رائد الفضاء الفقيد

منحوتة

رائد الفضاء الفقيد هو تمثال منحوت من الألومنيوم صنع تخليدا لذكرى رواد الفضاء الذين قضوا نحبهم في سبيل البحث العلمي واستكشاف الكون، يبلغ طوله حوالي 8,5 سم ويجسد هيئة رائد فضاء مرتديا بذلته، وضعه طاقم مركبة الفضاء أبولو 15 في الأول من أغسطس عام 1971م على سفح جبل هادلي ريلا على القمر.[2] ليكون القطعة الفنية الوحيدة الموجودة على سطح القمر.

رائد الفضاء الفقيد
Fallen Astronaut.jpg
 

معلومات فنية
تاريخ إنشاء العمل 1971[1]  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
الموقع Mons Hadley
LQ12
Mu.ZEE - Kunstmuseum aan Zee[1]  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
المواد ألومنيوم  تعديل قيمة خاصية (P186) في ويكي بيانات
الارتفاع 8.5 سنتيمتر  تعديل قيمة خاصية (P2048) في ويكي بيانات
احداثيات 26°07′56″N 3°38′02″E / 26.13222°N 3.63386°E / 26.13222; 3.63386  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات

التاريخعدل

قام الفنان البلجيكي بول فان هويدونك بنحت التمثال بعد أن التقى رائد الفضاء ديفيد سكوت في حفل عشاء. واتفقا على أن فان هويدونك سيقوم بنحت تمثال صغير ليوضع على سطح القمر بواسطة سكوت، على الرغم من اختلافهما في سرد تفاصيل اللقاء، فطبقا لرواية سكوت كان الغرض منها هو إحياء ذكرى رواد الفضاء الذين فقدوا حياتهم في سبيل استكشاف الفضاء، وصمم سكوت لوحة بشكل منفصل تحتوي أسماء الرواد الذين ماتوا. أما فان هويدونك فقد اعطى مجموعة من القيود للتصميم مثل أن يكون النحت خفيف الوزن وقوي، وقادر على تحمل درجات الحرارة القصوى للقمر، وألا يظهر على التمثال دلالات تشير إلى جنسه أو عرقه، وذلك لتجنب الإستغلال التجاري للفضاء، كما تم الاتفاق على أن لا يتم الإعلان عن اسم فان هويدونك للعامة، ولكن هويدونك أنكر أمر هذا الاتفاق. تحمل رواية فان هويدونك مجموعة مختلفة من الأحداث التي أدت إلى خلق العمل. ووفقا لمقابلة معه في صحيفة لوسوار البلجيكية، كان من المفترض أن يمثل التمثال البشرية جمعاء، ولا يقتصر على رواد الفضاء الذين خسروا حياتهم، كما ذكر أنه لم يكن يعرف أن التمثال سيستخدم كنصب تذكاري لرواد الفضاء الذين ماتوا، وذكر أيضا أن الاسم الذي يطلق الآن على العمل لم يكن من اختياره ولم يوافق عليه، وأنه كان ينوي أن يكون التمثال واقفا منتصبا وليس ملقى على ظهره كما هو الحال الآن.

اللوحةعدل

في 1 أغسطس 1971، وضع رائد الفضاء الفقيد على سطح القمر من قبل طاقم أبولو 15، بجانب لوحة تحمل أسماء ثمانية رواد فضاء أمريكيين وستة رواد فضاء سوفييت لقوا حتفهم، وهم:

  • ثيودور فريمان (31 أكتوبر 1964، في حادث طائرة)
  • تشارلز باسيت (28 فبراير 1966، في حادث طائرة)
  • إليوت انظر (28 فبراير 1966، في حادث طائرة)
  • غوس غريسوم (27 يناير 1967، أبولو 1 حريق)
  • روجر تشافي ب (27 يناير 1967، أبولو 1 حريق)
  • إدوارد وايت (27 يناير 1967، أبولو 1 حريق)
  • فلاديمير كوماروف (24 أبريل 1967، سويوز 1 عطل المظلة اثناء إعادة العودة)
  • إدوارد معطيات (6 يونيو 1967 حادث سيارة)
  • كليفتون ويليامز (5 أكتوبر 1967، في حادث طائرة)
  • يوري غاغارين (27 مارس 1968، في حادث طائرة)
  • بافل بيلياييف (يناير 10، 1970، مرض)
  • جورجي دوبروفولسكي (30 يونيو 1971، سويوز 11 تسرب الهواء اثناء العودة)
  • فيكتور باتستايف(30 يونيو 1971، سويوز 11 تسرب الهواء اثناء العودة)
  • فلاديسلاف فولكوف (30 يونيو 1971، سويوز 11 تسرب الهواء اثناء العودة)

وأشار سكوت (قائد بعثة أبولو 15): "للأسف، هناك اسمين غير موجودين (في اللوحة)، وهما فالنتين بوندارينكو وغريغوري نليبوف"، موضحا أنه وبسبب السرية التي أحاطت ببرنامج الفضاء السوفيتي في ذلك الوقت لم يكونوا على علم بوفاتهما. وأيضا ليس على اللوحة اسما اثنين من رواد الفضاءالأمريكي، وهما مايكل جيمس آدامز الذي توفي في حادث اثناء التدريب على برنامج المختبر المداري عام 1967، وروبرت هنري لورانس أول رائد فضاء أمريكي من أصل إفريقي.

المراجععدل

  1. أ ب http://muzee.be/collection/work/data/K000639 — تاريخ الاطلاع: 24 يناير 2016
  2. ^ "معلومات عن رائد الفضاء الفقيد على موقع babelnet.org"، babelnet.org، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020.

وصلات خارجيةعدل