ردود الفعل الدولية لضم الاتحاد الروسي شبه جزيرة القرم

أدانت ردود الفعل الدولية لضم الاتحاد الروسي شبه جزيرة القرم دائمًا قرار روسيا بالتدخل، ودعمت سيادة أوكرانيا وسلامة ووحدة أراضيها، ودعمت أيضًا إيجاد نهاية سريعة للأزمة. هددت الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على روسيا، ولاحقًا شرعت بتنفيذ تهديدها، بسبب دور روسيا في هذه الأزمة، وحثت روسيا على الانسحاب. اتهمت روسيا الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي بتمويل الثورة وتوجيهها، وانتقمت للعقوبات المفروضة عليها عن طريق فرض عقوبات من جهتها أيضًا.[1][2][3][4]

أعضاء الأمم المتحدة والدول المراقبةعدل

جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابقةعدل

  • أرمينيا: صرّح الرئيس سيرج سركسيان في 7 مارس في جلسة حزب الشعب الأوروبي في دبلن ما يلي: ‹‹الأحداث الأوكرانية مدعاة للقلق لنا جميعًا، ودعا لاتخاذ كل الإجراءات الممكنة لتخفيف حدة التوتر وإيجاد حلول منطقية عن طريق الحوار››. وقال الرئيس سيرج سركسيان أثناء مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي بوتين في 19 مارس إنّ الاستفتاء العام في شبه جزيرة القرم هو ممارسة الشعب لحقوقه في تقرير مصيره من خلال التعبير بحرية عن إرادته.[5][6][7]
  • أذربيجان: عبّر السفير الأذربيجاني في أوكرانيا إينولا مادتلي في 3 مارس عن دعمه لسلامة ووحدة أراضي أوكرانيا.[8]
  • بيلاروسيا: عبرت وزارة الخارجية في 28 فبراير عام 2014 عن قلقها حول الأحداث في أوكرانيا. وأكّد الرئيس ألكسندر لوكاشينكو في 5 مارس دعمه لسلامة ووحدة أراضي أوكرانيا. ونشرت وزارة الخارجية في 19 مارس عام 2014 بيانًا آخرًا. وصف فيه الرئيس لوكاشينكو في 23 مارس شبه جزيرة القرم أنها جزء من روسيا في الواقع، ولكنه أشار إلى وجوب بقاء أوكرانيا دولة متكاملة، وغير قابلة للتجزئة، وغير متحيزة.[9][10][11][12]
  • إستونيا: صرح وزير الخارجية أورماس بات في 1 مارس ما يلي: ‹‹ يشكل قرار البرلمان الروسي بالسماح باستخدام القوات العسكرية في أوكرانيا تهديدًا واضحًا لسيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها، ويجب على التهديدات والأعمال العسكرية الروسية ضد أوكرانيا أن تتوقف››. ودعا القيادة الأوكرانية للقيام بجميع الإجراءات التي من شأنها تخفيض حدة التوتر واستعادة الوحدة المجتمعية. وصرّح الرئيس الإستوني توماس هندريك إيلفس ‹‹أن ضم شبه جزيرة القرم قد حدث بسرعة وبإجادة تامة دون التخطيط المسبق له، وقال إنّ فشل مذكرة بودابست للضمانات الأمنية ربما يكون له نتائج بعيدة الأمد لأجيال، وقال: لا أعرف أي دولة يمكن أن تتخلى في المستقبل عن سلاحها النووي مقابل ضمان أمني››.[13][14]
  • جورجيا: دعا الرئيس جيورجي مارغفيلاشفيلي في 1 آذار المجتمع الدولي إلى ‹‹عدم السماح بنشوب صراع جديد في أوروبا، واستخدام كل الوسائل المتاحة لتجنب أي عدوان مُحتمل والحفاظ على سيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها››. وصرّح الرئيس أيضًا في 11 مارس التالي: ‹‹دفع فشل المجتمع الدولي في معاقبة روسيا بسبب غزوها لجورجيا في عام 2008 موسكو للاعتقاد بأنها تستطيع الاستيلاء على شبه جزيرة القرم الأوكرانية››. تبنى برلمان جورجيا في 6 مارس القرار بدعم سيادة وسلامة الأراضي الأوكرانية وأدان بشدة الأعمال العنيفة التي قامت بها روسيا ضد أوكرانيا، بالإضافة إلى جميع الأعمال التي نفذتها، من انتهاك للمبادئ الأساسية للقانون الدولي. وأكّد القرار على أنّ ‹‹الأعمال العدوانية التي قام بها الاتحاد الروسي مؤخرًا ضد سيادة وسلامة أراضي أوكرانيا، بما في ذلك استخدام الوحدات العسكرية في أراضي أوكرانيا في انتهاك أحكام الاتفاقيات الثنائية والتهديد بالعدوان العسكري على نطاق واسع، تشكل تهديدًا حقيقيًا ليس فقط لأوكرانيا الصديقة، بل لجورجيا ولكامل أوروبا››.[15][16][17]
