دير غيلاتي

دير في كوتايسي، جورجيا

غيلاتي (بالجورجية: გელათის მონასტერი)‏، مجمع رهبانية يقع بالقرب من كوتايسي في غرب جورجيا. ويتضمن كنيسة العذراء والتي أسسها الملك ديفيد الرابع ملك جورجيا عام 1106، وكنائس القديس جورج والقديس نيكولاس من القرن الثالث عشر كان دير غيلاتي ولفترة طويلة أحد المراكز الثقافية والفكرية الرئيسية في جورجيا. وقد تضمن أكاديمية عمل فيها أشهر العلماء واللاهوتيين والفلاسفة الجورجيين. وقد عمل بعضهم في أديرة أرثوذكسية مختلفة في الخارج، منها أكاديمية مانغان في القسطنطينية.

دير غيلاتي

გელათის მონასტერი

موقع اليونيسكو للتراث العالمي
دير غيلاتي


الدولة  جورجيا
النوع ثقافي - موقع ديني - الكنيسة الجورجية الرسولية الأرثوذكسية
المعايير iv
رقم التعريف [http://whc.unesco.org/en/list/710%20710 [http://whc.unesco.org/en/list/710 710]]
المنطقة القوقاز
الإحداثيات 42°17′41″N 42°46′05″E / 42.294722222222°N 42.768055555556°E / 42.294722222222; 42.768055555556   تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
مهدد نعم قائمة مواقع التراث العالمي المعرضة للخطر
تاريخ الاعتماد
الدورة الثامنة عشرة
السنة 1994
(الاجتماع الثامن عشر للجنة التراث العالمي)
خريطة

* اسم الموقع كما هو مدون بقائمة مواقع التراث العالمي
** تقسييم اليونسكو لمناطق العالم

نظراً للأعمال المكثفة التي تجريها أكاديمية غيلاتي، يطلق عليها الناس اسم «اليونان الهيلينية الجديدة» وجبل آثوس الثاني. في دير غيلاتي، ثمة عدد كبير من اللوحات الجدارية والمخطوطات المحفوظة، يتراوح تاريخها بين القرنين الثاني عشر والسابع عشر الميلاديين. دفن في دير غيلاتي أحد أعظم ملوك جورجيا، وهو ديفيد الرابع. تقع بالقرب من قبره بوابات كنجه والتي أخذها الملك ديمتريوس الأول كغنائم عام 1138. عام 1994، اعترفت منظمة اليونسكو بدير غيلاتي كأحد مواقع التراث العالمي. عام 2008، أدرج صندوق الآثار العالمي الموقع في قائمة «مراقبة المعالم العالمية للمواقع الـ100 الأكثر تهديداً بالاندثار» للفت الانتباه إلى التدهور الناجم عن الإهمال لفترات طويلة.[1]

معرض الصور

عدل

طالع أيضاً

عدل

المراجع

عدل

روابط خارجية

عدل

أخذ من Wikinfo مقالة Gelati Monastery by Levan Urushadze, مرخص برخصة جنو للوثائق الحرة.