ذروة شمسية

الذروة الشمسية هي فترة النشاط الشمسي الأكبر خلال الدورة الشمسية المنتظمة التي تستغرق 11 عاما.خلال الذروة الشمسية تظهر أعداد كبيرة من البقع الشمسية، وينمو ناتج الإشعاعات الشمسية بنحو 0.07٪.[1]

ثلاث دورات شمسية حديثة

الشمس تمر بدورة شمسية طبيعية تقريبا كل 11 عاما. وتتميز الدورة بزيادة ونقص البقع الشمسية تكون البقع مرئية على شكل عيوب داكنة على سطح الشمس، أو الغلاف الضوئي. ويعرف أكبر عدد من البقع الشمسية في أي دورة شمسية معطاة بذروة الدورة الشمسية (Solar Maximum) في حين يعرف العدد الأقل بالحد الأدنى للدورة الشمسية (Solar Minimum).[2]

التوهجات الشمسية الكبيرة تحدث كثيرا خلال الذروة الشمسية . فعلى سبيل المثال، ضربت عاصفة شمسية في عام 1859 الأرض بكثافة بحيث كانت الأضواء الشمالية مرئية بعيدا عن القطبين مثل كوبا وهاواي.[3]

التوقعاتعدل

 
400 سنة من تاريخ البقع الشمسية (دورة وولف)

من الصعب جدا التنبؤ بتوقيت وقوة الذروة في المستقبل؛ وتتباين التوقعات على نطاق واسع. وكان هناك حد ذروة شمسية في عام 2000. وفي عام 2006، توقعت وكالة ناسا في البداية ذروة شمسية في عام 2010 أو 2011، ورأت أنه يمكن أن تكون الأقوى منذ عام 1958.[4] ومع ذلك، لم يتم الأعلان عن حدوث ذروة شمسية حتى عام 2014،وحتى ذلك الحين كانت الأحداث المسجلة في المرتبة الأضعف.[5]

 
الدورات الشمسية الحارة (22/23/24) وبداية انتهاء الدورة 24. NASA
الحد الأدنى للأحداث الشمسية والتواريخ التقريبية
الحدث البداية النهاية
دورة هومريك الدنيا [6] 950BC 800BC
دورة أورت (أنظر الحقبة القروسطية الدافئة) 1040 1080
دورة القرون الوسطى (أنظر الحقبة القروسطية الدافئة) 1100 1250
دورة وولف 1280 1350
دورة سبور 1450 1550
دورة مواندر الدنيا 1645 1715
دورة دالتون الدنيا 1790 1820
ذروة الدورة الحديثة 1900 الوقت الحاضر

وقد تم الآن طرح فكرة الذروة الحديثة موضع تساؤل مع اصدار بحث في جمعية الاتحاد الفلكي الدولي العام في أغسطس 2015 .[7]

انظر أيضاعدل

مصادرعدل

  1. ^ C. D. Camp & K. K. Tung (2007). "Surface warming by the solar cycle as revealed by the composite mean difference projection" (PDF). Geophysical Research Letters. 34: L14703. Bibcode:2007GeoRL..3414703C. doi:10.1029/2007GL030207. مؤرشف من الأصل (PDF) في 08 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Solar Minimum; Solar Maximum نسخة محفوظة 21 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Monster radiation burst from Sun". بي بي سي نيوز. 14 May 2013. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Solar Storm Warning", Science@NASA, 10 March 2006, نسخة محفوظة 13 مايو 2009 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  5. ^ "Solar Mini-Max". NASA. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Celia Martin-Puertas; Katja Matthes; Achim Brauer; Raimund Muscheler; et al. (April 2, 2012). "Regional atmospheric circulation shifts induced by a grand solar minimum". Nature Geoscience. 5 (6): 397–401. Bibcode:2012NatGe...5..397M. doi:10.1038/ngeo1460. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Corrected Sunspot History Suggests Climate Change since the Industrial Revolution not due to Natural Solar Trends". Press release. IAU. 7 Aug 2015. 1508. مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلة خارجيةعدل