دار مصطفى باشا

قصر جزائري مصنف ضمن التراث العالمي

دار مصطفى باشا هو قصر مورسيكي،[1] يقع في قصبة، الجزائر العاصمة، الجزائر. يضم المتحف الوطني للزخرفة والمنمنمات وفن الخط.[2] الدار مصنفة (في سنة 1992) تراثًا عالميًا من طرف اليونسكو.[3] بصفته جزءا من المدينة العتيقة «القصبة».[4]

'دار مصطفى باشا
Dar Mustapha Pacha 2.JPG
معلومات عامة
التقسيم الإداري
البلد
التفاصيل التقنية
جزء من
معلومات أخرى
موقع الويب
الإحداثيات

الموقععدل

يقع القصر في قصبة الجزائر الجزائرية، والمدخل الرئيسي للقصر في شارع أحمد ومحمد مشري.

يقع القصر بالقرب من ثلاث جوامع كبيرة ومشهورة إلى اليوم هي "جامع كتشاوة" و"الجامع الكبير" و"الجامع الجديد".[4]

التاريخعدل

بناه الداي مصطفى باشا بين 1798[5][6] و1799.[7] للإقامة العائلية للدَّاي وزوجته وأطفاله، وحرسه الشخصي، ولخدمه وخادماته، وكان كذلك مقرًا لاستقبال ضيوف الدَّاي المميزين، من بينهم نجل ملك فرنسا «دوق أورليانز».[8]

استعمل منذ إحتلال الفرنسيين للجزائر سنة 1830 مقرًا للفوج للمشاة الخفيفة، احتل القصر الجنرال دي تروبريان، وقد عُين قصرًا شتويًا للحاكم الفرنسي للجزائر بين 1839-1841. في عام 1846، أستغل مقرًا للمكتبة الوطنية.[9] والتي ضمّت مخطوطات فاق عددها 2000 مخطوط نهبها المستعمر من المكتبات العائلية في مدينة قسنطينة بعد احتلالها سنة 1837م.[8] ليصنف عام 1887 من طرف المستعمر إلى معلم تاريخي.[10]

، وصنف ضمن التراث العالمي من قبل اليونسكو، ليصبح خلال 2007 متحفا وطنيا للزخرفة والمنمنمات وفن الخط بمرسوم وزاري تنفيذي، بعد عملية ترميم حاول من خلالها القائمون على المشروع دعم البناية، مع الحفاظ على كل خصوصياتها.

بعد استقلال البلاد، كان يضم وزارة الشؤون الدينية، ثم حولت السلطات الجزائرية القصر إلى متحف وطني للزخرفة والمنمنمات وفن الخط، في 7 نوفمبر عام 2007، في إطار الاستثمار الثقافي لمنطقة «القَصبة العتيقة»، المُصنّفة كتراث عالمي للإنسانية.[8][9] وقد صنف القصر كأثر تاريخي في عام 1982.[9]

 
فناء القصر

الوصفعدل

يقع المدخل الرئيسي للقصر في شارع أحمد ومحمد مشري، يوجد في «قصر مصطفى باشا» ساحة تسمى «صحن الدار» مصفوفة من البلاط الروماني، تتوسطها نافورة رخامية، وطابقين سفلي وعلوي، تتماسك فيما بينها بأعمدة رخامية صلبة، وبه 8 غرف، حولتها السلطات الجزائرية إلى متحف للخط الأصيل، لكن يمنع على الزوار والصحفيين تصوير تلك الغرف. توجد في جهة اليمنى من مدخل القصر سلالم خاصة بالدَّاي وعائلته فقط، تؤدي إلى الغرف الخمس الموجودة في الطابق العلوي، وفي الجهة اليسرى منه توجد سلالم أخرى مخصصة للخدم والخادمات. وفي الطابق العلوي يوجد قسمين آخرين، واحدا للحَمَّام الخاص «بالداي وعائلته»، والآخر للمطبخ الكبير الذي يضم 7 مدخنات على طريقة قصر «حريم السلطان».[8]

