افتح القائمة الرئيسية

رشيد الرفاعي

دبلوماسي عراقي
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2018)

رشيد محمد سعيد الرفاعي (1 ايار 1929 – 3 ايلول 2009[1]) أكاديمي وبعثي ووزير وسفير للعديد من المؤسسات في العراق.

رشيد الرفاعي
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1 مايو 1929(1929-05-01)
تاريخ الوفاة 3 سبتمبر 2009 (80 سنة)
الجنسية  العراق
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة رايس
جامعة برستل
جامعة بيردو
الجامعة الأميركية في بيروت  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  ودبلوماسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

شغل مناصب مختلفة مثل منصب وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية في حكومة عبد الرزاق النايف[2] ثم وزير الخارجية والنفط والتخطيط والاتصالات والنقل واخيرا وزارة الاشغال والاسكان، بين عامي 1968 و 1976. لعب الرفاعي دورا رئيسيا في تنمية البنية التحتية للعراق خلال فترة الثمان سنوات تلك.

عين فيما بعد تعيين سياسي كسفير للعراق في بلجيكا (1976-1983) ثم الصين (1983-1986) وأخيرا اليابان (1986-1993). بعد تقاعده في عام 1993 عمل كمستشار لوزير الخارجية العراقي وعضو في اللجنة العراقية الرئاسية وعضو بيت الحكمة في بغداد, العراق, حتى الغزو وما تلاه من سقوط الحكومة في 9 أبريل 2003.

بقي الرفاعي في بغداد لمدة ثلاث سنوات لكنه رفض المشاركة في الحكومة الجديدة على الأسس الأيديولوجية. غادر بغداد في عام 2006 وعاش هناك مع زوجته السيدة نبيهة التميمي, في المملكة الأردنية الهاشمية. لديهم أربعة أبناء, رباب و سعيد و فارس و مازن.

ولادته و شبابهعدل

ولد رشيد الرفاعي في بغداد، والده محمد سعيد علوان الرفاعي (1888-1979) مسؤول البريد والبرق الذي كان في الأصل من مدينة المسيب في محافظة بابل جنوب العاصمة. أمه فاطمة كانت ربة منزل حتى وفاتها في عام 1982. كان الأكبر سنا بين الذكور في أسرة مكونة من سبعة أطفال (بنتين و خمسة أولاد).

تربيتهعدل

بعد تخرجه من المدرسة الثانوية بامتياز, تلقى الرفاعي منحة دراسية إلى الجامعة الأميركية في بيروت(AUB) في لبنان في عام 1949. هناك ، في أثناء تخصصه في الرياضيات ، أصبح عضوا في الفرع الإقليمي العراقي لحزب البعث العربي الاشتراكي للبلدان العربية في عام 1953. بعد تخرجه من الجامعة بامتياز، عاد الرفاعي إلى بغداد حيث عمل في وقت لاحق في الشركة الوطنية العراقية للهواتف .

تلقى الرفاعي منحة دراسية آخرى, هذه المرة في جامعة برستل في المملكة المتحدة بعد ثورة 1958 التي أسقطت النظام العراقي الملكي في ذلك الوقت لدراسة هندسة الكهرباء. بعد التخرج بامتياز مرة أخرى خلال أربع سنوات، عاد للعمل مجددا في الشركة الوطنية العراقية للهواتف في بغداد.

حصل على منحة دراسية أخرى لاحقا إلى جامعة بيردو في إنديانا، الولايات المتحدة. هناك تخرج رشيد وحصل على ماجستير في الهندسة الكهربائية بامتياز والتي بلغت ذروتها في آخر منحة دراسية في جامعة رايس في هيوستن، تكساس، و حصل هذه هذه المرة على الدكتوراه في الموضوع نفسه.

وفاتهعدل

توفي رشيد الرفاعي مساء يوم 3 سبتمبر, 2009 في منزله في عمان ، الأردن.[بحاجة لمصدر]

فهرسعدل

الهندسة الكهربائيةعدل

  • تأثيرات مجال الانجراف و تدرج المجال في كمة الكفاءة على الخلايا الضوئية, جامعة رايس، 1966.

السياسةعدل

  • العراق واليابان, المنطق العربي, و آفاق ، قسم الدراسات الدولية, جامعة بغداد, 1997
  • الأساس المنطقي العربي, كودانشا, 1992

المصادرعدل

وصلات خارجيةعدل