  • كازاخستان: صرحت وزارة الشؤون الخارجية الكازاخستانية في 3 مارس أنّ كازاخستان قلقة جدًا بسبب الأحداث الحالية في أوكرانيا. حث البيان كل الأطراف على التنازل عن استخدام القوة وحل الأزمة من خلال المفاوضات، ‹‹ بناءً على احترام المبادئ الأساسية للقانون الدولي››. لكن الرئيس قاسم جومارت توكاييف الذي خلف الرئيس نور سلطان نزارباييف الذي بقي فترة طويلة في عام 2019، علّق أثناء زيارته لألمانيا أنه لا يعتقد أن شبه جزيرة القرم قد ضُمَّت، وقد فضّل استخدام كلمة ‹‹أُلحقت››، وهذا ما نتج عنه إدانة وزارة الشؤون الخارجية الأوكرانية.[18][19]
  • قيرغيزستان: ترى قيرغيزستان أنّ الحكومة الأوكرانية المؤقتة شرعية، وعبرت عن قلقها إزاء هذه الأزمة، وهي تدين أي أنشطة تهدف إلى زعزعة استقرار أوكرانيا. أصدرت وزارة الخارجية بيانًا آخر في 16 مارس ينص على ما يلي: ‹‹ كما أسلفت جمهورية قيرغيزستان سابقًا، فهي تتمسك برأيها أنّ التصرفات غير المدروسة وفساد السلطات الأوكرانية السابقة أدّت إلى الأزمة الحالية وقتل العشرات من الناس الأبرياء. وفي نفس الوقت، ستمثل نتائج الاستفتاء العام في شبه جزيرة القرم في 16 مارس من هذا العام إرادة الغالبية المطلقة من سكان جمهورية المستقلة. إنها حقيقة موضوعية على الرغم من التقديرات المتناقضة المُفترضة لهذا الاستفتاء العام››.[20][21]
  • لاتفيا: أصدر رئيس لاتفيا، والمتحدث باسم البرلمان، ورئيس الوزراء، ووزير الخارجية بيانًا مشتركًا ينص على ‹‹وقوف لاتفيا بقوة إلى جانب سلامة أراضي أوكرانيا، ويرى البيان أنه يجب إدانة أي إجراءات تهدف إلى تقسيم المجتمع الأوكراني والتشكيك في وحدة أراضيها بأقوى العبارات الممكنة››. وقال وزير الخارجية إدغارز رينكوفيكز ‹‹يشبه سيناريو شبه جزيرة القرم احتلال اتحاد الجمهوريات السوفييتية الاشتراكية لدول البلطيق عام 1940. إنّ التاريخ يعيد نفسه، أولًا كمأساة وثانيًا كمهزلة››. وصرّحت وزارة الشؤون الخارجية في 28 أغسطس من عام 2014 كما يلي: ‹‹تدين لاتفيا غزو القوى العسكرية الروسية للأرض الأوكرانية. يمثّل هذا عدوانًا مفتوحًا ضد سيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها ويقوّض المبادئ الأساسية للقانون الدولي››.[22][23][24]
  • ليتوانيا: أعلنت وزارة الخارجية أنها استدعت السفير الروسي في ليتوانيا لمناقشة الوضع في أوكرانيا. وقالت الرئيسة داليا غريباوسكايتي: ‹‹أن روسيا كانت خطيرة. سيكون دور مولدوفا بعد أوكرانيا، وسيأتي الدور بعد مولدوفا على دول مختلفة. إنهم يحاولون إعادة رسم الحدود بعد الحرب العالمية الثانية في أوروبا››.[25]
  • مولدوفا: صرّح رئيس مولدوفا نيكولاي تيموفتي في 2 مارس من عام 2014: ‹‹تؤكد مولدوفا على أهمية التقيد بسيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها وعدم السماح بانتهاك مبادئ القانون الدولي››.[26]
  • أوزبكستان: أصدرت وزارة الشؤون الخارجية بيانًا قالت فيه أنّ أفعال روسيا في شبه جزيرة القرم ‹‹ تخلق تهديدًا حقيقيًا لسيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها، وأنّ هذه الأفعال لا يمكن إلّا أن تسبب قلقًا وتخوفًا عميقين بالنسبة لأوزبكستان››.[27][28]