يبدأ القصر بمدخل طويل نسبيا يُسمّى «السّقيفة» والذي يؤدي إلى الفناء الرئيسي القصر «صحن القصر»، وهو مكان مفتوح على الهواء يتوسّط البناء في قلبه نافورة، وتحمل طوابق القصر الثلاث أعمدة رخامية سميكة مُلتوية الفناء محمي بقباب متراصة وموزعة بمنافذ زخرفية تشكل مقاعد للنوافذ. وهناك أيضا مدخل ثاني للقاعة التي تطل على بابين مؤطرين بالرخام. هذا يربط السقيفة الرئيسية التي يستخدمها الزوار لدخول الفناء الداخلي. ويحيط بمركز الشقق السكنية أروقة مدعومة بأقواس ترتكز على أعمدة رخامية وتتميز بالبلاط المزخرف. يتم دعم الأسقف بعوارض خشبية تغطيالأروقة في الطابق الأرضي والطابق الأول من القصر.[11]

انظر أيضًاعدل

روابط خارجيةعدل

إحداثيات: 36°47′08″N 3°03′39″E / 36.78566°N 3.06084°E / 36.78566; 3.06084

المراجععدل

  1. ^ Nabila Oulebsir (2004)، Les Usages du patrimoine: Monuments, musées et politique coloniale en Algérie, 1830-1930، Les Editions de la MSH، ص. 138، ISBN 978-2-7351-1006-3، مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2020.
  2. ^ "Festival Culturel International de la Calligraphie arabe : De l'écriture aux arabesques"، elmoudjahid.com (باللغة الفرنسية)، 30 مايو 2013، مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2017.
  3. ^ unesdoc.unesco.org https://web.archive.org/web/20200513002222/https://unesdoc.unesco.org/ark:/48223/pf0000032150?posInSet=3&queryId=fa17e268-544e-46bf-9205-b7c18a862f52، مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2020. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  4. أ ب "قصر النصف مليون قطعة.. من هنا حكم العثمانيون الجزائر"، Maghrebvoices، مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2020.
  5. ^ Jean-Louis Cohen؛ Nabila Oulebsir؛ Youcef Kanoun (2003)، Alger، ص. 292، مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020.
  6. ^ Mohamed LAZHAR (2015)، Traces et identité au Maghreb (باللغة الفرنسية)، ص. 184، مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2020.
  7. ^ Lucien Golvin (1988)، Palais et demeures d'Alger à la période ottomane، Édisud، ص. 11، مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020.
  8. أ ب ت ث "بالصور.. "قصر مصطفى باشا" في الجزائر.. قصة عثمانية عمرها 200 عام"، العين الإخبارية، 14 نوفمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2020.
  9. أ ب ت Dmoh (23 أبريل 2019)، essouf&source=bl&ots=WJR_F5Xaq4&sig=ACfU3U2wqOlpjVVp9XLt6NILKN0LdVDpJw&hl=fr&sa=X&redir_esc=y Algerie Culture Identite: Maghreb Algerie Maroc Tunisie (باللغة الفرنسية)، Illindi Publishing، ISBN 978-1-0955-9126-0، مؤرشف من essouf&source=bl&ots=WJR_F5Xaq4&sig=ACfU3U2wqOlpjVVp9XLt6NILKN0LdVDpJw&hl=fr&sa=X&redir_esc=y#v=onepage&q=dar Mostafa Bacha&f=false الأصل في 13 مايو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  10. ^ "تم تحويله إلى متحف وطني للزخرفة والمنمنمات وفن الخط في 2007"، Quotidien ANNASR، جريدة النصر، 17 نوفمبر 2018، مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2020.
  11. ^ Lafer, Ali (2017)، "Dar Mustafa Pasha"، Discover Islamic Art، متحف بلا حدود [الإنجليزية]، مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2017