افتح القائمة الرئيسية

الخلود البيولوجي هي الحالة التي يكون فيها معدل الوفيات من الشيخوخة إما مستقر أو يتناقص. أنواع مختلفة من وحيدات الخلية و متعددة الخلايا، وأيضا بعض الفقاريات ، تصل لهذه الحالة عبر وجودها أو بعد أن تعيش فترة طويلة بما يكفي. المخلوق البيولوجي الخالد يمكن أن يموت من وسيلة أخرى غير الشيخوخة ، مثل الاصابة أو المرض.

المصطلح يستخدم أيضا من قبل علماء الأحياء لوصف الخلايا التي لا تخضع لحد هايفليك (وهو عدد المرات التي يمكن أن تنقسم فيه الخلية البشرية قبل أن تتوقف)

محتويات

الكائنات الحيةعدل

بعض البكتيريا والخميرةعدل

العديد من الكائنات وحيدة الخلية تتقدم بالعمر مع مرور الوقت ، فتنقسم ببطء أكثر وتموت في نهاية المطاف. الانقسام غير المتماثل في البكتيريا و الخميرة أيضا يتقدم بالعمر. ومع ذلك ، الانقسام المتماثل في البكتيريا و الخميرة يمكن أن تصل إلى حالة الخلود البيولوجي في ظروف النمو المثالية.[1] في هذه الظروف ، عندما تنقسم الخلية بشكل متماثل لإنتاج اثنتين من الخلايا فإن عملية الانقسام الخلوي تمكن الخلية من العودة إلى حالة الشباب. ومع ذلك ، إذا انتجت الخلية الام بشكل غير متماثل خلية اخرى فقط الخلية الجديدة تعود إلى حالة الشباب -  الخلية الأم سوف تتقدم بالعمر وتموت بالنهاية. بطريقة مماثلة الخلايا الجذعية و الأمشاج يمكن اعتبارها "خالدة".

هيدراعدل

 
هيدرا

هيدرا هي جنس من شعبة اللاسعات . كل اللاسعات يمكن أن تتجدد ، مما يسمح لهم بالتعافي من الاصابة و التكاثر لاجنسيا. الهيدرا حيوان يعيش في المياه العذبة الحيوانات تمتلك التماثل الاشعاعي وخلايا مابعد الانقسامية . كل خلايا الهيدرا تنقسم باستمرار [بحاجة لمصدر] وقد اقرأن الهيدرا لا تصل لمرحلة الشيخوخة, و, على هذا النحو, هي خالدة بيولوجيا. في الدراسة استغلريق أربع سنوات 3 أفواج من الهيدرا لم تظهر زيادة في الوفيات مع تقدم العمر. فمن الممكن أن هذه الحيوانات تعيش حياة طويلة جدا ، باعتبار أنها تصل إلى مرحلة النضج في 5 إلى 10 أيام.[2] إلا أن هذا لا يفسر كيف ان الهيدرا تستطيع الحفاظ باستمرار على طول التيلومير .

محاولات هندسة الخلود البيولوجي في البشرعدل

على الرغم من أن فرضية أن الشيخوخة البيولوجية يمكن وقفها أو عكسها من المنظور التكنولوجي لا تزال مثيرة للجدل ، [3] حاليا يجري البحث في تطوير التدخلات العلاجية .[4] من بين أهم المحركين للتعاون الدولي في هذا البحث هي مؤسسة أبحاث SENS الغير ربحية تروج لعدد من ما تدعي أنها مسارات بحثية التي قد تؤدي إلى هندسة تضاءل تقدم العمر في البشر.[5]

في عام 2015 ، إليزابيث باريش ، الرئيس التنفيذي لشركة BioViva, علاجت نفسها باستخدام العلاج الجيني ، بهدف وقف الشيخوخة وايضا عكسها.[6] من ذلك الحين ذكرت أنها بنشاط أكبر ، ولكن دراسة طويلة الأجل لهذا العلاج لا زالت مستمرة. [بحاجة لمصدر]

في أوائل عام 2017 ، علماء من جامعة هارفارد برئاسة عالم الأحياء ديفيد سنكلير أعلنت أنها اختبرت مركب يسمى NAD+ على الفئران بنجاح  هذا المركب يقوم بعكس عملية شيخوخة الخلايا و يمكن أن يحمي الحمض النووي من الضرر في المستقبل.[7] "خلايا الفأر العجوز والفأر الشاب لا يمكن تمييزها عن بعضها" نقلا عن ديفيد. التجارب البشرية ستبدأ كما يتوقع الفريق خلال 6 أشهر في مستشفى بريغهام والنساء في بوسطن[بحاجة لمصدر]

المراجععدل

  1. ^ Current Biology: Volume 23, Issue 19, 7 October 2013, Pages 1844–1852 "Fission Yeast Does Not Age under Favorable Conditions, but Does So after Stress."
  2. ^ Martínez، Daniel E. (1998). "Mortality patterns suggest lack of senescence in Hydra" (PDF). Elsevier Science Inc. Elsevier Science Inc. 33 (3): 217–225. PMID 9615920. doi:10.1016/S0531-5565(97)00113-7. 
  3. ^ Holliday، Robin (April 2009). "The extreme arrogance of anti-aging medicine". Biogerontology. 10 (2): 223–228. PMID 18726707. doi:10.1007/s10522-008-9170-6. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2013. 
  4. ^ "Rejuvenation Research". Mary Ann Liebert, Inc. مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2018. 
  5. ^ "A Reimagined Research Strategy for Aging". SENS Research Foundation. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2013. 
  6. ^ "A Tale of Do-It-Yourself Gene Therapy". 
  7. ^ "Harvard scientists pinpoint critical step in DNA repair, cellular aging". Harvard Gazette (باللغة الإنجليزية). 2017-03-23. مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2017.