افتح القائمة الرئيسية

خطة الأخضر الإبراهيمي للسلام في سوريا

تشير خطة الأخضر الإبراهيمي للسلام في سوريا إلى مهمة السلام المشتركة بين الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، برئاسة الأخضر الإبراهيمي من أجل حل الأزمة السورية. في 17 أغسطس 2012، تم تعيين الإبراهيمي من قبل الأمم المتحدة كمبعوث سلام جديد إلى سوريا، ليحل محل كوفي عنان،[1] [2] الذي كان قد استقال من قبل، بعد انهيار محاولة وقف إطلاق النار.

خلفيةعدل

أطلقت خطة كوفي عنان للسلام في سوريا أو خطة السلام ذات النقاط الست لسوريا،[3] [4] في فبراير 2012، والتي تُعد المحاولة الدولية الأكثر جدية لحل الحرب الأهلية السورية في الشرق الأوسط بطريقة دبلوماسية. فرضت خطة السلام وقف إطلاق النار في جميع أنحاء سوريا منذ 10 أبريل 2012، على الرغم من أن الحكومة السورية أعلنت وقف إطلاق النار في 14 أبريل.

في أعقاب مجزرة الحولة وما تلاها من إنذار الجيش السوري الحر (FSA) للحكومة السورية، انهار وقف إطلاق النار عمليًا في نهاية مايو 2012، حيث بدأ الجيش السوري الحر في شن هجمات على مستوى البلاد ضد القوات الحكومية. في 1 يونيو، تعهد الرئيس السوري بشار الأسد بسحق الانتفاضة المناهضة للحكومة، بعد أن أعلن الجيش السوري الحر أنه سيستأنف "العمليات الدفاعية".[5] بعد خطاب مطول عن بعثة السلام، استقال كوفي عنان في 2 أغسطس 2012.[6] في 17 أغسطس، عُين الأخضر الإبراهيمي مبعوثًا جديدًا للسلام من الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية لسوريا.

التسلسل الزمنيعدل

التعيينعدل

في 17 أغسطس 2012، تم تعيين الإبراهيمي من قبل الأمم المتحدة كمبعوث سلام جديد إلى سوريا، ليحل محل كوفي عنان.[1] [2] بعد مشاورات واجتماعات أولية أجراها الأخضر الإبراهيمي مع الرئيس السوري الأسد والروسي والصيني وغيرهم من المسؤولين، تم الإعلان عن محاولة لوقف إطلاق النار في أواخر شهر أكتوبر، من أجل احترام أحد الأعياد المهمة عند المسلمين وهو عيد الأضحى.

محاولة إطلاق النار في عيد الأضحىعدل

ناشد الإبراهيمي كل من الحكومة السورية والمعارضة المسلحة وقف العنف خلال فترة عيد الأضحى، الذي وافق 26 أكتوبر 2012، وبعد 3 أو 4 أيام من ذلك. وافقت الحكومة ومعظم جماعات المعارضة، لكن القتال عاد سريعًا عندما اتهم الطرفان بعضهما البعض بمواصلة العنف.[7]

زيارة الصينعدل

في 31 أكتوبر 2012، تحدث الإبراهيمي في بكين مع وزير الخارجية الصيني يانغ جيتشي حول سوريا. بعد ذلك، قال يانغ إنه يدعم "الانتقال السياسي" في سوريا، ويدعم جهود وساطة الإبراهيمي.[8]

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. أ ب Gladstone، Rick (17 August 2012). "Veteran Algerian Statesman to Succeed Annan as Special Syrian Envoy". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2012. 
  2. أ ب "UN: Algeria's Brahimi will replace Annan in Syria – World news". Mail.com. مؤرشف من الأصل في 04 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2012. 
  3. ^ "Kofi Annan's six-point plan for Syria", الجزيرة, 27 March 2012. نسخة محفوظة 20 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Text of Annan's six-point peace plan for Syria", Douglas Hamilton, Reuters, 4 April 2012. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Deadly violence flares in Syria as EU-Russia seek solutions". English.alarabiya.net. مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2017. 
  6. ^ "Annan quits as Syria peace envoy; says Assad will have to leave sooner or later". English.alarabiya.net. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2017. 
  7. ^ Politically Speaking (22 August 2013). "Syria, a civil, sectarian and proxy war". منظمة الشيوخ. مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2013. 
  8. ^ "UN's Syria envoy seeks China's 'active role' – Middle East". Al Jazeera. 31 October 2012. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2013.