افتح القائمة الرئيسية
الموقع على ساحل البحر الأسود
مسجد أسمهان ابنة السلطان العثماني سليم الثاني، وهو أقدم مساجد دبروجة.

دبروجة[1] إقليم تاريخي يقع اليوم جنوب شرق رومانيا (أهم مدن هذا الشطر قنسطنطة)، وشمال شرق بلغاريا (أهم مدن هذا الشطر تولبوخين).

محتويات

الطبيعةعدل

الإقليم زراعي في معظمه، وبه غابات في أجزائه الداخلية. ويمر بها نهر الدانوب وتطل على البحر الأسود.

السياسةعدل

كان جزء من مويزيا الرومانية، وبعدها جزء من الدولة البيزنطية، ثم بلغاريا في العصور الوسطى. ظل جزء من الدولة العثمانية منذ القرن الخامس عشر للميلاد وحتى 1878م، حين منح مؤتمر برلين معظمه لرومانيا، وسنة 1913م اضطرت بلغاريا للنزول عن الإقليم لرومانيا ثم استردته سنة 1940م.

السكانعدل

بلغ عدد سكان إقليم دبروجة قبالة المليون نسمة حوالي 90٪ منهم رومان و27 ألف أتراك و25 ألف تتار. وتنتشر المساجد في المنطقة الأثرية ومنذ عدة سنوات بدأت جهات معنية بترميمها.

انظر أيضاعدل

مراجععدل

 
هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة ببلغاريا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.