افتح القائمة الرئيسية

الأسلمة هو مصطلح يطلق على العملية التي يقوم بها شخص أو شعب أو جهة ما بالدخول إلى دين الإسلام.[1][2][3] يطلق البعض هذا المصطلح على محاولة المسلمين تغيير أو دعوة شخص أو جهة ما إلى العقيدة والشريعة الإسلامية. يشبه هذا المصطلح مصطلحات أخرى. مثل: التنصير، التهويد، العلمنة. ويطلق المصطلح على عملية تحول المجتمع نحو الإسلام، كما هو الحال في السودان أو باكستان أو إيران أو ماليزيا أو الجزائر.[3] في الاستخدام المعاصر، قد يشير إلى فرض نظام إسلامي وسياسي إسلامي على مجتمع له خلفية اجتماعية وسياسية مختلفة محلياً.

محتويات

خلفية تاريخيةعدل

تاريخيا ظهر مصطلح الأسلمة بعد دخول مصر حقبة توارث أبناء محمد علي الحكم، كرد فعل لعمليات التغريب والعلمنة. في الإعلام العربي الحديث اُستخدم مصطلح الأسلمة للتعبير عن محاولة فرض عادات أو أفكار أو أساليب معينة على المجتمع. ويعتبر الإسلاميون أن الأسلمة عودة إلى طبيعة المجتمعات العربية وليس فرض شيء جديد. ومثال ذلك أسلمة الثقافات بالدعوة إلى معرفة وتبني العقيدة الإسلامية والشريعة في أمور الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية العامة والخاصة،

العصر الحديث (من 1970 حتى الآن)عدل

يبدو أن الأسلمة في العصر الحديث هي عودة الفرد إلى القيم والمجتمعات الإسلامية وقواعد اللباس.[4] تطور آخر هو الإسلام عبر الوطني، الذي وضعه الباحثون في الإسلام جيل كيبيل وأوليفييه روا. والذي يتضمن بالشعور "بالهوية الإسلامية العالمية المتعاظمة" التي يشترك فيها عادةً المهاجرون المسلمون وأطفالهم الذين يعيشون في بلدان غير إسلامية:

إن التكامل المتزايد للمجتمعات العالمية نتيجة لتعزيز الاتصالات، ووسائل الإعلام، والسفر، والهجرة يجعل من المفهوم مفهوم إسلام واحد يُمارس في كل مكان بطرق مشابهة، وإسلام يتخطى الأعراف القومية والإثنية.[5]

هذا لا يعني بالضرورة المنظمات السياسية أو الاجتماعية:

الهوية الإسلامية العالمية لا تعني بالضرورة أو حتى عادةً تنظيم عمل جماعي. على الرغم من اعتراف المسلمين بالإنتماء العالمي، إلا أن القلب الحقيقي للحياة الدينية الإسلامية لا يزال خارج السياسة - في الجمعيات المحلية للعبادة والنقاش والمساعدة المتبادلة والتعليم والجمعيات الخيرية وغيرها من الأنشطة المجتمعية.[5]

التطور الثالث هو نمو وتطوير المنظمات العسكرية عبر الوطنية. كانت في الثمانينات والتسعينات من القرن العشرين، مع العديد من الصراعات الكبرى في الشرق الأوسط، بما في ذلك الصراع العربي الإسرائيلي، وأفغانستان في الثمانينيات من القرن الماضي وعام 2001، وحروب الخليج الثلاث (1980-1989، 1990-1991، 2003)، لتكزن عوامل حافزة لتدويل متزايد. وكانت شخصيات مثل أسامة بن لادن وعبد الله عزام حاسمة في هذه التطورات، بقدر ما كانت السياسة المحلية والعالمية.

أسلمة قطاع غزةعدل

قد نما تأثير الجماعات الإسلامية في قطاع غزة منذ عقد 1980، خاصةً مع ارتفاع الفقر والقتال مع إسرائيل في عام 2000.[2] واستمرت الجهود الرامية إلى فرض الشريعة والتقاليد الإسلامية عندما استولت حماس بالقوة على المنطقة في يونيو من عام 2007 وطردت قوات الأمن الموالية للرئيس محمود عباس.[6][7][8] وبعد انتهاء الحرب الأهلية، أعلنت حماس "نهاية العلمانية والهرطقة في قطاع غزة".[9] وللمرة الأولى منذ الانقلاب السوداني عام 1989 الذي أوصل عمر البشير إلى السلطة، حكمت جماعة الإخوان المسلمين الإقليم الجغرافي في المنطقة.[10] تتهم جماعات حقوق الإنسان في غزة حماس بتقييد العديد من الحريات في سياق هذه المحاولات.[7]

في حين أن إسماعيل هنية نفى رسميا اتهاماته بأن حماس تنوي تأسيس إمارة إسلامية،[10] كتب جوناثان شانزر أنه في السنتين التاليتين للانقلاب عام 2007، أظهر قطاع غزة خصائص حركة طالبان،[10] وهي عملية تقوم بموجبها المنظمة الإسلامية بفرض قواعد صارمة على النساء، أو تشجيع أو معاقبة الأنشطة المرتبطة عادةً بالثقافة الغربية أو المسيحية، واضطهاد الأقليات غير المسلمة، وفرض تفسيرها الخاص للشريعة، ونشر الشرطة الدينية لفرض هذه القوانين.[10]

وفقا لمنظمة هيومن رايتس ووتش، كثفت حكومة غزة التي تسيطر عليها حماس جهودها من أجل "إسلمة" غزة في عام 2010، وهي الجهود التي شملت "قمع" المجتمع المدني و"الانتهاكات الشديدة للحرية الشخصية".[11] كتب الصحفي خالد أبو طعمه في عام 2009 أن "حماس تحول قطاع غزة تدريجياً إلى كيان إسلامي على طريقة طالبان".[12] ووفقاً لمخيمار أبوسادا، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الأزهر بغزة، "الحكم بنفسه، حماس يمكن أن يختم أفكاره على الجميع (...) لقد كان أسلمة المجتمع دائماً جزءاً من استراتيجية حماس".[13]

التعريب والأسلمةعدل

اعتمادا أن مصادر التشريع والوحي في الإسلام جاءت باللغة العربية، يعتبر الإسلاميون بعض أنواع التعريب جزء من معنى الأسلمة، مثل تعريب اللغة والثقافة، وتعريب العبادات كالصلاة والأذكار على الأعجمي.

