الخيال الطبي هو خيال تتناول أحداثه مستشفى أو طاقم إسعاف أو أي بيئة طبية. وينتشر بشكل كبير على شاشة التلفاز، وخاصة بهيئة دراما طبية، إضافة إلى الروايات.

يُعتبر تصوير المؤسسات الطبية وموظفيها مهمًا بسبب تأثيره على تصور نظرائهم الحقيقيين، ولدوره في التعليم الطبي.[1][2][3] فمن خلال التجارب الشخصية أو الجماعية مع أمراض معينة ومؤسسات طبية وعاملين في مجال الصحة، يمكن للجمهور أن يرتبط بالمواقف المصورة في الخيال الطبي، ما يدعم نجاح هذا النوع. تتطلب رؤية هذه الأعمال درجة من الواقعية من أجل «تجنب التفسيرات الخاطئة أو الأفكار الخاطئة عن الممارسة المؤسسية أو المهنية الطبية».[1][4]

تسمح أعمال الخيال الطبي «بعرض ومناقشة المعضلات الأخلاقية التي لا تُطرح في كثير من الأحيان لأسباب تتعلق بالصلاحية أو الإحراج أو الخوف من العقاب» في المجتمع العلمي.[5]

مستشفى بيبي لاند العام هو نوع مختلف من الخيال في شكل مبنى فعلي، حيث تؤدى أدوار الولادة والتبني على دمى كابيج باتش كيدس في مستشفى سابق جرى تحويله.[6][7][8]

يشير المصطلح أيضًا إلى الطب السردي - القصص التي كتبها العاملون الطبيون للمساعدة في تعزيز التعاطف وإضفاء الطابع الإنساني على ممارسة الطب.[9]

التاريخ عدل

بالنظر إلى أهمية الشفاء والتحولات الجسدية في الأدب العام نفسه، يمكن القول إن تاريخ الخيال الطبي يمتد إلى الحضارة اليونانية متمثلًا بأسقليبيوس، إله الطب اليوناني القديم. في الأسطورة، وفي الفهم العام اليوناني الشعبي، قيل إن الإله يشفي الأفراد من خلال كهنة معبده.[10]

من الأمثلة الأكثر شهرة للخيال الطبي في الدراماتورج مسرحية المريض الوهمي، التي كتبها موليير. تركز المسرحية الكوميدية الساخرة على مهنة الطب وتُظهر قصور شخصيتها الرئيسية. تسخر المسرحية من مجتمع باريس في أواخر القرن 17، وتحديدًا البرجوازية، وتُعتبر عمومًا قطعة من التعليق الاجتماعي الثاقب.[11]

يمكن العثور على أحد الأمثلة على الخيال الطبي، إن لم يكن أقدمها، في رواية فرانكشتاين لماري شيلي. تتناول الرواية الخلق البغيض للدكتور فيكتور فرانكشتاين، إذ تحاول الشخصية التحايل على الموت من خلال خلق الحياة. يستكشف نص الخيال الطبي هذا الكثير من الموضوعات الأخلاقية، مثل دور الطبيب في حفظ الحياة، وأخلاقيات محاولة خلق الحياة بطرق غير طبيعية، والتطرف المنطقي للعب دور الله.

أظهرت مدونة في عام 1889 في المجلة الطبية البريطانية تحولًا اجتماعيًا في إنجلترا إذ بدأ الأطباء في اكتساب مكانة أعلى في المجتمع، وعُكست الممارسة التاريخية للسخرية من الممارسين الطبيين من خلال أعمال مؤلفين مثل لورانس ستيرن وهنري فيلدينغ وتوبياس سموليت.[12] وبعد أربع سنوات، شاركت المجلة نفسها في التشكيك في الدقة الطبية في أعمال الخيال الطبي، بدءًا من الاستشهاد بطلب من مارك توين لإلقاء محاضرة في الكيمياء أمام الجمعية الملكية، تلاه تشريح سريع لمختلف المغالطات الطبية في الأعمال الخيالية المعاصرة في ذلك الوقت.[13]

شهد العقد الأول من القرن العشرين صعود «رواية الطبيب» بوصفها نوع فرعي أدبي، وهي في حد ذاتها مجموعة فرعية من الخيال الطبي أو مرادف له.[14]

