ديلاوار

ديلاوار (197910 ديسمبر 2002), هو سائق سيارة أجرة أفغاني سائق تم تعذيبه حتى الموت من قبل جنود الجيش الأمريكي في قاعدة بغرام التابعة للولايات المتحدة في أفغانستان.

ديلاوار
Dillawar.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 11 ديسمبر 1979  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
ولاية خوست  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 10 ديسمبر 2002 (22 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Afghanistan (2002–2004).svg أفغانستان  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سائق سيارة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

وصل ديلاوار إلى المعتقل في  قاعدة بغرام في 5 ديسمبر 2002، ومات بعد 5 أيام. وفاته كانت موضوعًا رئيسيًا في تحقيقات الانتهاكات في السجون التابعة للجيش الأمريكي. أُنتجت قصته في فيلم وثائقي في سنة 2007 بعنوان تاكسي إلى الجانب المُظلم؛ وفاز بعدة جوائز.[1]

خلفيةعدل

ديلاوار هو سائق سيارة أجرة أفغاني يبلغ من العمر 22 عامًا، ومزارع من قرية صغيرة في ولاية خوست في أفغانستان، طوله ما يقارب 5 أقدام، ووزنه 55 كيلو جرام. كان مستقلا سيارته ومعه ثلاثة ركاب، وأوقفته نقطة تفتيش باكستانية واعتقله بدون إبداء أسباب، وتم تسليم الأربعة إلى الجنود الأمريكيين الذين نقلوهم إلى قاعدة بغرام. اتم نقل اثنين من الركاب إلى معتقل غوانتانامو في كوبا؛ وهما عبد الرحيم وزاكم شاه.[2] أما ديلاوار فحسب التحقيقات تم تعذيبه، وظل مُعلقًا من معصميه في سقف الزنزانة لمدة أربعة أيام، حتى تقطعت أوتار ذراعيه، كما تعرض للضرب الشديد في ساقيه لدرجة أنه كان يحتاج لبترها. وتوفي في 10 ديسمبر 2002.

التعذيبعدل

 
رسم تخيلي قام برسمه الرقيب السابق في الجيش الأمريكي توماس كورتيس يبين كيف تم تعليق ديلاوار بالسلاسل من معصميه في سقف الزنزانة لمدة أربعة أيام.

حسب التحقيقات، فإن طريقة التعذيب كانت على النحو التالي:[3]

  • تغطية وجهه ورأسه بالكامل بغطاء أسود، أدى ذلك للحد من قدرته على التنفس.
  • ضربات بالعصا على جسده من البطن إلى الركبة.
  • أكثر من 100 ركلة في منطقة خلف الركبة.
  • سحبه من لحيته.
  • ضرب وجهه في الحائط.
  • ركلات على الفخذ.
  • تعليق ديلاوار بالسلاسل من معصميه في سقف الزنزانة لمدة ساعات طويلة وحرمانه من النوم.
  • ضربات على صدره بواسطة حرف منضدة.

وفاتهعدل

 
صورة من تشريح الحثة تبين آثار التعذيب على ساقي ديلاوار.

تم تشريح جثته بشكل سريع.[4] وتسربت وثائق داخلية من داخل جيش الولايات المتحدة عن وفاته مؤرخة بتاريخ 12 ديسمبر 2002، قضت بأن وفاته كانت نتيجة مباشرة للاعتداءات والهجمات التي أصيب بها على أيدي المحققين أثناء إقامته في باغرام.[5][6]

لاحقًا ذكر تقرير التشريح أن ساقيه كانتا تالفتين، لدرجة أنه لو كان قد نجا من الموت لكان من الضروري بتر ساقيه.[7]

تم إنتاج فيلم وثائثي في 2007 عن قصة تعذيبه وموته بعنوان "تاكسي إلى الجانب المُظلم" اعتمادًا على شهادة الوفاة المُسربة، فالرغم من أن القوات الأمريكية كانت لا زالت تنكر واقعة التعذيب.[8]

اعتراف أحد المحققينعدل

في أغسطس 2005  أقر المحقق متخصص غلينديل ويلز بأنه مذنب، وأنه قام بدفع رأس ديلاوار في الحائط ولم يمنع الجنود من القيام بتعذيبه، وعدم القيام بأي شيء لمنع جنود آخرين من يسيء له.  وتم الحكم عليه بالسجن لمدة شهرين في السجن العسكري بينما هرب الجنديان الآخران، وقد انتقدت هيومن رايتس ووتش هذه الواقعة.[9]

مراجععدل

  1. ^ Townsend, David (August 12, 2005). "The Passion of Dilawar of Yakubi". natcath.org. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ تيم غولدن (صحفي) (2005-05-20). "In U.S. Report, Brutal Details of 2 Afghan Inmates' Deaths". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 06 نوفمبر 2010. They were later visited by Mr. Dilawar's parents, who begged them to explain what had happened to their son. But the men said they could not bring themselves to recount the details. 'I told them he had a bed,' said Mr. Parkhudin. 'I said the Americans were very nice because he had a heart problem.' الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "US abuse of Afghan prisoners 'widespread'". الغارديان. May 20, 2005. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Full Autopsy Report" (PDF). الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Douglas Jehl; David Rohde (May 24, 2004). "THE STRUGGLE FOR IRAQ: ABUSE; Afghan Deaths Linked to Unit At Iraq Prison". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "'They said this is America . . . if a soldier orders you to take off your clothes, you must obey'". الغارديان. June 23, 2004. مؤرشف من الأصل في 07 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Richard Philips, المحرر (24 March 2008). "Taxi to the Dark Side: Murder of young Afghan driver exposes US torture policies". World Socialist Web Site. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Killing Wussification". مراسل. May 21, 2009. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Afghan abuse sentence 'lenient'". BBC News. BBC News. August 25, 2005. مؤرشف من الأصل في 07 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل