افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (ديسمبر 2017)

إحداثيات: 31°49′38″N 35°01′06″E / 31.82722222°N 35.01845833°E / 31.82722222; 35.01845833 قرية فلسطينية من قرى القدس.

الموقع

إلى الغرب من بيت المقدس، وبانحراف قليل نحو الشمال، على بعد اربعة وعشرون كيلو متراً تفع القرية العربية الفلسطينية دير أيوب التي ترتفع عن سطح البحر ثلاثمائة متر تقريبا، يحدها يالو من الشمال وبيت محيسر من الجنوب ،ومن الشرق ساريس، ومن الغرب عمواس واللطرون.[1] وتبلغ مساحة اراضيها 6028 دونماً.

أهمية الموقع

ان وقوع دير أيوب على الطريق العام بين القدس ويافا جعلها تلعب دوراً هاماً في الثورات التي قامت ضد المحتلين.

التسمية

يتكون اسم الثرية من مقطعين (دير) ويتعلق بالمكان و(أيوب) ويتعلق بالشخص الذي ارتبطت القرية باسمه، وقد اطلق هذا الاسم زمن القائد صلاح الدين الايوبي وهي من ضمن القرى التي كان ينزل بها صلاح الدين إبان حروبة مع الفرنجة وتشير كتب إلى انها حظيت بهذا الاسم نسبه إلى مقام نبي الله أيوب ، وحملت اسم (ابندو) زمن الرومان.

تاريخ دير أيوب

قامت المنظمات الصهيونية المسلحة بهدم القرية وتشريد أهلها البالغ عددهم عام 48 (990) نسمة، ويبلغ مجموع اللاجئين من هذه القرية في عام 1998 حوالي (7489) نسمة. * تعرضت القرية لعدة محاولات لاحتلالها واحتلتها أكثر من مرة وخرجت منها إلى أن وقفت القرية قرب خط الهدنة عام 1949. * إلى الشمال منها تقع مستوطنة "مفو حورون" التي أسست عام 1970. فنسيها الجميع ولكن أبناءها لن ينسوها!

وفي عهد الحكم المصري تم تدمير القرية وقت أهلها وتشريدهم وذلك على يد إبراهيم باشا، حيث ثار أهل فلسطين كلها على الحكم المصري وفي عام 1917 م نزح أهالي دير أيوب إلى قرية بيت ثول المجاورة أثر المعارك الدامية بين الجيش الإنجليزي والجيش العثماني التي وقعت فوق أراضي القرية والقرى المجاورة وكانت ضحيتها مئات من الطرفين. وفي عام 1936 م اندلعت في كل فلسطين ثورة عارمة ضد المحتل، وكان لدير أيوب نصيب في ذلك واستمر عنفوان الثورة حتى عام 1947 و1948 حيث قال ديفيد بن غوريون رئيس الوزراء الإسرائيلي في بيان ألقاه في الكنيسيت يوم 11 حزيران عام 1949 :" إن اليهود خسروا في معارك باب الواد ضعفي العدد الذي خسروه في معارك فلسطين كلها ". توقف القتال في تمام الساعة الخامسة من بعدة ظهر يوم الثامن عشر من شهر تموز 1948 م، وحاول اليهود في اليوم الثاني 19/7/1948 احتلال اللطرون بكل جهدهم لكنهم فشلوا فشلا ذريعا وقتل الكثيرين من اليهود وأظهر الجيش العربي أيضا قوته، وكانت هذه المعركة هي الأخيرة في باب الواد عام 1948. ونتيجة للهدنه في رودوس أصبح أهل القرية مهددين بالخروج منها وبموافقة قائد اللواء الثالث في الجيش العربي (اوشتن) تم تقسيم القرية إلى ثلاثة أقسام وهي:20% من مساحتها أرض حلال لأهل القرية، 60 % من أراضي المنطقة حراما ووفق الهدنه طردوا اهلها منها، و20% المتبقيه هي لليهود. وبدات علامات الغضب ظاهره على الضباط العرب الاخرين وقالوا ان أهل هذه القرية " دير أيوب " ظلموا ظلما شديدا، اعذرونا هذا ما يريده القائد الإنجليزي...إنها الأوامر.... وخرج اهل القرية مطرودين لاجئين تخيم على وجوههم سحائب الفقر والبؤس والشقاء وعلامات حزن مرتسمة على وجوه الكبار والصغار، وذلك للظلم الذي وقع عليهم. وبقيت هذه الحال حتى عام 1967، وتم طردهم مع اهالي عمواس، يالو، بيت نوبا ودمرت تماما ،،، وموقع القرية اليوم هو الجزء الجنوبي الشرقي لمنتزه (كندا بارك) الذي تم افتتاحه عام 1979 والمقام على أنقاض القرى العربية عمواس، يالو، دير أيوب.

فما زالت في الأفق آمال وفي النفوس أشواق ولهفات وهم ينتظرون العودة بمشيئة الله إلى قريتهم الحبيبة دير أيوب

مراجععدل