يناقش كتاب صدر عام 2009 بعنوان «الأطباء في الخيال: دروس من الأدب» الممارسين الطبيين بين أواخر القرن الثاني عشر وأوائل القرن الحادي والعشرين، بما في ذلك تحليلات صغيرة لفتراتهم الزمنية.[15]

الانتقاد عدل

أثار العاملون الطبيون مخاوف بشأن عدم الدقة الموجودة في الدراما الطبية، مشيرين إلى توقعات غير واقعية يمكن أن تطرحها على المشاهدين فيما يتعلق بسرعة الاستجابة والعلاج غير التقليدي في غرف الطوارئ.[16] وتفاقمت هذه القضايا بسبب تصوير السلوك غير المهني في برامج مثل هاوس (مسلسل تلفزيوني)، والتي إلى جانب تصوير إجراءات طبية غير صحيحة، يمكن أن تؤثر سلبًا على طلاب الطب. ومع ذلك، يجادل النقاد والمدربون بأن هذه الحلقات يمكن استخدامها في البيئات الأكاديمية لتعزيز المناقشات حول الأخلاقيات وسوء الممارسة والعلاقات المناسبة بين الطبيب والمريض.[17]

فيما يتعلق بالروايات الطبية، وُجهت انتقادات مماثلة للحريات الفنية وعدم الدقة، ولكن مع ذلك، فإن الأدب قد يزيد من الاهتمام بالمجال الطبي وتاريخه.[18] وجّه الانتباه إلى استخدام الخيال بوصفه أداة مفيدة لعلماء الأخلاقيات الحيوية لفهم السلوك غير النمطي والإجرامي، مثل جرائم القتل التي ارتكبها القاتل المتسلسل هارولد شيبمان.[19]

الأنواع الفرعية عدل

  • تحتوي الروايات الرومانسية على فئة فرعية مستقلة في الطب، تُسمى الرومانسية الطبية، ولها بيئاتها وشخصياتها الخاصة.[20]
  • رواية الطبيب.[20]
  • جريمة أو مؤامرة طبية.
  • خيال البحوث الطبية.[20]
  • الإثارة الطبية.
  • كوميديا طبية.
  • الطب النفسي في الخيال.[21][22]
  • الخيال العلمي الطبي.
  • الشعر الطبي.

