افتح القائمة الرئيسية

دار القرآن الكريم والسنة (فلسطين)

N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2014)

دار القرآن الكريم والسنة في غزة، تأسست بعد مبادرة فئة من الدعاة في عام 1412هـ - 1992م بتأسيس دار القرآن الكريم والسنة ضمن دوائر الجمعية الإسلامية بغزة، بهدف تحفيظ كتاب الله وتعليم أحكام تلاوته وتجويده ونشر السنة النبوية المطهرة. فبدأت تشق طريقها بفتح مراكز التحفيظ، وعقد دورات التلاوة والتجويد المختلفة، رغم وعورة الطريق وقلة الإمكانات.

محتويات

النشأةعدل

وفي عام 1415هـ - 1995م كانت لدار القرآن الكريم والسنة انطلاقة جديدة بعد أن منحتها وزارة الداخلية الفلسطينية ترخيصاً مستقلاً- كجمعية عثمانية خيرية- تحت رقم (4006)، فأصبحت الدار مستقلة في إدارتها وهيئاتها العاملة، فانطلقت بهمة وعزيمة عالية، تُرسِّخ الإيمان في قلوب أبناء الشعب الفلسطيني؛ لتؤكد رسالتها في نشر القرآن الكريم والسنة المطهرة، فأنشأت حلقات ومراكز ومدارس جديدة لتحفيظ القرآن الكريم في جميع أنحاء قطاع غزة، وطورت أساليبها في خدمة الكتاب والسنة، وابتكرت المشاريع المختلفة في هذا المجال، حتى غدت منارة تشعّ بالنور على قطاعنا الحبيب، ويسترشد بها كل من أراد الخوض في غمار خدمة الكتاب والسنة.[1]

الأهدافعدل

تهدف دار القرآن الكريم والسنة إلى تحقيق ما يأتي:

  1. إنشاء جيل قرآني متميز ورائد، يتربى على موائد القرآن الكريم والسنة النبوية.
  2. إرجاع الناس لمصدر عزهم ومجدهم وفلاحهم في الدنيا والآخرة؛ ألا وهو القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.
  3. ربط المسلمين بكتاب الله، وتنوير بصائرهم به, وتعظيمه في نفوسهم.
  4. الحثّ على التخلق بأخلاق القرآن والتأدب بآدابه.
  5. معالجه ضعف المسلمين في قراءة القرآن الكريم، وذلك من خلال إقامة دورات في أحكام التلاوة برواية حفص عن عاصم والقراءات المختلفة.
  6. تعريف المسلمين بالسنة المطهرة وعلومها.
  7. تمكين طلاب العلم من حفظ كتاب الله تعالى كاملاً وسنة نبيه المصطفى r في فترة زمنية محددة، وفق برامج متكاملة.
  8. رعاية حفظة القرآن الكريم من حيث: تثبيت حفظهم للقرآن الكريم، والارتقاء بهم علمياً وتربوياً.
  9. العناية والاهتمام بأصحاب الأصوات النّدية، وصقل مواهبهم ليكونوا قراء فلسطين.[2]

الرسالةعدل

المساهمة في نشر ثقافة حفظ القرآن الكريم والسنة؛ ليصبح في كل بيت حفاظ نسمو بأخلاقهم، وثقافتهم وتزكية نفوسهم, وتنمية مهاراتهم؛ ليكونوا أكثر فعالية وإيجابية في المجتمع.[3]

مجلس الإدارةعدل

يتكون مجلس الإدارة العام لدار القرآن الكريم والسنة من كلاً من:[4]

1. د. عبدالرحمن يوسف الجمل رئيس مجلس الإدارة – رئيس قسم القراءات

2. د. نسيم شحدة ياسين نائب رئيس مجلس الإدارة

3. د. عبد السميع خميس العرابيد رئيس دائرة التحفيظ

4. د. عبد الكريم حمدي الدهشان رئيس دائرة منتدى الحفاظ

5. د. عبد الله أبو جربوع رئيس دائرة العلاقات العامة

6. د. خالد أبو ندى رئيس دائرة الرياض

7. أ .نصر الدين حمدي مدوخ أمين الصندوق

8. أ. هاني راشد سليم أمين السر

9. أ. زكريا شحادة رئيس دائرة السنة

10. أ. وائل عبد الهادي سلوت رئيس دائرة المشاريع

11. أ. مازن النجار عضو

مصادر ومراجععدل