Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (ديسمبر 2017)

خُلدة، قرية فلسطينية مهجرة تقع على بعد 12 كيلومتر (7.5 ميل) إلى الجنوب من الرملة في فلسطين الانتدابية.[3] احتلت القرية في تاريخ 6 نيسان/ أبريل من عام 1948 على يج القوات العسكرية الصهيونية.[4]

خُلدة
خُلدة على خريطة فلسطين الانتدابية
خُلدة
خُلدة
معنى الاسم خلدة[1]
القضاء الرملة
الإحداثيات 31°54′07.55″N 34°56′51.40″E / 31.9020972°N 34.9476111°E / 31.9020972; 34.9476111إحداثيات: 31°54′07.55″N 34°56′51.40″E / 31.9020972°N 34.9476111°E / 31.9020972; 34.9476111
شبكة فلسطين 145/145
السكان 280 (1945)
تاريخ التهجير 6 نيسان/ أبريل 1948[2]
سبب التهجير هجوم عسكري من قبل القوات الصهيونية
مستعمرات حالية "مشمار دافيد"

القرية تاريخيًّا وجغرافيًّاعدل

كانت القرية مبنية على تلّ منبسط القمة، مشرفة على مساحات واسعة من الجهات كلها. كما كانت تقع بالقرب من طريق عام يصل غزة بطريق الرملة- القدس العام، بينما كانت شبكة من الطرق الفرعية تصلها بالرملة وببضعة طرق عامة رئيسية. يُعتقد أن موقعها هو الموقع نفسه الذي كان الصليبيون يسمونه "هولدره" (Huldre).

في سنة 1596، كانت خلدة قرية في ناحية الرملة (لواء غزة)، وعدد سكانها 66 نسمة.

مرّ "روبنسون" بالقرية في سنة 1838، ووصفها بأنها "كبيرة". كما وُصفت خُلدة، في أواخر القرن التاسع عشر، بأنّها قرية مبنية من الحجارة والطين، قائمة على سفح تلّ، وفي ناحيتها الغربية بئر حجرية. كان سكانها كلّهم من المسلمين، لهم فيها مسجد، وكانوا يتزوّدون المياه للاستخدام المنزلي من بئرين تقعان إلى الشمال من القرية، يعملون في تربية المواشي وفي الزراعة البعلية؛ فيزرعون الحبوب وكميات قليلة من الخضروات.[5]

احتلال القرية وتطهيرها عرقيًّاعدل

في 6 نيسان/أبريل 1948، عند بداية عملية "نحشون"، احتلت كتيبة من "الهاغاناه" خُلدة وقرية دير محيسن المجاورة لها. بعد أسبوعين من احتلال خُلدة، سُوّيت بالأرض في 20 نيسان/أبريل. يكتفي "تاريخ الهاغاناه" بالقول إنها احتُلّت "بلا قتال". بالإضافة لذلك، ظلّت المعارك تدور حول القرية في الأسابيع التالية، ولا سيما في الأسبوع الأخير من أيار/مايو؛ إذ امتدت الاشتباكات حول اللطرون إلى منطقة خلدة وتحوّلت إلى ما وصفته الصحافة بـ "أكبر صدام عرفته الحرب حتى ذلك التاريخ".[5]

القرية اليومعدل

لم يبقَ إلّا منزلان، تنتصب بينهما حيطان منزلين؛ ما زالت الدعائم الحديدية التي كانت تحمل سقفيهما معلقة بمداميك الحجر. أمّا الموقع فتغلب النباتات البرية عليه وتحجب أرضه.[5]

المستعمرات الإسرائيلية على أراضي القريةعدل

في سنة 1948، أُنشئت مستعمرة "مشمار دافيد" على أراضي القرية، على بعد نصف كيلومتر تقريبًا إلى الغرب من موقعها. كما تقع مستعمرة "تل شاحر" في الجوار، على بعد كيلومترين إلى الجنوب من الموقع (ليست على أراضي القرية).[5]

مراجععدل

  1. ^ Palmer, 1881, p. 284 نسخة محفوظة 06 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Morris, 2004, p. xix, village #244. Also gives cause of depopulation نسخة محفوظة 02 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ p. 268. نسخة محفوظة 7 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Khulda - خُلدة -الرملة- فلسطين في الذاكرة". web.archive.org. 2018-08-26. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2019. 
  5. أ ب ت ث "نبذة تاريخية عن خُلدة-الرملة من كتاب لكي لا ننسى لوليد الخالدي- فلسطين في الذاكرة". www.palestineremembered.com. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2019.