افتح القائمة الرئيسية

راشد الخضر (1956 - 7 يناير 1998) [1] هو راشد خالد محمد الخضر ملحن كويتي يعد واحد من أشهر الملحنين الخليجين قاطبه ، قدم العديد من الالحان الرائعة التي ستبقى خالدة في وجدان الخليجيين بشكل خاص و العرب بشكل عام ، قدم العديد من الروائع و لحن لعدد كبير من الفنانيين الكبار مثل : عبد الكريم عبد القادر، عبد الله الرويشد، نبيل شعيل، نوال الكويتية، عبد المجيد عبد الله.. وغيرهم.

راشد الخضر
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة راشد خالد محمد الخضر
تاريخ الميلاد 1956
تاريخ الوفاة 7 يناير 1998
الجنسية  الكويت
الحياة الفنية
النوع موسيقى عربية، موسيقى خليجية
الآلات الموسيقية عود
المهنة ملحن، مؤلف موسيقي، شاعر غنائي
سنوات النشاط 1979 - 1998

مقدمةعدل

يعتبر الملحن راشد الخضر أحد أبرز الملحنين الذين برزوا في نهاية السبعينات وفرضوا ابداعاتهم في الثمانينيات وترك بصمة مميزة في تاريخ الأغنية الخليجية لانه قدم ألحانا حديثة تواكب العصر فحصل على نجاح جماهيري، وكما حصل الخضر على النجاح وواجه انتقادات واسعة من جهة أخرى رغم مرور 11 عاما على رحيله إذ وافته المنية في 7 يناير 1998م قبيل موعد الافطار في شهر رمضان المبارك بعد قيامه بممارسة رياضة المشي في منطقة مشرف مع الشاعر الغنائي عبد اللطيف البناي.

رؤية حديثةعدل

وأهم ما يحسب للملحن للخضر أن الحانه الغنائية لها طابع مميز تختلط بالشجن والابداع الموسيقي ، له العديد من الروائع مثل أغنية ( عافك الخاطر ) للفنان الكبير عبد الكريم عبد القادر و أغنية (حاسب الوقت) للفنانة الراحلة رباب قدم رؤيا حديثة أضافت ملامح جديدة لهوية الاغنية الخليجية كما أنه وراء بروز العديد من الاصوات الفنية الشابة التي تعتبر الآن نجوم الاغنية الكويتية والخليجية والعربية وفي مقدمتهم الفنان عبد الله الرويشد والفنان نبيل شعيل والفنانة نوال الذين يشار اليهم بالبنان في ساحة الغناء العربي.

انجازات وطنيةعدل

وقد بدأ الملحن راشد الخضر بصقل موهبته الموسيقية بالانضمام إلى المعهد العالي للفنون الموسيقية حيث تخرج فيه في عام 1981م وبعد وفاته أطلقوا اسمه على مسرح المعهد وانضم إلى السلك العسكري في عام 1982م وفي حرب تحرير الكويت كان عضوا بارزا في ما عرف بـ المقاومة الوطنية الكويتية التي كانت تقوم بعمليات عسكرية ضد قوات الجيش العراقي الغازي، كما كان له بعض المشاركات الفنية ابان الاحتلال العراقي الغاشم منها أغنية «يا جابر» للشاعر سامي العلي و«هيا إلى الجهاد» للشاعر الشاهين و«يا دار أنت عزنا» للشاعرة نهج نجد و«يا شعب جابر» للشاعر سعود سالم وأوبريت «وقت الفزعة» للشاعر أحمد الفهد وفري كويت للفنان عبد الله الرويشد.

البناي البدايةعدل

وكان أول من قدم اليه يد العون كملحن شاب الفنان محمد البناي في عام 1979م الذي كان مشهورا بغناء العدنيات وقدمه بصورة حديثة ونجح الالبوم الذي قدماه نجاحا كبيرا خاصة انه قدم للفنان محمد البناي كلمات وألحان حيث كان الخضر شاعرا غنائيا إلى جانب كونه ملحنا مميزا وان كان التلحين فرض نفسه عليه فقدم اليه اغاني عدة منها «يا ليل هون علينا» و«تدللتي» و«أبحرت» و«تناسينا» وأغنيات أخرى.

أصوات واعدةعدل

وفي فترة الثمانينات كون الخضر مع الشاعر عبد اللطيف البناي ثنائيا فنيا مهما وقدما معا العديد من الاغنيات الحديثة بعضها ذات ايقاع سريع يواكب المرحلة فكانت هناك اغان ناجحة وأخرى اقل نجاحا الامر الذي عرضهما إلى الانتقاد من انهما عملا على تشويه هوية الاغنية الكويتية بينما كان هناك فريق آخر يرى في اعمالهما انعطافا جديدا في مسيرة الاغنية الكويتية بشكل يتناسب مع ايقاع الاغنية الشبابي السريع الامر الذي ساعد على بروز الاغنية الكويتية وانتشارها خارج نطاق دول مجلس التعاون الخليجي وتجلى ذلك من خلال حرص راشد الخضر على البحث عن أصوات فنية جديدة.

وكان الفنان عبد الله الرويشد الذي انفصل عن فرقة «رباعي الكويت» وبات يبحث عن الغناء الفردي أن وجد في الملحن راشد الخضر والشاعر عبد اللطيف البناي ضالته فقدما له ألبوما واشتهر بأغنية «رحلتي» التي قدمت له الشهرة لينطلق فيما بعد إلى آفاق فنية كبيرة.

