افتح القائمة الرئيسية

دير اللج: بناه النعمان بن المنذر أبو قابوس في أيام ملكه, وكان من أجمل اديرة الحيرة, ومن منازهها المقصودة, وقد قيل فيه:

سقى الله دير اللج غيثا فإنهعلى بعده مني إلي حبيب

وذكره جرير بقوله:

يارب عائذة بالغور لو شهدتعزت عليها بدير اللج شكوانا
إن العيون التي في طرفها حورقـتلننا ثم لم يحيين قتلانا [1]

ويذكر البكري أن:(( النعمان بن المنذر يركب في كل أحد إليه وفي كل عيد ومعه أهل بيته خاصة من آل المنذر عليهم حلل الديباج المذهبة, وعلى رؤوسهم أكاليل الذهب, وفي أوساطهم الزنانير المفضضة بالجواهر, وبين أيديهم أعلام فوقها صلبان, وإذا قضوا صلاتهم انصرفوا إلى مستشرفة على النجف, فشرب النعمان وأصحابه فيه بقية يومه, وخلع ووهب وحمل ووصل))[2]. وفي هذا الدير يقع قبر الجاثليق مار أبا الكبير[3].

المصادرعدل

  1. ^ ياقوت, معجم البلدان, مادة دير, ص 530
  2. ^ البكري, معجم ما استعجم, ج 2 ص 596
  3. ^ Histoire Nestorienne. Chronigue De Seert Second Partie I, P. 155
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع مسيحي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.