افتح القائمة الرئيسية

د.خليل إسماعيل إبراهيم الحية (أبو أسامة) (ولد بغزة،في الخامس من نوفمبر عام 1960م ) سياسي فلسطيني، ونائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة المقاومة الإسلامية حماس، وعضو المكتب السياسي للحركة، ونائب رئيس الحركة في قطاع غزة، ورئيس المكتب الاعلامي لحركة حماس، وأحد قادتها. تعرض لعدة محاولات إغتيال، واستشهد على إثر هذه المحاولات 19 شخصاً من عائلته .

خليل الحية
معلومات شخصية
الميلاد 1960 (العمر 59 سنة)
غزة ،  فلسطين
الجنسية فلسطيني
الديانة مسلم، أهل السنة والجماعة
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامعة الإسلامية (غزة)  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة عضو المكتب السياسي لحركة حماس. رئيس المكتب الاعلامي لحركة حماس نائب بالمجلس التشريعي الفلسطيني
الحزب حركة المقاومة الإسلامية (حماس)

أسرتهعدل

متزوج وله سبعة من الأولاد، استشهد اثنين منهم وهما الشهيد القائد أسامة الحية والشهيد حمزة الحية .

نجله الشهيد حمزة الحيةعدل

ابنه حمزة خليل الحية كان مسئول الوحدة المدفعية في كتيبة الشجاعية في كتائب القسام حتى استشهاده في صباح الخميس 28-2-2008م صلى الفجر جماعة وطلب نية الصيام، وبعد ذلك خرج إلى مهمة جهادية في جنوب قطاع غزة لإطلاق دفعة من الصواريخ على إحدى المغتصبات الصهيونية، برفقة الشهيد القائد القسامي "جواد طافش" والشهيد القسامي المجاهد "رامي خليفة" فأثناء تجهيزهم الصواريخ قامت طائرات الاحتلال "الزنانة" برصدهم واطلاق صاروخاً عليهم فأصابهم اصابة مباشرة، فاستشهد على الفور وهو صائم.[1]

الدراسةعدل

في سجن الاحتلال الصهيونيعدل

سجن لمدة ثلاثة سنوات في بداية التسعينات من القرن الماضي.

محاولات اغتيالهعدل

حاولت إسرائيل اغتياله لكنه نجى عام 2007، حيث قدّر الله انه لم يكن موجودا في مكان الغارة، استشهد 7 اشخاص من افراد عائلته نتيجة هذا العدوان البشع. ثم حاولت مرة اخرى عام 2014 في الحرب على غزة وفشلت واستشهد عدد من عائلته .

اليهود يقتلون 19 من عائلتهعدل

استشهد سابقاً نجله حمزة، ثم استشهد ابنه الأكبر وزوجته وثلاثة من أطفاله ، في معركة العصف المأكول، حيث استهدفت المدفعية الإسرائيلية فجر يوم الأحد 20/7/2014 منزل نجله أسامة الحية في حي الشجاعية شرقي غزة، ما أدى إلى استشهاده وزوجته هالة صقر أبو هين، وأطفاله خليل وامامة وحمزة.[2]

في خرق واضح للمواثيق الدولية التي ضمنت الحصانة الدبلوماسية للنواب في المجلس التشريعي.[3]

رد فعلهعدل

حمّل الحية في تصريح صحفي صدر عنه، ما وصفه "الصمت العربي المريب" المسؤولية تجاه "مجازر سكان غزة".

وقال الحية، في معرض نعيه لعدد من أبناء عائلته الذين استشهدوا في مجزرة حي الشجاعية اليوم "نعدكم بالنصر المؤزر ودماء أبنائي من عائلة الحية وعائلات الشجاعية والشعب الفلسطيني لن تذهب هدرا وستقربنا من لحظة الانتصار"[4]

الوظيفة الحاليةعدل

الوظائف السابقةعدل

  • عمل معيدا في كلية اصول الدين بالجامعة الإسلامية 1984.
  • نائب رئيس مجلس طلاب الجامعة الإسلامية 1981.
  • نائب رئيس نقابة العاملين في الجامعة الإسلامية 1985
  • رئيس نقابة العاملين في الجامعة الإسلامية 2001
  • عميد شؤون الطلبة بالجامعة الإسلامية عام 2001[5]

في الحرب على غزة 2014عدل

كان جزءاً هاماً من حركة حماس التي دافعت عن غزة والأمة الإسلامية في الحرب، ثم تم استهداف منزله من سلاح الجو الإسرائيلي في محاولة لاغتياله، مما ادى لاستشهاد 4 من عائلته. ثم شارك بالوفد المفاوض بالقاهرة.[6]

روابط خارجيةعدل

مراجععدل