دار المخزن (الرباط)

قصر ملكي في المغرب

دار المخزن هو المقرُّ الرئيسي والرسمي لملك المغرب ويقعُ في بلدية التواركة بالعاصمةِ الرباط. تُعرف دار المخزن أكثر في المغربِ باسمِ المشور السعيد (أو قصر المشور السعيد) وهي كلمة عاميّة تعني القصر السعيد أو القصر الذي تُحيط به السعادة.

دار المخزن
قصر المشور السعيد
Royal Palace, Rabat.jpg
 

إحداثيات 34°00′11″N 6°50′03″W / 34.003°N 6.83414°W / 34.003; -6.83414  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
معلومات عامة
نوع المبنى قصر ملكي
العنوان التواركة
القرية أو المدينة الرباط
الدولة  المغرب
سنة التأسيس 1864  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
تاريخ الافتتاح الرسمي 1864 (منذ 157 سنة)
المالك محمد السادس بن الحسن  تعديل قيمة خاصية (P127) في ويكي بيانات
النمط المعماري عمارة إسلامية  تعديل قيمة خاصية (P149) في ويكي بيانات

التاريخعدل

يتميّز دار المخزن في الرباط بمكانته التاريخيّة حيثُ يعدُّ مقر الإقامة الأبرز لمعظم السلاطين والملوك الذي حكموا المغرب في وقتٍ ما وذلك منذ عهدِ السلطان محمد بن عبد الله.[1] شُيّد هذا القصر – ويُعرف كذلك باسمِ الدار – في عام 1864 ليحلّ محل القصرِ القديم وذلك في عهدِ الملك المغربيّ محمد الرابع. لقد كان المغربُ في السابق تحت احتلال فرنسا منذ عام 1912، فأرادَ الفرنسيُّون أن يتمركز السلطان إلى حدٍ كبيرٍ في مكانٍ واحدٍ وبالقربِ من مقرهم الإداري الخاص وذلك من أجل إظهار قبولهِ للنظام الجديد.

على الرغم من أن الملوك المغاربة كان لديهم العديد من المساكنِ والقصور تحت تصرفهم إلّا أن الدولة المغربيّة فضّلت حينما حصلت على استقلالها في عام 1955 الاحتفاظ بدار المخزن ليكون القصر الرئيسي للملك.[2][3] فضَّل بعض الملوك – وخاصة محمد الخامس – القصر الأصغر والمعزول نسبيًا الذي يقعُ بعيدًا عن وسط المدينة لكنّه حافظَ على دار المخزن كمقرٍّ رسمي وإداري له.[2] وبعيدًا عن مكانة هذا القصر التاريخيّة فقد شهد عددًا من الأحداث المُهمّة في حياة بعض أفراد العائلة المالكة المغربية بما في ذلك ولادة الحسن الثاني عام 1929،[4] ومراسم زواج محمد السادس بسلمى بنَّاني عام 2002.[5]

التصميم والبناءعدل

يقعُ القصر في نهاية المشور إلى جانبِ مسجد صغير. زادت شهرة هذا القصر حينما كان أول مكانٍ يستقرّ فيه الملك محمد الخامس إبّان عودته من المنفى عام 1955. يتكوّن القصرُ بالإضافة إلى مساحة المعيشة للملك والعائلة المالكة من أماكن يُرابط فيها الحرس الملكي كما يحتوي مجمع القصر أيضًا على المدرسة المولوية وهي مدرسة لكبار أفراد العائلة المالكة،[6] فضلًا عن مدرسةٍ للطهي،[1] ومكتبة في الطابق الأرضي بُنيت لاحتواءِ مجموعةٍ من مخطوطات الحسن الثاني.[7] هناك حدائق وأراضي واسعة تُحيط بالقصر وقد تأثر تصميمها بالهندسة الفرنسيّة وكذا بالزخارف الهندسيّة الإسلامية.[8]

المراجععدل

  1. أ ب Honnor, Julius (2012). Morocco Footprint Handbook. Footprint Travel Guides. صفحة 276. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب Searight, Susan (1999). Maverick Guide to Morocco. Pelican Publishing Company, Inc. صفحات 169. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Davies, Ethel (2009). North Africa: The Roman Coast. Bucks, UK: Bradt Travel Guides Ltd. صفحة 145. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Reich, Bernard (1990). Political Leaders of the Contemporary Middle East and North Africa: a biographical dictionary. Westport, CT, USA: Greenwood Press, inc. صفحة 221. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Howe, Marvine (2005). Morocco: The Islamist Awakening and Other Challenges. Oxford, UK: Oxford University Press. صفحات 21. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "أسرار المدرسة المولوية". Nichane. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Pinault, David (1992). Story Telling Techniques in the Arabian Nights. Leiden, Netherlands: E. J. Brill. صفحة 139. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Wright, Gwendolyn (1991). The Politics of Design in French Colonial Urbanism. Chicago, USA: The University of Chicago Press. صفحة 95. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)