افتح القائمة الرئيسية
Ramsay MacDonald ggbain.29588.jpg

رسالة مكدونالد MacDonald Letter 1931، وتعرف أيضاً باسم الرسالة السوداء، كانت رسالة من رامزي ماكدونالد، زعيم حزب العمال البريطاني، إلى حاييم وايزمان، زعيم صهيوني بارز، رداً على ورقة باسفيلد البيضاء. قللت الورقة البيضاء من أعداد الهجرة اليهودية الرسمية بدرجة كبيرة. شنت المنظمات الصهيونية العالمية حملة شرسة ضد الوثيقة. في بريطانيا دفعت برئيس الوزراء البريطاني رامزي ماكدونالد لاصدار توضيح للورقة البيضاء أمام مجلس العموم البريطاني.[1] وتعتبر رسالة مكدونالد بمثابة سحب لورقة پاس‌فيلد البيضاء، بالرغم من أن رئيس الوزراء قال في البرلمان يوم 11 فبراير 1931 أنه كان "ليس لديه الرغبة بالمرة في إعطاء الرسالة نفس حالة الوثيقة المهيمنة" أي ورقة پاس‌فيلد البيضاء. أعلنت الرسالة نفسها أنها تهدف إلى توفير العدالة إلى "القطاعات غير اليهودية في المجتمع".[2] من خلال التأكيد على أن سياسة الانتداب البريطاني في فلسطين مستمرة في دعم الهجرة اليهودية، فقد ألغت الرسالة في الواقع بعض الآثار المترتبة على الورقة البيضاء وسهلت زيادة الهجرة خلال نمو معاداة السامية في أوروبا في الثلاثينيات.[3]

هدفت رسالة مكدونالد لاسترضاء الصهاينة بينما تسبب الازعاج للعرب نوعاً ما. عندما اعتبر الكثير من الصهاينة الرسالة بمثابة سحب للورقة البيضاء، ورقة باسفيلد، أصبح العرب يطلقون عليها 'الورقة السوداء'.

مراجععدل

  1. ^ رامزي ماكدونالد (13 February 1931). "MacDonald Letter". Question of Palestine. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2015. 
  2. ^ Hyamson (1942), p. 146. Hyamson mentions that this Arab disappointment probably had something to do with the fact that following the white paper Jewish immigration continued at higher levels than they wanted, the purchase of land by Jews continued without restrictions, and the steps taken to protect Arab tenant farmers from being removed from their land was ineffective. p.145
  3. ^ Shapira (2014), p. 87.
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة بتاريخ فلسطين بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.