افتح القائمة الرئيسية

أبو محرز خلف بن حيان من علماء البصرة في اللغة والنحو. مولى بلال بن أبي بردة، حمل عنه ديوانه أبو نواس، وتوفي في حدود سنة 180 هـ. وكان راوية ثقة علاّمة. يوجد شارع بالكويت في محافظه الجهراء يحمل اسم خلف الأحمر.كمايوجد في مدينة حمص في حي القرابيص شارع باسمه أيضا. واشتهر أنه كان ينحل الشعر، بمعنى يقول الشعر على طريقة القدماء ثم ينسب ما يقوله لهم.[1][2]

خلف الأحمر
معلومات شخصية
الحياة العملية
المهنة لغوي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

قال الصفدي - المتوفى سنة 764 هـ - في كتابه الوافي بالوفيات في ترجمة خلف الأحمر: "خلف الأحمر الشاعر صاحب البراعة في الآداب، يكنى أبا محرز، مولى بلال بن أبي بردة، حمل عنه ديوانه أبو نواس، وتوفي في حدود الثمانين ومائة. وكان راوية ثقة علاّمة، يسلك الأصمعي طريقه ويحذو حذوه حتى قيل: هو معلِّم الأصمعي، وهو والأصمعي فتَّقا المعاني، وأوضحا المذاهب، وبيَّنا المعالم، ولم يكن فيه ما يعاب به إلا أنه كان يعمل القصيدة يسلك فيها ألفاظ العرب القدماء، وينحلها أعيان الشعراء، كـ أبي داود، والإيادي، وتأبَّط شراً، والشنفرى وغيرهم، فلا يفرَّق بين ألفاظه وألفاظهم، ويرويها جلَّة العلماء لذلك الشاعر الذي نحله إيّاها، فمّما نحله تأبَّط شرّاً وهي في الحماسة من الرمل:

إنّ بالشِّعب الذي دون سلعٍ لقتيلاً دمه لا يطلُّ

ومما نحله الشنفرى القصيدة المعروفة بلامية العرب وهي من الطويل:

أقيموا بني أمي صدور مطيِّكم فإني إلى قومٍ سواكم لأميل

قال خلف الأحمر: أنا وضعت على النابغة القصيدة التي منها: من البسيط

خيل صيامٌ وخيلٌ غير صائمةٍ تحت العجاج وأخرى تعلك اللُّجما

مراجععدل

  1. ^ الأحمر، خلف. "خلف الأحمر, عالم الأدب - اقتباسات من الشعر العربي والأدب العالمي". عالم الأدب - اقتباسات من الشعر العربي والأدب العالمي. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2018. 
  2. ^ "ص124 - كتاب في تاريخ الأدب الجاهلي - خلف الأحمر - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2018. 

انظر أيضاًعدل