افتح القائمة الرئيسية

داء غابة كياسانور

مرض يصيب الإنسان

الانتقالعدل

هنالك عدد كبير من الحيوانات التي تمثل مستودعا طبيعيا للمرض مثل النيص والجرذ والسنجاب والفئران والزبابات.[2] وتمثل القرموشة المؤنفة الأشواك (قرموشة مؤنفة الأشواك) ناقلا للمرض، وهو من أنواع القراد. ينتقل المرض للإنسان عن طريق لدغات حوريات القراد.

الإصابةعدل

معدل انتشار المرض 2-10٪، ويصيب المرض 100-500 فرد سنويا.[1]

تشمل الأعراض حمى شديدة وصداع في مقدمة الرأس، ثم تتلوها أعراض نزف. يحدث النزف من الأنف والحلق واللثة ونزف من الجهاز الهضمي.[2]

يشفى الشخص المصاب بعد أسبوعين من الإصابة، لكن فترة النقاهة تستمر عادة فترة أطول، وقد تستمر لعدة أشهر. تظهر أعراض ضعف العضلات وألم عام خلال هذه الفترة ويعجر الشخص المصاب عن ممارسة نشاطات بدنية.

الوقاية والعلاجعدل

اللقاح وسيلة الوقاية، بالإضافة لاستخدام وسائل أخرى مثل الملابس الواقية ومكافحة القراد والبعوض. يتوفر حاليا لقاح موهن حي.

العلاجات غير متوفرة.

انظر أيضًاعدل

مصادرعدل

  1. أ ب EA Gould؛ T Solomon (February 9, 2008). "Pathogenic flaviviruses". The Lancet. 371 (961): 500–509. ISSN 0140-6736. PMID 18262042. doi:10.1016/S0140-6736(08)60238-X. 
  2. أ ب Gerhard Dobler (27 January 2010). "Zoonotic tick-borne flaviviruses". Veterinary Microbiology. 140 (3–4, Zoonoses: Advances and Perspectives): 221–228. ISSN 0378-1135. PMID 19765917. doi:10.1016/j.vetmic.2009.08.024. 
 
هذه بذرة مقالة عن مرض أو وبائياته أو مواضيع متعلقة بذلك بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.