الدول الأخرىعدل

  • أفغانستان: أعلن الرئيس حامد كرزاي ما يلي: ‹‹نحن نحترم قرار شعب شبه جزيرة القرم الذي اتخذوه في الاستفتاء العام الأخير والذي ينص على أنّ شبه جزيرة القرم جزء من الاتحاد الروسي››.[29]
  • ألبانيا: أدانت وزارة الشؤون الخارجية الألبانية في 3 مارس التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا، والذي اعتبرته تحدٍ لمبادئ القانون الدولي وانتهاكًا لسيادة أراضي أوكرانيا وسلامتها.[30]
  • الأرجنتين: صوتت ممثلة الأرجنتين ماريا كرستينا بيرسيفال في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 15 مارس لمصلحة قرار طرحته الولايات المتحدة الأمريكية يدين الاستفتاء العام الذي سيجرى في 16 مارس. ووضحت أن تصويتها لهذا القرار جاء بسبب تأكيدها لمبادئ سلامة الأراضي الذي يساهم في الحوار البنّاء لتحقيق حل سلمي يشمل جميع الكيانات السياسية. وحثت على وقف الأعمال التي من شأنها عرقلة مثل هذا الحل، وقالت أن من حق الأوكرانيين تقرير شؤونهم. وليس على المجلس أن يقيّم الوضع، بل أن يحافظ على الأمن والسلام الدوليين. تأمل الأرجنتين أن تحترم كل البلدان مبدأ عدم التدخل في شؤون الدولة.[31]

