يعد "رأس تل براك" منحوتة هامة من عصر فجر التاريخ في الشرق الأوسط و قد تم العثور عليه في الموقع القديم تل براك في سوريا. و قد كان جزءاً من مجموعة المتحف البريطاني منذ عام 1939.[1]

رأس تل براك معروض في المتحف البريطاني
مادة الإنشاءمرمر
الحجم17 سم (ارتفاع)
تاريخ الإنشاء3500–3300 ق.م
موقع الحفظالمتحف البريطاني, لندن

يعيد علماء الآثار تاريخه إلى ما قبل عام 3300 قبل الميلاد، ويعتبر واحداً من أقدم التماثيل النصفية للصور من الشرق الأوسط.[2]

اكتشافهعدل

تم اكتشاف التمثال خلال الحفريات التي أُجريت في أواخر الثلاثينات من القرن الماضي والتي قام بها عالم الآثار البريطاني البارز السير ماكس مالوان في تل براك ، شمال شرق سوريا . و تم العثور عليه في ما يسمى معبد العين ، حيث تراكم عدد كبير من العروض للآلهة مع مرور الوقت . تم تشييد المعبد ، الذي بني حول 3500- 3300 قبل الميلاد ، لمئات التماثيل الصغيرة للعين المرمرية ، والتي تم دمجها في الهاون الذي تم بناء المعبد من الطوب و الطين فيه . تم سرقة الكثير من الأوثان الأكثر أهمية في العصور القديمة ، ولكن تم الكشف عن هذا الرأس الحجري داخل نفق تحت بقايا المعابد السابقة ، التي كان يستخدمها اللصوص في العصور القديمة.

المصادرعدل

 
هذه بذرة مقالة عن تاريخ الشرق الأوسط القديم بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.