المراجع عدل

  1. ^ أ ب Comelles، Josep M.؛ Brigidi، Serena (2014). "Fictional encounters and real engagements: the representation of medical practice and institutions in Medical TV shows". Actes d'història de la ciència i de la tècnica. ج. 7 ع. 7: 17–34. DOI:10.2436/20.2006.01.182. مؤرشف من الأصل في 2022-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-06.
  2. ^ Stinson، Mary Elizabeth؛ Heischmidt، Kenneth (2012). "Patients' perceptions of physicians: a pilot study of the influence of prime-time fictional medical shows". Health Marketing Quarterly. ج. 29 ع. 1: 66–81. DOI:10.1080/07359683.2012.652579. PMID:22416926. S2CID:13483705.
  3. ^ Hoffman، Beth L.؛ Hoffman، Robert؛ Wessel، Charles B.؛ Shensa، Ariel؛ Wood، Michelle S.؛ Primack، Brian A. (2018). "Use of fictional medical television in health sciences education: a systematic review". Advances in Health Sciences Education. ج. 23 ع. 1: 201–216. DOI:10.1007/s10459-017-9754-5. PMID:28083814. S2CID:46842723.
  4. ^ Collee، John (10 أبريل 1999). "Medical fiction: Should be accurate, but need not be didactic". British Medical Journal. ج. 318 ع. 7189: 955–956. DOI:10.1136/bmj.318.7189.955. PMC:1115404. PMID:10195950.
  5. ^ Djerassi، Carl (11 يونيو 1998). "Ethical discourse by science-in-fiction" (PDF). Commentary. Nature. ج. 393 ع. 6685: 511–513. Bibcode:1998Natur.393..511D. DOI:10.1038/31088. PMID:9634224. S2CID:4778534. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2022-02-17. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-17.
  6. ^ "Cleveland's Cabbage Patch Kids turn 25". AccessNorthGA.com. 7 سبتمبر 2008. مؤرشف من الأصل في 2022-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-31.
  7. ^ Williams، Joy (2001). "The Case Against Babies". في Ratner، Rochelle (المحرر). Bearing Life: Women's Writings on Childlessness. Feminist Press. ص. 78–79. ISBN:1-55861-275-0.
  8. ^ Vollmer، Matthew (2014). "This World Is Not Your Home". Ploughshares. ج. 40 ع. 4: 127–140. DOI:10.1353/plo.2014.0067. hdl:10919/107207. S2CID:161722863.
  9. ^ Johna، Samir؛ Rahman، Simi (2011). "Humanity before Science: Narrative Medicine, Clinical Practice, and Medical Education". The Permanente Journal. ج. 15 ع. 4: 92–94. DOI:10.7812/TPP/11-111. ISSN:1552-5767. PMC:3267572. PMID:22319427.
  10. ^ Hart، Gerald D. (30 يناير 1965). "Asclepius, God of Medicine". Canadian Medical Association Journal. ج. 92 ع. 5: 232–236. ISSN:0008-4409. PMC:1927741. PMID:14246298.
  11. ^ Learning, Gale, Cengage (2016). A Study Guide for Moliere's "The Imaginary Invalid" (بالإنجليزية). Gale, Cengage Learning. ISBN:978-1-4103-4927-9. Archived from the original on 2023-03-30.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  12. ^ "Medical Men In Fiction. I". The British Medical Journal. ج. 1 ع. 1478: 953–955. 1889. ISSN:0007-1447. JSTOR:20219496. مؤرشف من الأصل في 2022-03-02.
  13. ^ "Medicine In Fiction". The British Medical Journal. ج. 2 ع. 1644: 32–33. 1892. ISSN:0007-1447. JSTOR:20246666. مؤرشف من الأصل في 2022-03-02.
  14. ^ Scott, Phillip A. (1992). The Medical Research Novel in English and German, 1900-1950 (بالإنجليزية). Popular Press. ISBN:978-0-87972-552-5. Archived from the original on 2023-03-30.
  15. ^ "Doctors in Fiction: Lessons from Literature". medhum.med.nyu.edu. مؤرشف من الأصل في 2022-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-23.
  16. ^ Manfredini, R. (23 Oct 1999). "Medical fiction could be misleading". BMJ (بالإنجليزية). 319 (7217): 1132. DOI:10.1136/bmj.319.7217.1132. ISSN:0959-8138. PMC:1116913. PMID:10531115.
  17. ^ Weaver، Roslyn؛ Wilson، Ian (1 يناير 2011). "Scrubs, House, Grey's Anatomy: are medical students learning bad habits?". Faculty of Science, Medicine and Health - Papers: Part A: 1–4. مؤرشف من الأصل في 2022-08-08.
  18. ^ Spray, Ms (5 Dec 2019). "A novel approach to the history of medicine: a look at the relationship between fiction and medical history". Journal of the Royal College of Physicians of Edinburgh (بالإنجليزية). 49 (4): 336–343. DOI:10.4997/JRCPE.2019.418. PMID:31808465. S2CID:208744047. Archived from the original on 2022-12-04. Retrieved 2021-04-23.
  19. ^ Hurwitz، Brian (2015). "Medical humanities and medical alterity in fiction and in life". Journal of Medical Ethics. ج. 41 ع. 1: 64–67. DOI:10.1136/medethics-2014-102300. ISSN:0306-6800. JSTOR:43283227. PMC:5146638. PMID:25516938.
  20. ^ أ ب ت Scott, Philipp A. (1992) The medical research novel in English and German, 1900-1950. Popular Press, (ردمك 0-87972-552-4)
  21. ^ Surawicz، Borys؛ Jacobson، Beverly (2009). "Novel Psychiatrists". Doctors in Fiction: Lessons from Literature. Radcliffe Publishing. ISBN:978-1-84619-328-6.
  22. ^ Brandell، Jerrold R.، المحرر (2004). Celluloid Couches, Cinematic Clients: Psychoanalysis and Psychotherapy in the Movies. Albany: State University of New York Press. ISBN:0-7914-6081-9.