المراجععدل

  1. ^ "Ukraine Crisis: World Leaders React to Unfolding Disaster in Crimea". International Business Times. 2 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2018-09-22. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-04.
  2. ^ "Russian official accuses US of fueling Ukraine crisis". PressTV. مؤرشف من الأصل في 2014-05-05. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-18.
  3. ^ Published time: January 30, 2014 08:40 (30 يناير 2014). "US, EU meddling in Ukraine battle — RT Op-Edge". Rt.com. مؤرشف من الأصل في 2017-08-17. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-18.
  4. ^ "Sanctions threat grows as Ukraine tensions rise". Mainichi Shimbun. 4 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2014-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-04.
  5. ^ "TODAY THE PRESIDENT OF ARMENIA HELD A TELEPHONE CONVERSATION WITH THE PRESIDENT OF RUSSIA". Office to the President of the Republic of Armenia. 19 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2019-11-06. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-19.
  6. ^ "Armenian and Russian presidents say Crimea referendum an example of peoples' right to self-determination". Arka.am. 20 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2019-12-19. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-18.
  7. ^ Hayrumyan، Naira (7 مارس 2014). "Armenian leader attends EPP summit, addresses Karabakh, Turkish blockade, Ukraine crisis". ArmeniaNow. مؤرشف من الأصل في 2019-11-06. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-07.
  8. ^ "Russia's Crimea Gambit Draws Various Responses in Caucasus". EurasiaNet.org. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04.
  9. ^ Belarus Foreign Ministry: It is important to preserve the territorial integrity of Ukraine. UNIAN 28 February 2014. نسخة محفوظة 28 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Lukashenko assures Kuchma that he supports Ukraine s territorial integrity". Ukrinform.ua. 5 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2015-08-22. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-18.
  11. ^ "Statement by the Ministry of Foreign Affairs of the Republic of Belarus" (Press release). Ministry of Foreign Affairs of the Republic of Belarus. 19 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2019-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-18.
  12. ^ "President of the Republic of Belarus Alexander Lukashenko answers questions of mass media representatives on 23 March 2014". مؤرشف من الأصل في 2019-06-10.
  13. ^ "Foreign Minister Urmas Paet: everything must be done to achieve a political solution to the crisis in Ukraine". Estonian Ministry of Foreign Affairs. 1 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2014-03-02. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-02.
  14. ^ Kramer، David J. (22 ديسمبر 2014). "We Have Allowed Aggression to Stand". The American Interest. مؤرشف من الأصل في 2019-11-02.
  15. ^ "Georgia Condemns Russian Moves in Ukraine". Civil Georgia. 1 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2016-04-08. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-01.
  16. ^ "Georgian Parliament adopts resolution in supporting Ukraine". مؤرشف من الأصل في 2018-09-09.
  17. ^ Metreveli, Irakli. "Georgia says 2008 war encouraged Russia to take Crimea". AFP. مؤرشف من الأصل في 2020-03-27. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-12.
  18. ^ RFE/RL Ukrainian Service (5 ديسمبر 2019). "Ukraine To Issue Diplomatic Response Over Kazakh President's Denial Of Crimea's Annexation". Radio Free Europe / RadioLiberty. مؤرشف من الأصل في 2019-12-05. اطلع عليه بتاريخ 2019-12-06.
  19. ^ "Statement of the Foreign Ministry of the Republic of Kazakhstan on the situation in Ukraine". Foreign Ministry of the Republic of Kazakhstan. مؤرشف من الأصل في 2019-09-04.
  20. ^ RFE/RL's Kyrgyz Service (11 مارس 2014). "Kyrgyzstan Says Yanukovych Not Ukrainian President". Rferl.org. مؤرشف من الأصل في 2016-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-18.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  21. ^ "Statement of the Ministry of Foreign Affairs of the Kyrgyz Republic on situation in Ukraine and Crimea". مؤرشف من الأصل في 2014-03-21. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  22. ^ "Statement by President of Latvia, Speaker of Saeima, Prime Minister and Foreign Minister on Russia's interference in Ukraine" (Press release). Ministry of Foreign Affairs of Latvia. 1 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2019-01-31. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-02.
  23. ^ Milda Seputyte؛ Aaron Eglitis (7 مارس 2014). "U.S. Fighters Circle Baltics as Putin Fans Fear of Russia". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 2019-11-17.
  24. ^ "Statement by the Ministry of Foreign Affairs of the Republic of Latvia". حكومة لاتفيا  [لغات أخرى]‏. مؤرشف من الأصل في 2019-04-22.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: extra punctuation (link)
  25. ^ Ministry of Foreign Affairs of Lithuania called the Russia's ambassador to talk about Crimea. UNIAN. 28 February 2014. نسخة محفوظة 28 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "Moldova's position towards critical situation in Ukraine". مؤرشف من الأصل في 2019-09-15.
  27. ^ "Russia's Actions In Crimea Stir Bad Memories In Former East Bloc". Radio Free Europe/Radio Liberty. 6 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-06.
  28. ^ "Statement of the Information Agency "Jahon" on the Events in Ukraine". مؤرشف من الأصل في 2018-09-09.
  29. ^ "Breaking With the West, Afghan Leader Supports Russia's Annexation of Crimea" en-US (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2019-04-05. Retrieved 2019-12-31. {{استشهاد ويب}}: الوسيط غير صالح |script-title=: missing prefix (help)
  30. ^ Statement of the Ministry of Foreign Affairs on the latest developments in Ukraine, Ministry of Foreign Affairs, 2014-03-03 نسخة محفوظة 7 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ "Security Council Fails to Adopt Text Urging Member States Not to Recognize Planned 16 March Referendum in Ukraine's Crimea Region". مؤرشف من الأصل في 2014-03-21. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)