitalism (Routledge Revivals): Historical Change and the Labour Process in the Production of Built Environment، Routledge، ص. 115، ISBN 9781136599538، مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2020.
  9. ^ "city street scene manual" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2012.
  10. ^ Town of Minden v. Stewart et al، Southern Reporter, Vol. 77، 26 نوفمبر 1917، ص. 118–121، مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2015.