خوسيه دي إيرموسييا

مهندس معماري إسباني

خوسيه دي إيرموسييا ساندوبال (بالإسبانية: José de Hermosilla)‏ معماري ومهندس عسكري إسباني،[3] وُلد في ييرينا بمقاطعة بطليوس عام 1715. كان واحدًا من أهم المعماريين في القرن الثامن عشر، جنبًا إلى جنب مع كل من فرانثيسكو ساباتيني وخوان دي بييانويبا وبينتورا رودريجيث. كتب مُؤلفًا عن العمارة المدينة. وتُوفي في ليجانيس في 21 يونيو عام 1776.

خوسيه دي إيرموسييا
خوسيه دي إيرموسييا ساندوبال
معلومات شخصية
الميلاد 12 مايو 1715[1]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
ييرينا بمقاطعة بطليوس
الوفاة 21 يونيو 1776 (61 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
ليجانيس
مكان الدفن  إسبانيا
مواطنة  إسبانيا
الجنسية  إسبانيا
الديانة كاثوليكية
عضو في الأكاديمية الملكية للفنون الجميلة في سان فرناندو  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة مهندس معماري
اللغات الإسبانية[2]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل عمارة  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات

حياتهعدل

بدأ مسيرته المهنية كمهندس عسكري، برتبة نقيب. بدأ عمله كرسام لتنفيذ قصر مدريد الملكي. وخلال هذه الأعمال، قرر فرناندو السادس منحه التقاعد في روما عام 1747 بفضل تدخل الوزير خوسيه دي كارباخال إيه لانكاستر وأخيه إجناثيو إيرموسييا. حل محل خوان دي بييانويبا، الذي حاز المنصب لجدارته، إلا أنه تنحى عنه لأسباب شخصية. وعند انتقاله إلى روما، تعرف إلى المعماري البابوي فرديناندو فوجا، الذي استمد منه تأثيرات كثيرة. وبعد عودته إلى روما عام 1751، استكمل مجددًا أعمال القصر الملكي تحت قيادة خوان باوتيستا ساتشتي. وشارك في الأنشطة الأولى للأكاديمية الملكية للفنون الجميلة في سان فرناندو، التي تم إنشائها حديثًا وعمل أستاذًا للهندسة الرياضية. وأثناء وجوده في العملية التعليمية، كتب مقالًا عن الهندسة الرياضية بالتعاون مع بينتورا رودريجيث. وفي عام 1752، عُين مديرًا لقسم العمارة بالأكاديمية. وطبعت هذه الأكاديمية المجلدين عن الأثار العربية في غرناطة وقرطبة والتي سُجلت وُفق الرسومات الخاصة به.

في 1756، تنازل دي إيرموسييا عن المناصب الأكاديمية ليتفرغ لعمله كمهندس عسكري. ويشارك في الحملة ضد البرتغال في عام 1762 بناء على أوامر من القائد ماثيدا.

وبتكليف من الملك فرناندو السادس، أسس المستشفى العام الجديد،[4] التي تقع في شارع سانتا إيزابيل، وهو المكان الذي يشغله في الوقت الحالي متحف الملكة صوفيا، والتي بدأت أعمالها عام 1750. واستمرت أعمال بناء المستشفى حتى عام 1768. ولعله البناء الأكثر تعبيرًا ومعنى لهذا المعماري هو كلية سان بارتولوميه في سلامنكا، التي بدأت أعمال البناء بها عام 1760، والذي تم اعتباره كقصر أثري يسبقه رواق به أعمدة كلاسيكية. هو واحد من المباني القليلة في سلامنكا التي تتميز بالطراز الكلاسيكي الإسباني الحديث

انظر ايضًاعدل

مصادرعدل

  1. ^ مُعرِّف المكتبة الوطنية لإسبانيا (BNE): http://datos.bne.es/resource/XX1116144 — باسم: José de Hermosilla y Sandoval — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. ^ Identifiants et Référentiels — تاريخ الاطلاع: 8 مايو 2020 — الناشر: الوكالة الفهرسة للتعليم العالي
  3. ^ Records 1-13 of 13 To search Author Hermosilla y Sandoval, José de (1715-1776) نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Muñoz Alonso, Mª Dolores (2010). De hospital a museo : las sucesivas transformaciones de un hospital inacabado ; el Hospital General de Madrid (Primera edición). Madrid: Tesis Doctoral, E.T.S. Arquitectura (UPM)