موضوعات الأسلمةعدل

منها أسلمة السياسة أي تغيير النظام السياسي ومنطلقاته وأساليبه وأهدافه ليتوافق مع الإسلام، وأيضا أسلمة الاقتصاد أي تغيير البنية الاقتصادية للدولة للتوافق مع الاقتصاد الإسلامي. اسلمة البنوك خاصة فيما يتعلق بالربا وفوائد البنوك والمضاربة والمشاريع الاستثمارية والبورصة، ويُعتبر هذا هو الجزء الأكثر رواجا من أنواع الأسلمة، فاستطاعت البنوك الإسلامية ان تحقق انجازات كبيرة في الساحة الاقتصادية العربية والعالمية. أسلمة العلوم: أول من أطلق هذه اللفظة جعفر شيخ إدريس في مؤتمر لعلماء الاجتماع المسلمين في أمريكا في منتصف السبعينات، وأول من نشره ”المعهد العالمي للفكر الإسلامي” تحت مصطلح (أسلمة المعرفة).

اعتراضاتعدل

اعتُرِض على مصطلح الاسلمة أنه مصطلح غير منضبط لغة، بأن استخدامات (أسلم) في اللغة لا تساعد على ذلك، فهي تأتي لازمة بمعنى أسلم الرجل أي دخل في الإسلام وأسلم بمعنى أسلف، وتأتي متعدية بمعنى فوّض فتقول أسلم أمره لله، وبمعنى خذل كقولك: أسلم صديقه للعدو، واستخدامها هنا لايصح لغة؛ لأنه يستخدم الفعل المتعدي بمعنى الفعل اللازم. وسبب الخطأ أن (الأسلمة) ترجمة للكلمة الإنجليزية Islamization (بمعنى: جعل الشيء مسلما!) وهي تركيب خاطئ في اللغة العربية كما تقدم. وثمة اعتراض معنوي على المصطلح قدَّمه د. مقداد يالجن هو: أن العلوم لاتوصف بالإسلام لأن الإسلام يقتضي إرادة واختياراً من المسلم، والعلوم جامدة لاإرادة لها ولا اختيار(**) ونتيجة لتلك الاعتراضات تحول المعهد العالمي للفكر والمعرفة من هذا المصطلح بعد تبنيه إلى مصطلح (إسلامية المعرفة) ويطول الجدل بين التيارات الإسلامية والتيارات العلمانية في إطلاق هذا المصطلح، حيث يعتبره الإسلاميون شكلا من أشكال مقاومة فرض التغريب والعلمنة من قِبل الأنظمة الحاكمة.. في حين يعتبره العلمانيون شكلا من أشكال فرض التفسيرات المتشددة للإسلام.

انظر ايضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ "The Beleaguered Christians of the Palestinian-Controlled Areas, by David Raab". www.jcpa.org. تمت أرشفته من الأصل في 24 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2016. 
  2. أ ب Hamas tries to detain woman walking with man, July 8, 2009, Diaa Hadid, الغارديان نسخة محفوظة 06 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب Kennedy، Charles (1996). "Introduction". Islamization of Laws and Economy, Case Studies on Pakistan. Anis Ahmad, Author of introduction. Institute of Policy Studies, The Islamic Foundation. صفحة 19. 
  4. ^ Lapidus, p. 823
  5. أ ب Lapidus, p. 828–30
  6. ^ Militants torch Gaza water park shut down by Hamas, Haaretz 19-09-2010
  7. أ ب Gunmen torch Gaza beach club shuttered by Hamas, AFP 19-09-2010 نسخة محفوظة 25 مايو 2012 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "The Beleaguered Christians of the Palestinian-Controlled Areas, by David Raab". www.jcpa.org. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2016. 
  9. ^ Khaled Abu Toameh, “Haniyeh Calls for Palestinian Unity,” Jerusalem Post, June 15, 2007
  10. أ ب ت ث The Talibanization of Gaza: A Liability for the Muslim Brotherhood نسخة محفوظة 2010-09-29 على موقع واي باك مشين.. by Jonathan Schanzer. August 19, 2009. Current Trends in Islamist Ideology vol. 9
  11. ^ "In Gaza, prisoners twice over; Palestinians are being squeezed by the Israeli blockade and Hamas' 'Islamizing' actions," Bill Van Esveld, Bill Van Esveld is a Middle East researcher for Human Rights Watch, June 27, 2010, Los Angeles Times. نسخة محفوظة 30 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Khaled Abu Toameh, As Hamas Tightens Its Grip نسخة محفوظة 2009-07-16 على موقع واي باك مشين., HudsonNY.org 07-08-2009
  13. ^ Hamas Bans Women Dancers, Scooter Riders in Gaza Push نسخة محفوظة 2015-11-18 على موقع واي باك مشين. By Daniel Williams, Bloomberg, November 30, 2009