دار المؤقت

غرفة في مئذنة جامع القرويين في فاس بالمغرب .

دار المؤقت هي برج بني على شكل صومعة بدون قبة بالقرب من جامع القرويين في فاس بالمغرب، وتتتم منه مراقبة أهلة الشهور القمرية وضبط مواقيت الصلاة عند "أهل فاس"، وهي مهمة يقوم بها المؤقت (عالم فلكي).[1] وهي جزء من مواقع التراث العالمي اليونسكو تصنيف منذ سنة 1981.[2]

دار المؤقت
Dar al-Muwaqqit.jpg
دار المؤقت (التي تميزها النافذة المزخرفة فوق الأقواس)، والتي تبدو من فناء القرويين.

الدولة Flag of Morocco.svg المغرب  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات

التاريخعدل

كانت غرفة المؤقت، الضابط المكلف بتنظيم وصيانة الساعات وإيصال مواقيت الصلاة إلى المؤذن.[3] أهم شيء في دار المؤقت هو الساعة المائية في اللجاي. وقد بُنيت بأمر السلطان المريني أبو سالم إبراهيم بن علي (حكم 1359-1361) من قبل المؤقت أبو زيد عبد الرحمن بن سليمان اللجاي (ت 1370). درس اللجاي الرياضيات مع ابن البناء المراكشي في مدرسة العطارين. انهيت الساعة ووضعت في 20 نوفمبر 1361، بعد شهرين من وفاة السلطان.[4]

جُهزت الغرفة بالأسطرلاب وجميع أنواع المعدات العلمية في ذلك العصر للمساعدة في هذه المهمة.[5]

المكانةعدل

 
فناء مسجد القرويين مع مئذنة من القرن العاشر، تُرى من داخل أحد الجناحين السعديين اللذين يعودان إلى القرن السابع عشر. تظهر أيضًا دار الموقت (القرن الرابع عشر) على يسار المئذنة، والتي تتميز بنافذة فوق رواق الأقواس.

وتعد دار المؤقت واحدة من بين المؤسسات العتيقة بفاس التي شملها برنامج إعادة التأهيل، وبدار المؤقت متحف صغير تعرض فيه أدوات فلكية مغربية وعربية تعكس الاهتمام الذي كانت تحظى به عملية ضبط المواقيت والفصول في الثقافة الإسلامية.[1]

رُمم برج دار المؤقت ضمن عملية ترميم وصيانة الأبراج والأسوار المتواجدة بعدة مناطق بمدينة فاس في إطار برنامج ترميم المعالم التاريخية بالمدينة العتيقة لفاس تحت إشراف الملك محمد السادس والتي انطلقت شهر مارس من سنة 2013 وتكلفت بإنجازه وكالة التنمية ورد الاعتبار لفاس.[6] وقد أشرف الملك على افتتاحها في 14 يونيو 2016.[7]

المراجععدل

  1. أ ب "ربورتاج: مرصد تقليدي لمراقبة أهلة الشهور وتحديد مواعيد الصلاة.. تعرف على دار المؤقت بفاس". 2M. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Centre, UNESCO World Heritage. "Medina of Fez". UNESCO World Heritage Centre (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Renaud, H. P.-J. "Astronomie et Astrologie marocaine", in: Hesperis XXIX, 1942 pp. 41 -63
  4. ^ "La clepsydre d'Al Lajaï 763/1361" في Mémorial du Maroc (باللغة الفرنسية). 3. صفحات 66–69. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Henri Terrasse; Gaston Deverdun (1968). La Mosquée al-Qaraouiyin à Fès; avec une étude de Gaston Deverdun sur les inscriptions historiques de la mosquée (باللغة الفرنسية). باريس: Librairie C. Klincksieck. مؤرشف من الأصل في 6 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "الأبراج والأسوار التاريخية بمدينة فاس تستعي جبهاءها بعد عمليات ترميم واسعة". أحداث.أنفو. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "مدينة فاس.. الحاضرة الألفية المغربية تفخر بتثمين آثارها". جريدة البشاير. 20 يونيو 2016. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجيةعدل

انظر أيضًاعدل