رابطة (صوفية)

جزء من سلسلة مقالات
التصوف
Semakar white.svg

الرابطة الصوفية هي ألفة وثيقة بين المريد والشيخ مع لزوم الأوراد والأدب مع الواردات وفق منهاج التصوف الإسلامي عند أهل السنة والجماعة[1] · [2].

التأصيل الشرعيعدل

تنطلق الرابطة الصوفية من القرآن والسنة في تقعيدها للعلاقة التربوية بين الشيخ والمريد[3].

ولعل المحبة من أهم عناصر هذه الرابطة، مصداقا لقول الله -سبحانه وتعالى-[4]:

  قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ     (سورة آل عمران)[5]

كما أن الأسوة من أهم عناصر هذه الرابطة، مصداقا لقول الله -سبحانه وتعالى-[6]:

  لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا     (سورة الأحزاب)[7]

مهام الرابطةعدل

ليست الرابطة الصوفية مجرد محبة واقتداء بل هي متلازمة مع مباشرة أوراد الطاعات وأدب استقبال الورادات، وذلك انطلاقا من قول الله -سبحانه وتعالى-[8]:

  هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ     (سورة الجمعة)[9]

وأصالة هذه الرابطة تنطلق من عناصر هذه الآية الكريمة، وهي[10]:

  1. الاعتراف بنقص المريد.
  2. الثقة في كفاءة الشيخ.
  3. تلاوة القرآن.
  4. تزكية النفس.
  5. تعليم الكتاب.
  6. تعليم الحكمة.
  7. طلب الهداية.
  8. الندم على فوات الأزمان والأعمال[11].

وقد تم تأكيد هذه العناصر مجددا في قول الله -سبحانه وتعالى-[12]:

  كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِّنكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُم مَّا لَمْ تَكُونُواْ تَعْلَمُونَ     (سورة البقرة)[13]

التعليم والتزكيةعدل

التراتبية بين التعليم والتزكية من أهم خصائص هذه الرابطة المتأسية بمهام الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم-، مصداقا لقول الله -سبحانه وتعالى-[14]:

  رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ     (سورة البقرة)[15]

مراجععدل

  1. ^ الشيخ والمريد عند الصوفية[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ أصول الطريقة النقشبندية العلية = الأسس الرابطة بين الشروط والمباني نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ https://web.archive.org/web/20171028093036/http://cb.rayaheen.net/showthread.php?tid=19286. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  4. ^ علاقة المريد بشيخه في التصوف نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ القرآن الكريم - تفسير ابن كثير - تفسير سورة آل عمران - الآية 31 نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ موسوعة الصوفية - الحسيني الحسيني معدي - Google Livres نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ القرآن الكريم - تفسير الطبري - تفسير سورة الأحزاب - الآية 21 نسخة محفوظة 29 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "الرابطة بين الشيخ والمريد". مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ القرآن الكريم - تفسير القرطبي - تفسير سورة الجمعة - الآية 2 نسخة محفوظة 27 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ الرابطة « حبل الله نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ دار النور العلية للعلوم النوارنية نسخة محفوظة 06 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ العهد عند الصوفية - نفحات الطريق|التصوف السني وخصائصه نسخة محفوظة 21 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ القرآن الكريم - تفسير البغوي - تفسير سورة البقرة - الآية 151 نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ مركز الإمام الجنيد للأبحاث والدراسات الصوفية المتخصصة نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ القرآن الكريم - تفسير الطبري - تفسير سورة البقرة - الآية 129 نسخة محفوظة 27 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.


 
هذه بذرة مقالة عن موضوع صوفي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.