وقدم الخضر اصوات غنائية جديدة قبل عبد الله رويشد مثل الفنان نبيل شعيل حيث قدم اليه اغنية «سكة سفر» فحقق نجاحا كبيرا وما زال ينافس عبد الله الرويشد الذي تبعه في الغناء الفردي بنفس العام وسلك مسلكا فنيا خاصا به وقدم سلسلة من الاغنيات الناجحة التي لاقت نجاحا كبيرا محليا وخليجيا وعربيا ثم قدم صوتا نسائيا جديدا هي المطربة نوال في أغنية ((يوه يايوه)) مع الشاعر عبد اللطيف البناي و «اربع سنين» وهي الآن تعد من ابرز الاصوات الغنائية النسائية الخليجية.

نقلة فنيةعدل

وتعاون الخضر مع مجموعة من الفنانين الكويتيين الذين ينتمون إلى جيل الستينيات ومنهم الفنان عبد الكريم عبد القادر في اغنية «للصبر اخر» و«حبيبي يزعل» وفي أغنية «بسك زعل» للشاعر «شامخ»ومع الفنان عبد المحسن المهنا في اغنية «حياك» ومع الفنانة الراحلة رباب في اغنية «حاسب الوقت» و«الجرح الأول» و «آه يا حالي » و«كيدي أعظم» كما تعامل مع بعض الفنانين الخليجيين والعرب منهم الفنان عبد المجيد عبد الله في اغنية «خلني بين الرموش» ومع الفنان راشد الماجد في اغنيتين هما «سرك معي» و«الله لنا» و«ياثر بحالي» للفنان المعتزل عبد الله الشحمان ومع الفنان لطيفة التونسية بألبومها الخليجي وتلك الاغنيات.

وقدم الخضر مجموعة من الألحان الوطنية والرياضية منها أغنية «عاشت لنا الكويت» و«أنا كويتي» و«الأولى أنت» و«راجعين يا أغلى بلد» التي غناها عبد الله الرويشد وأغنية «فوز فيها» التي غناها الفنان عبد الكريم عبد القادر كما تعامل مع بعض المطربين العرب مثل الفنانة لطيفة التونسية التي غنت له أغنية «ويه ويه» للشاعر بدر بو رسلي وأغنية «عزيز علينا» للشاعر ابن القرى والفنانة ليلى غفران وفطيمة.

ثم رحل الملحن راشد الخضر وترك لنا اعمالا تخلد اسمه في تاريخ الاغنية الكويتية المعاصر.

مشواره الفنيعدل

البداياتعدل

بدأ مشواره الفني من خلال التحاقه بالمعهد العالي للفنون الموسيقية، وخلال تلك الفترة قدم أول عمل له وكان عبارة عن ألحانه وكلماته للفنان محمد البناي في عام 1979 وهو فنان مشهور بغناء العدنيات، ومن تلك الأغنيات أغنية يا ليل طول علينا. ثم جاء تخرجه من المعهد العالي للفنون الموسيقية في عام 1981 وانضمامه إلى السلك العسكري في عام 1982 [1].

ثم جاءت الانطلاقة الحقيقية من خلال أول لحن رسمي قدمه للساحة الفنية عام 1981 وهي أغنية رحلتي للفنان عبد الله الرويشد وأغنية سكة سفر لنبيل شعيل. وحاز على جائزة أفضل ملحن في استفتاء لمجلة الفن عام 1983 [2]

النجوميةعدل

قدم بعد ذلك العديد من الالحان مع كبار المطربين مثل الفنان عبد الكريم عبد القادر، عبد الله الرويشد، نبيل شعيل، نوال الكويتية، رباب وغيرهم. كما قدم العديد من الاعمال الوطنية والرياضية، لعل ابرزها أوبريت خليجي 10 الذي لحنه بمناسبة افتتاح كأس الخليج 1990 في الكويت وقد غناه اروع ثنائي دويتو وهما الفنان الكبير عبدالكريم عبدالقادر والفنان عبدالله الرويشد [2].

وقد شكل الملحن راشد الخضر ثنائي غنائي مع الشاعر عبد اللطيف البناي في تلك الفترة.

ألحانه مع الفنانينعدل

بعض اللحانة

  • للصبر اخر عبد الكريم عبد القادر
  • سكة سفر نبيل شعيل
  • رحلتى عبد الله الرويشد
  • حاسب الوقت رباب
  • تبري حبيبي نوال الكويتية
  • جاوبني في الحال عبد الكريم عبد القادر
  • بعض الناس نبيل شعيل
  • مسلسل مابقى غير الحب
  • سرك معي راشد الماجد
  • خلني بين الرموش عبد المجيد عبد الله

وفاتهعدل

توفي في يوم 7 يناير 1998 وكان في شهر رمضان المبارك، وذلك بعد ممارسته رياضة المشي مع صديقه الشاعر عبد اللطيف البناي. وعند عودته للمنزل اصيب بسكته قلبية وانتقل إلى رحمة الله [3]، تاركاً خلفه إرثاً فنياً يتجاوز ال400 لحناً [2].

سمي أحد مسارح المعهد العالي للفنون الموسيقية باسمه بعد وفاته، تخليداً لذكراه ودوره في تطوير الفن والموسيقى الكويتية [4].

المراجععدل