رؤبة بن العجاج

شاعر عربي من مخضرمي الدولة الأموية والعباسية

أبو الجحاف رؤبة بن عبد الله العجاج بن رؤبة بن لبيد بن صخر البصري التميمي السعدي (65 هـ/684 م- 145 هـ/762 م ) من رجاز الإسلام وفصائحهم وهو من مخضرمي الدولة الأموية والعباسية.[1][2] كان رأسًا في اللغة، وكان أبوه قد سمع من أبي هريرة قال خلف الأحمر: سمعت رؤبة يقول: ما في القرآن أعرب من قوله تعالى: فاصدع بما تؤمر.[3][4]

رؤبة بن العجاج
الصفحتان الأولى والثانية من مخطوطة
"شرح ديوان رؤبة بن العجاج" لعالم لغوي قديم مجهول

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد سنة 684   تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة سنة 762 (77–78 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم العربية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
بوابة الأدب

نسبه عدل

هو رؤبة بن العجاج بن رؤبة بن لبيد بن صخر بن كثيف بن عميرة بن حُنَي بن ربيعة بن سعد بن مالك بن سعد بن زيد مناة بن تميم بن مر السعدي التميمي.[5]

التسمية عدل

ورؤبة بالهمز: قطعة من خشب يشعب بها الإناء. جمعها رئاب. والروبة بواو: خميرة اللبن. والروبة أيضا: قطعة من الليل.[2][3]

السيرة عدل

نشأ في بادية البصرة [1]، وكان يأكل الفأر، فعوتب في ذلك، فقال: «هي أنظف من دواجنكم ودجاجكم اللائي يأكلن العذرة، وهل يأكل الفأر إلا نقي البر أو لباب الطعام» ولما مات قال الخليل: دفنا الشعر واللغة والفصاحة، وكان رؤبة مقيماً بالبصرة، فلما ظهر بها إبراهيم بن عبد الله بن الحسن وخرج على أبي جعفر المنصور وجرت الواقعة المشهورة، خاف رؤبة على نفسه وخرج إلى البادية ليتجنب الفتنة.[2]

رواية الحديث النبوي عدل

روى عنه يحيى القطان، والنضر بن شميل، وأبو عبيدة وأبو زيد النحوي ، وطائفة، قال النسائي في رؤبة: ليس بالقوي. وقال غيره: توفي سنة خمس وأربعين ومائة.[3]

كتب في رؤبة عدل

  • دراسة لغوية في أراجيز رؤبة والعجاج. الدكتورة خولة الهلالي.
  • نواصرة، راضي (2010). ديوان رؤبة بن العجاج - دراسة وتحقيق. دار وائل للطباعة والنشر والتوزيع. ص. 1264. ISBN:9789957118921.
  • اللغة في أراجيز رؤبة بن العجاج. 1989. مؤرشف من الأصل في 2020-07-06.
  • عبد الرحمن احمد جبريل (1962). اراجيز رؤبه بن العجاج. دار السويدى للنشر والتوزيع. مؤرشف من الأصل في 2020-07-06.

المراجع عدل

  1. ^ أ ب فروخ، عمر (1983). تاریخ الأدب العربی (PDF). دارالعلم للملایین. ج. 2. ص. 72. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 أبريل 2017. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة) والوسيط غير المعروف |مکان= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ أ ب ت بن خلكان. وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان. دار صادر - بيروت. ج. 2. ص. 303–305.
  3. ^ أ ب ت الحافظ الذهبي. سير أعلام النبلاء. ج. 6. ص. 162. مؤرشف من الأصل في 2015-05-22.
  4. ^ "أخبار رؤبة ونسبه". al-hakawati.la.utexas.edu. 2011/12/28. مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-06. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  5. ^ أنساب الأشراف، البلاذري، ج 12 ص 385

روابط خارجيَّة عدل